الشراكة من أجل التنمية تطلق «برنامج التدريب العالمي»

19 مشاركا يتدربون في كبرى المؤسسات بالعالم –
كتب – حمد بن محمد الهاشمي –

أطلقت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية الخميس الماضي النسخة الثانية من “برنامج التدريب العالمي”، الهادف إلى تقديم التدريب التخصصي لطلبة المرحلة الجامعية في كبرى الشركات العالمية الملتزمة لدى الهيئة، لمدة تصل إلى شهرين وإتاحة الفرصة للعمل معهم؛ بهدف تنمية مهاراتهم التخصصية وإكسابهم الخبرة العملية التي تؤهلهم لسوق العمل، إضافةً إلى تعزيز الثقة بالنفس والتواصل الثقافي.
رعى الحفل الدكتور ظافر بن عوض الشنفري الرئيس التنفيذي للهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية، بحضور عدد من المعنيين من وزارة التعليم العالي وجامعة السلطان قابوس والجمعية الفلكية العمانية والطلبة المتدربين.
وتستهدف النسخة الثانية من البرنامج دعم تدريب 11 طالبا وطالبة من كليتي الهندسة والاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة السلطان قابوس، وطالبين لدى كل من مبتعثي وزارة التعليم العالي في الولايات المتحدة ومبتعثي مشروع جامعة عمان في المملكة المتحدة.
ومن أجل تنمية ودعم المبتكرين والمبدعين في مجال الابتكار وعلوم الفضاء، يستهدف البرنامج في نسخته الثانية وبالتعاون مع الجمعية الفلكية العمانية دعم 4 متدربين للتدريب في جامعة كولورادو ضمن برنامج “INSPIRE”.
كما يشمل البرنامج التدريب في كلا من شركة اف ان اس اس “FNSS” التركية، وشركة ستاير “STEYR” النمساوية للمرة الثانية على التوالي، وفي شركة دينيل “DENEL” الجنوب أفريقية وشركة لينكو “LENCO” الأمريكية لأول مرة، ويختتم البرنامج التدريبي للطلبة بتقديم تقرير بهدف تقييم فاعلية البرنامج وقياس مستوى الاستفادة لدى الطلبة.
وأشار الدكتور ظافر بن عوض الشنفري خلال الحفل إلى دور الهيئة في تنظيم برامج التدريب طلاب التعليم العالي في الشركات العالمية، ودورها في رفع القدرات الوطنية للشباب العماني، وأوضح أن الهيئة نظمت عددا من البرامج المرتبطة بتنمية الموارد البشرية والأمن السيبراني وإدارة الكوارث وبرامج أخرى. مشيرا إلى أهمية استفاد الطلاب المبتعثين للتدريب خارج السلطنة من هذه التجربة، ونقلها مستقبلا للسلطنة.
وقال سالم الخالدي رئيس قسم المشاريع المدنية ومدير برنامج تطوير مهارات الشباب بالهيئة: “بعد نجاح التجربة الأولى من البرنامج والأثر الإيجابي الذي لمسناه في استفادة الطلبة خلال النسخة الأولى، عملنا على إطلاق النسخة الثانية من البرنامج ليشمل عددا أكبر من الطلبة ومجالات تخصصية أكبر، حيث أدخلنا في هذه النسخة المهتمين والمبدعين في مجال الفضاء والابتكار للتدريب في جامعة كولورادو، والتي تعد من أقدم وأعرق الجامعات في الولايات المتحدة، وخلال هذه المرحلة نعمل على تقييم مستوى التدريب في المؤسسات المستهدفة ومستوى الاستفادة لدراسة استدامة البرنامج للسنوات المقبلة والتوسع في أعداد المؤسسات المشاركة والطلبة المستفيدين فضلاً عن التوسع أيضا في المجالات التخصصية التي يحتاجها سوق العمل في السلطنة”.
وعلى هامش الحفل، أقامت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية لقاء تعريفي للطلبة المشاركين في البعثات التدريبية تم خلاله تقديم التوجيه والإرشاد للطلبة لاستثمار الفرصة التدريبية لتعزيز المهارات التخصصية والحياتية وتعزيز الثقة بالنفس ومواجهة التحديات.
وتم خلال الحفل عرض تجربة التدريب في شركة اف ان اس اس “FNSS”، والتي قدمها الطالب عبدالله بن حمد البراشدي أحد الطلبة المتدربين في الشركة في النسخة الأولى من البرنامج، وحول ذلك قال البراشدي: “تجربة التدريب في شركة FNSS الرائدة عالميا في مجال التصنيع العسكري تجربة فريدة ومختلفة عن البرامج التدريبية التي خضعنا لها خلال مرحلتنا الجامعية، حيث تنوع التدريب فيها بين التدريب العملي على آليات التصنيع وخطوط الإنتاج والتدريب على أخلاقيات العمل مثل تحمل المسؤولية والعمل الجماعي ومهارات التعامل مع الزبائن وإدارة الوقت، ونشكر بذلك الهيئة التي أتاحه لنا الفرصة للتدريب الخارجي والإطلاع على التجارب الخارجية والتبادل المعرفي وتنمية مهاراتنا التخصصية وتأهيلنا لسوق العمل”.
والجدير بالذكر، يعد برنامج التدريب العالمي من البرامج المندرجة تحت مظلة برنامج تطوير مهارات الشباب والذي دشن بنسخته الأولى في عام 2017م بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس من خلال إيفاد 10 طلاب إلى كل من شركة اف ان اس اس “FNSS”، وشركة ستاير “STEYR”، وشركة اوكسيا “OXEA”.