سويسرا تواجه كوستاريكا بمعنويات النجاة من عقوبات الفيفا

نيجني نوفجورود، (د ب أ) – يتسلح المنتخب السويسري بالمعنويات العالية إثر إفلات ثلاثة من لاعبيه الأساسيين من عقوبات كانت محتملة من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وذلك قبل مباراته الحاسمة اليوم أمام نظيره الكوستاريكي في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الخامسة ببطولة كأس العالم 2018 بروسيا.
وأستهل المنتخب السويسري مشواره في المونديال بتعادل ثمين مع نظيره البرازيلي 1 /‏‏ 1 ثم عزز فرصته بشكل كبير في التأهل للدور الثاني (دور الستة عشر) إثر تغلبه على نظيره الصربي 2 /‏‏ 1 .
وبات المنتخب السويسري بحاجة إلى التعادل أو الفوز بأي نتيجة في مباراة اليوم على ملعب «نيجني نوفجورود» ليتأهل بغض النظر عن نتيجة المباراة الأخرى بالمجموعة المقررة بين المنتخبين البرازيلي والصربي في التوقيت نفسه على ملعب «أتكريت أرينا» بالعاصمة موسكو.
ويخوض المنتخب السويسري مباراة اليوم بثقة عالية إثر تغلبه على صربيا ومعنويات عالية بعدما قرر الفيفا عدم فرض عقوبات الإيقاف على ثلاثة من لاعبيه إثر توجيه إيماءات تحمل رسائل سياسية، لدى الاحتفال خلال مباراة صربيا.
وأعلن الفيفا السماح لجرانيت شاكا وشيردان شاكيري وكذلك القائد ستيفان ليشتستاينر بالمشاركة ضمن الفريق السويسري رغم احتفالاتهم بإيماءات مستفزة للجماهير الصربية خلال مباراة الجولة الثانية.
واحتفل كل من شاكيري وزميله شاكا بالتسجيل في شباك صربيا بطريقة مشابهة، تتمثل في وضع اليدين متشابكتين بإصبعي الإبهام، لتمثيل رمز النسر الطائر.
وأثارت طريقة الاحتفال غضب الجماهير الصربية، حيث تعد هذه الإيماءة رمزا لشعار الحركة الألبانية ضد صربيا خلال حرب دول البلقان التي اشتعلت في تسعينيات القرن الماضي .
وتجدر الإشارة إلى أن اللاعبين الاثنين ينحدران من أصول من كوسوفو ، التي أعلنت استقلالها عن صربيا عام 2008 .
ولم تعترف صربيا باستقلال كوسوفو، ولا تزال حالة التوتر قائمة بقوة بين الجانبين.
ووفقا للوائح الفيفا كان من الممكن أن يتعرض شاكا وشاكيري للإيقاف مباراتين ولكن عوضا عن ذلك قرر الاتحاد الدولي تغريم الثنائي وتحذيرهما.
وتعرض تشاكا وشاكيري لغرامة 10 آلاف فرنك سويسري كما تم تغريم ستيفان ليشتستاينر خمسة آلاف فرنك سويسري للسلوك غير الرياضي.
وكان المهاجم الصربي ألكسندر ميتروفيتش قد علق على تصرف شاكيري قائلا: «مادام يحب كوسوفو بهذا الشكل وقرر التباهي بعلمها، فلماذا رفض فرصة اللعب لمنتخبها؟.»
وكان لتلك الإيماءات تداعيات تجاوزت كرة القدم، حيث تسببت في انقسامات بين السويسريين، وتناولت الصحافة الحديث عن الأمر، لكن عددا من لاعبي المنتخب السويسري قالوا: إن حالة الجدل عززت إصرار الفريق.
وقال المدافع مايكل لانج: «معنويات الفريق باتت أفضل الآن. إننا مترابطون وأصبحنا أكثر ترابطا».
ويتسلح المنتخب السويسري بالمعنويات العالية للاعبيه لكنه يعلق أماله أيضا على شاكا وليشتستاينر وكذلك شاكيري الذي ساهم بدور في خمسة من آخر ستة أهداف لسويسرا في كأس العالم.
وربما تشهد مباراة اليوم تغييرات على التشكيل الذي خاض به المنتخب السويسري مباراة صربيا.
فقد يشارك ماريو جافرانوفيتش مهاجم دينامو زغرب الكرواتي، ضمن التشكيل الأساسي بعد أن شارك من مقعد البدلاء أمام صربيا وصنع هدفا للفريق، بينما يرجح استبعاد هاريس سيفيروفيتش.
وعلى الجانب الآخر، يتطلع المنتخب الكوستاريكي إلى نفض غبار هزيمتيه أمام صربيا صفر /‏‏ 1 والبرازيل صفر /‏‏ 2 كما يبحث عن تسجيل هدفه الأول في المونديال الحالي.
ويأمل المنتخب الكوستاريكي في مخالفة التوقعات التي تشير إليها السجلات، حيث أخفق في تحقيق أي انتصار خلال مواجهاته الأربع الأخيرة أمام منتخبات أوروبية.