الأستونية: مواصلات عامة مجانية في أستونيا

كتبت جريدة «أوهتولهت» الأستونية أن شهر يوليو الحالي هو شهر بدء العمل بمجانية المواصلات العامة في أستونيا. هذا التدبير، مطبَّق في العاصمة الأستونية «تالين « منذ العام الفين وثلاثة عشر وهو اليوم بات معمماً عل غالبية المناطق الأستونية. بالتحديد هنالك أربع مناطق أستونية لم يشملها هذا التدبير أو بالأحرى اختارت ألَّا تطبقه.وزيرة الاقتصاد الأستوني كادري سيمسون، صرَّحت أن هذا التدبير يهدف أولاً إلى تسهيل تنقل ذوي الدخل المحدود. الجريدة تعتبر أن هذه القرارات الحكومية لها أهداف انتخابية. فكل مستقلِّي النقل العام المشترك سيكونون من مؤيديها. ولن تتمكن المناطق الباقية الأربع من التأثير عليها. الجريدة تسأل: هل كان من الضروري هدر الملايين من أجل مجانية النقل العام في حين تبقى البنى الأساسية كما هي ومواقف الباصات والقطارات مكتظة أساساِ بالركاب؟ أمَّا جريدة «بوستينس» فشدَّدت على أن الأموال الاستثمارية لا جدوى منها في هذا المجال الخاسر أساساً. صحيح أن قسماً من المجتمع سيكون مستفيدا من مجانية وسائل النقل، لكنَّ تكلفة هذه العملية كان يمكن الاستفادة منها في مكان آخر. لقد اعتبر بعض الخبراء أنَ مجانية النقل العام ليست فكرة سديدة وأن الأفضل على الصعيد الوطني هو الاهتمام بالطرق والبنى الأساسية وإيصال النقل المشترك إلى أبعد المناطق. قد ينتهي عهد الحكومة الأستونية الحالية لكن أية حكومة من بعدها لن تتمكن من تبديل هذا التدبير الشعبي. الانتخابات المقبلة ستجرى بعد عام من اليوم والسياسيون يهمهم جداً أن يصوت لهم المستفيدون من مجانية النقل العام المشترك.