«نفحات شهر رمضان» بجامع الفردوس بمنح

منح -هلال السليماني –
ألقى الواعظ الدكتور محمد بن يحيى بن سفيان الراشدي بمشاركة المرشد الديني يونس بن يوسف بن يحيى الشعيلي محاضرة بعد صلاة الجمعة ضمن المحاضرات الرمضانية بجامع الفردوس الأعلى بولاية منح حملت عنوان «نفحات شهر رمضان» تحدث فيها عن الشهر الفضيل وما يحمله من الفضل والثواب لمن صامه وقامه وأحيا لياليه بالصلاة والذكر وتلاوة القرآن وفيه ليلة القدر هي خير من ألف شهر. شهر الفرقان الذي نزل فيه القرآن وبشرى لمن وفق لقيام ليلة القدر.

وتحدث عن معركة بدر الكبرى التي وقعت في السابع عشر من شهر رمضان المبارك وقد أعطى الرسول الكريم الدروس والعبر وعلمهم منهج الشورى عندما شاور الرسول الكريم أصحابه فما كان من الصحابة إلا أن قالوا امض لما أمرك الله به ونحن معك فوالله لو خضت بنا هذا البحر لخضناه معك وقد كانت هذه المعركة فاصلة في الإسلام رغم قلة العدد والعتاد كما أن اختيار مكان المعركة كان بالشورى حيث أشار الصحابي الحباب بن المنذر إليه كموقع استراتيجي للدفاع والهجوم كما كان رأي الصحابة قد تجلى في صنيع الرسول الكريم بأسرى بدر وحول استشعار المسلم معجزة القرآن الكريم وتنزيله في هذا الشهر الكريم تحدث الدكتور محمد الراشدي بأن هذا القرآن لا يمكن إحصاء فضائله وهو أول ما ينبغي تعلمه وتطبيق ما جاء به وهو دستور هذه اﻷمة ومنهجها .
وتحدث الدكتور الواعظ عن زكاة الفطر فعن ابن عباس- رضي الله عنهما- قال: «فرض رسول الله- صلى الله عليه وسلم- زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة، ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات وهي تجب عن اﻹنسان وعن كل من يعول صاعا من شعير أو صاعا من تمر.