الطيران العماني يستثمر في الطائرات الأكثر تطوراً من أجل المنافسة

البوينج 9-787 الجديدة تبدأ مهمتها على خط لندن اليوم –
استحداث الدرجة الأولى وتوظيف أحدث التقنيات لضمان الرفاهية.. والمحتوى يعكس جماليات عمان كوجهة سياحية جاذبة –
تغطية: حمود المحرزي –

أدخل الطيران العماني الطائرة الجديدة بوينج 9-787 دريملاينر، المرتبة بنظام الثلاث درجات الخدمة مباشرة، حيث ستطير ظهر اليوم من مطار مسقط الدولي الى مطار هيثرو بلندن، وذلك في أول مهمة لها بعد انضمامها للأسطول في اطار خطته الرامية الى تحديث طائراته وفق التطورات واحتياجات وجهاته.

وصلت الطائرة الأحدث ضمن أسطول الناقل الوطني الخميس إلى مطار مسقط قادمة من الولايات المتحدة الأمريكية وعلى متنها مسؤولون بالمجموعة العمانية للطيران والطيران العماني بطاقم عماني 100 بالمائة ، وأقيم لها حفل استقبال حيث تعتبر واحدة من أربع طائرات من هذا النوع ستنضم هذا العام لضمان توفير مزيد من الرفاهية على متن الطيران العماني ومواكبة التطورات في عالم الطيران من أجل راحة المسافرين.
وتمتاز الطائرة الجديدة بمنتج الدرجة الأولى الذي يجسد أجواء خاصة من الأناقة الراقية حيث تضم مقصورة هذه الدرجة 8 أجنحة خاصة، إلى جانب 24 مقعدا في مقصورة درجة رجال الأعمال، و 232 مقعدا على الدرجة السياحية. وبذلك سيوفر الناقل الوطني لمسافريه خيارا آخر بإضافة الدرجة الأولى التي تضمن الاستمتاع بمستويات راحة عالية مع توفر المقاعد المتحولة لأسرة مسطحة بواقع 180 درجة وهي الأطول على متن الطائرات التجارية.
ويحتوي جناح الدرجة الأولى الخاص على أبواب طولية بقياس 55 بوصة لضمان الخصوصية التامة. كما تم توظيف أحدث التقنيات على متن الطائرات لتوفير أحدث وسائل الترفيه والمرافق لتعزيز تجربة سفر استثنائية.
ووصف مصطفى بن محمد الهنائي الرئيس التنفيذي للمجموعة العمانية للطيران انضمام طائرة البوينج 9-787 دريملاينر الى اسطول الطيران العماني بأنه حدث مهم للغاية باستحداث الدرجة الاولى.. مشيرا الى ما تشكله مقصورات هذه الطائرة من جماليات وإضافات من أجل الرفاهية بإدخال تقنيات حديثة تمكن الطيران العماني من منافسة شركات الطيران العالمية. وأضاف في تصريحات صحفية ان محتوى الطائرة الجديدة يعكس الضيافة العمانية وجماليات عمان كوجهة سياحية جاذبة، لافتا الى أن ما يميز هذه الطائرة انخفاض نسبة حرق الوقود فيها مقارنة بطائرات أخرى مماثلة لحجمها حيث تستهلك وقودا اقل إضافة الى وجود مساحات اكبر في الداخل وتم استخدام نسبة عالية من المواد الخفيفة في تصنيعها وتقليل نسبة الألمنيوم.
ومن جمالياتها الأخرى وجود نوافذ أوسع وبدون الأغطية البلاستيكية التقليدية كما انه تم تصميم مقصورة قيادة بشكل عملي أكثر من السابق، إضافة الى احتوائها على ثلاث درجات الاولى ودرجة رجال الاعمال والسياحية مما يتيح خيارات أكبر أمام المسافرين.
وأوضح الرئيس التنفيذي للمجموعة العمانية للطيران ان الطيران العماني يراعي في توسعاته حاجة ومتطلبات سوق السفر مشيرا الى ان هناك طلبا على الدرجة الأولى في بعض الوجهات، وهو ما اثبت أهمية إضافتها ، كما انه من الضروري ان يتواكب الطيران العماني مع ما يشهده قطاع الطيران في السلطنة من تطور من جهة ، ومن جهة اخرى العمل مع قطاعي السياحة واللوجستيات وفق منظومة واحدة ، فالسلطنة استثمرت في المطارات لتتناسب مع مختلف شرائح المسافرين وتلبي متطلباتهم وتطلعاتهم ..
وقال ان المجموعة العمانية للطيران تعمل على منتجات متكاملة بهدف زيادة عدد المسافرين الى السلطنة على خطوط مباشرة وهو ما ينعكس على الحركة السياحية في البلاد وتتولى مطارات عمان حاليا التسويق لمطارات السلطنة وتعزيز كفاءتها التشغيلية. وأكد الهنائي ان الخطة الحالية للطيران العماني تشمل تطوير الخطوط القائمة وتعزيزها بجودة الخدمات وتغيير فئة المسافرين من خلال منتجات جديدة، حيث قمنا بإضافة بعض انظمة الشبكات التي تعزز من كفاءة المحطات من خلال استراتيجية متكاملة لاستغلال الموقع الجغرافي للسلطنة كحلقة وصل بين الشرق والغرب. وقال ان الناقل الوطني أصبح طيرانا تجاريا ينافس شركات الطيران العالمية، ويعتمد على نفسه في تمويل احتياجاته، ويبحث عن خياراته المالية، ومع ذلك يقوم بدوره كناقل وطني، يعزز الربط ما بين مناطق السلطنة.
ويعمل الطيران العماني على تعزيز كفاءة تشغيل المطارات العمانية حيث يمثل 70 بالمائة من حركه النقل داخل السلطنة، اضافة الى خدمات الطيران المتمثلة في الضيافة والشحن الجوي والسوق الحرة.

