.. وإثراء تعرّف الوفد الزائر بالفرص التجارية

استقبلت الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات «إثراء» أمس وفدا استثماريا يضم عددا من رجال الأعمال وممثلين لعدد من الشركات الإيرانية في مختلف القطاعات من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، برئاسة المهندس محسن ضرابي -رئيس مجلس رجال الأعمال العماني – الإيراني.
وبهدف الترويج للفرص الاستثمارية المتاحة بالسلطنة، تمّ تنظيم اللقاء بفندق جراند هرمز بالتعاون مع المؤسسة العامة للمناطق الصناعية والمناطق الحرة والموانئ، لاستعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وتعريف الوفد الزائر بأهم الفرص التجارية والاستثمارية المتاحة بالسلطنة والقطاعات المستهدفة، وعرض أهم الخدمات التي تقدمها كل من إثراء والمؤسسة العامة للمناطق الصناعية والمناطق الحرة لعرض الفرص الاستثمارية إضافة إلى دور الموانئ العمانية في ربط التجارة العالمية.
وشهد اللقاء تقديم نبذة تعريفية عن المؤسسة العامة للمناطق الصناعية تم من خلالها توضيح رؤية المؤسسة المتمثلة في تعزيز مكانة السلطنة كمركز إقليمي رائدٍ للتصنيع وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، كما تم توضيح الأهداف العامة للمؤسسة والمتمثلة في جذب الاستثمارات الأجنبية وتوضيح أهم الفرص التجارية والاستثمارية المتاحة في المناطق الصناعية في مختلف القطاعات.
وقالت نسيمة بنت يحيى زيروك البلوشية، المديرة العامة لتنمية الصادرات والمكلفة بأعمال مدير عام ترويج الاستثمار: تتمتع السلطنة بتاريخ طويل من التجارة الثنائية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية ونتطلع إلى ضمان استمرار هذا التعاون بين الجانبين، وقد قمنا بتوضيح الفرص التجارية والاستثمارية المتاحة بالسلطنة في القطاعات المستهدفة.
من جانبه أكد الوفد الإيراني أن السمعة الطيبة التي تحظى بها السلطنة وامتلاكها كافة المقومات الاقتصادية يجعلها مهيأة دائمًا لاستقطاب المشروعات الاقتصادية العالمية، معربين عن إعجابهم بالتطور الذي تشهده قطاعات المال والأعمال والحركة التجارية والصناعية فيها، مما يدفع بالعديد من المستثمرين الإيرانيين للتوجه إليها وعقد شراكات تعزز من نمو العلاقات الثنائية بين البلدين.
وتعد إيران ثاني أكبر اقتصاد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بعد المملكة العربية السعودية، حيث قدر الناتج المحلي الإجمالي في عام 2017 بـ439.5 مليار دولار أمريكي، ويتوقع أن يحافظ الاقتصاد على معدل نمو ثابت يزيد بـ4٪ في عام 2018.
الجدير بالذكر أن إثـراء تواصل هذا العام حملاتها الترويجية في سبيل وضع بصمة للسلطنة على خارطة الدول الجاذبة للاستثمار بما تتمتع به من مزايا تنافسية من خلال التعريف بالحوافز والفرص الاستثمارية المتاحة بالسلطنة والمناخ الملائم لتأسيس المشروعات التجارية في القطاعات المستهدفة التي تتماشى مع تطلعات الخطة الخمسية التاسعة للسلطنة.