46 قتيـلا بغارات درعا في أكبـر حصيلـة منذ 10 أيام

بوتين: سحبنا 1140 عسكريا و13 طائرة حربية من سوريا –

بيروت- موسكو- وكالات: قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومعارضون مسلحون إن القصف الجوي يومي الأربعاء والخميس ضاعف محصلة قتلى هجوم الجيش السوري المستمر منذ 10 أيام على المعارضة في جنوب غرب سوريا، وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان: إن القصف الجوي أودى بحياة ما لا يقل عن 46 شخصا في هذين اليومين بمناطق تسيطر عليها المعارضة بمحافظة درعا، منهم 22 مدنيا بغارات روسية أمس.
وقال المصدر: إن إجمالي 93 شخصا ماتوا منذ بدء الهجوم الأسبوع الماضي.
وقال المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ومصدران بالمعارضة: إن طائرات قصفت بصرى الشام ونوى ورخم وبلدات أخرى في المحافظة. ويمثل القتال الدائر في جنوب غرب سوريا حساسية للأردن وإسرائيل إلا أن القصف لم يركز حتى الآن على الأراضي القريبة جدا من هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل.
ولم يصدر تعليق فوري من دمشق أو موسكو اللتين تقولان إنهما لا تستهدفان سوى المتشددين المسلحين في الصراع الدائر منذ سبع سنوات.
وأجبرت العملية عشرات الآلاف على الفرار من بلداتهم وقراهم خصوصا في الريف الشرقي، توجه معظمهم إلى المنطقة الحدودية مع الأردن، الذي أكد أنه سيبقي حدوده مغلقة.
وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس: إن موسكو سحبت 1140 عسكريا و13 طائرة حربية من سوريا في الأيام القليلة الماضية.
وأضاف في حفل أقيم لخريجي الكلية العسكرية في الكرملين: «كما تعلمون بدأنا سحب قواتنا خلال زيارتي لقاعدة حميميم. الانسحاب مستمر الآن».