الاستثمار في أحدث الطائرات

وعبر المهندس عبد العزيز بن سعود الرئيسي ، الرئيس التنفيذي للطيران العماني، عن سعادته بانضمام أولى طائرات بوينج 9-787 دريملاينر والمرتبة بنظام الثلاث درجات إلى أسطول الناقل الوطني المتنامي، حيث ستعزز هذه الطائرة شبكة الطيران العُماني من خلال نطاق تحليقها وطاقتها الاستيعابية.
وقال في تصريحات على هامش حفل استقبال الطائرة : إن استثمارنا في أحدث الطائرات التي يتم فيها توظيف أحدث التقنيات هو جزء من استراتيجية رؤية 2030، التي تأتي أيضا لتترجم التزامنا تجاه متطلبات الزبائن عبر تقديم أعلى مستويات الراحة على متن أسطولنا.. مؤكدا “نحن ماضون في الاستثمار في الطائرات الأكثر تقدمًا وتطورا من أجل تقديم أفضل تجربة سفر ممكنة.
واضاف ان الطيران العماني بإضافة هذا النوع من الطائرات سيتمكن من منافسة طيران العالمية خصوصا على الخطوط الرئيسية التي تتطلب ذلك كخط مسقط ـ لندن ، مشيرا الى الخطين الآخرين اللذين سيتم تشغيلهما في أكتوبر المقبل وهما مسقط ـ موسكو ومسقط ـ المالديف. مؤكدا مواصلة دراسة خطوط أخرى في اطار الخطة التوسعية التي ينتهجها الناقل الوطني لربط مسقط بكل انحاء العالم، تماشيا مع استراتيجية الحكومة في تعزيز قطاع السياحة..

التحسينات في طائرة البوينج

خضعت كافة مقصورات طائرة بوينج 9-787 دريملاينر لقدرٍ كبيرٍ من التحسينات بدءا من الوجبات المقدمة وحقائب مستلزمات الراحة ومستوى الرفاهية، حيث سيتم إطلاق تشكيلة جديدة من الآنية الخزفية الحصرية وأطقم أدوات المائدة والآنية الزجاجية وأغطية مستلزمات الأسرّة، بهدف منح جميع المسافرين على متن هذه الطائرة رحلة مميزة وتجربة سفر فريدة من نوعها. كما ستتم ترقية الخدمات في الدرجة السياحية والتي تشمل الوجبات ووسائل الترفيه فضلاً عن حقائب مستلزمات الراحة لضمان استمرار الناقل الوطني في تعزيز منتجاته. أما فيما يختص بالمسافرين الأطفال، فقد تم إطلاق مجموعة جديدة من أنشطة الأطفال تسمى “جونيور سندباد”.
وستضم كافة درجات الطائرة برنامج آريا، وهو نظام ترفيه متكامل من شركة تاليس صُمم خصيصًا للطيران العُماني، حيث يتميز هذا البرنامج بواجهته السينمائية الغامرة ويعرض أحدث الأفلام وبرامج التلفزيون، كما يوفر خيارات عديدة لضبط مستوى الصوت. وعليه، سيكون المحتوى متاحا للقادمين إلى السلطنة كي يتسنى لهم استكشاف الثقافة العُمانية العريقة بدءا من لحظة دخولهم إلى الطائرة.

طائرات الأسطول

وباستلام الطائرة الجديدة، اصبح أسطول الطيران العُماني يضم 4 طائرات من طراز بوينج 800-787 دريملاينر و 4 طائرات من طراز بوينج 9-787 دريملاينر و 6 طائرات من طراز إيرباص 300-330، بالإضافة إلى 4 طائرات من طراز إيرباص 200-330 و 5 طائرات من طراز بوينج 900-737 و 21 طائرة من طراز بوينج 800-737، إلى جانب ثلاث طائرات من طراز بوينج 737 ماكس 8 و 4 طائرات من طراز إمبراير 175.
وقبل نهاية العام الحالي سيعزز الطيران العماني أسطوله بـ 5 طائرات من طراز بوينج 737 ماكس 8 ، وثلاث طائرات من طراز بوينج 9-787، حيث من المتوقع أن يصل قوام الطيران العُماني إلى 64 طائرة بحلول عام 2022.

الرئيسي: الاستغناء عن طائرات امبراير واحلالها بالبوينج 737 ماكس –

قال المهندس عبد العزيز بن سعود الرئيسي الرئيس التنفيذي للطيران العماني إنه سيتم الاستغناء عن 4 طائرات من نوع إمبراير 175 واستبدالها بأخرى من نوع بوينج 737 ماكس نظرا لزيادة عدد المسافرين في الخطوط التي كانت تستخدم بها وهي الخطوط الداخلية كالدقم وخصب، وبعض الخطوط الخليجية حيث إنها لم تعد تستوفي الطلب المتنامي باستيعابها لـ 71 مسافرا فقط ، في حين تستوعب البوينج 737 ماكس قرابة 120 مسافرا.