المبعوث الأممي لليمن يؤكد إحرازه تقدّماً في إطار عمل المفاوضات

صنعاء- «عمان»- جمال مجاهد –
أعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث أنه يحرز تقدّماً جيداً للخروج بإطار عمل للمفاوضات، حسبما تعهد بذلك في إحاطته التي قدّمها إلى مجلس الأمن الدولي في شهر أبريل المنصرم. وقال المبعوث الأممي في بيان صحفي أمس إنه يعتزم طرح إطار العمل هذا أمام المجلس إبان النصف الأوّل من شهر يونيو القادم.

وأعرب المبعوث الخاص عن «الامتنان لاستمرار الوصول الفوري الذي ما برح يحظى به من قبل جميع الأطراف، ويودّ تصحيح أي انطباع مفاده أن تأجيل زيارته إلى صنعاء قد أفضى بأي حال من الأحوال إلى عرقلة وصوله إلى قادة أنصار الله لفهم وجهات نظرهم بشأن إطاره للمفاوضات بنحو أفضل».
وقال «إننا نشعر بقلق شديد إزاء الأثر السلبي للتصعيد الأخير للهجمات على العملية السياسية، وما زلنا نطلب من الأطراف أن تتّخذ تدابير طارئة للحدّ من التصعيد، إذ إن المبعوث الخاص كان قد أشار في إحاطته التي قدّمها إلى مجلس الأمن في شهر أبريل المنصرم إلى التهديد الذي سينجم عن الأحداث العسكرية. سواء أكان ذلك من جرّاء الصواريخ أو من الهجمات الجوية أو البرية فهذا هو مبعث قلق حقيقي للغاية»، وأعرب عن تطلّعه إلى إعادة إطلاق مفاوضات السلام بشكل رسمي بعد تقديم إطار العمل إلى مجلس الأمن.
وفي موضوع آخر، اغتال مسلّحون مجهولون في ساعة متأخّرة من مساء أمس الأوّل عميدة كلية العلوم الصحية بجامعة عدن واثنين من أفراد أسرتها بحي إنماء في مدينة عدن جنوب اليمن.
وأفادت مصادر إعلامية نقلاً عن شهود عيان بأن مسلّحين اقتحموا شقّة العميدة بحي إنماء وأطلقوا النار عليها وعلى اثنين من أفراد أسرتها وقتلوهم، وأضاف الشهود أن المسلّحين قدموا على متن سيّارة واقتحموا المنزل عند الساعة الـ 12 في منتصف الليل. وأوضح مصدر محلّي أن القتلى هم عميدة كلية العلوم الصحية بعدن الدكتورة نجاة علي مقبل وابنها سامح أحمد وابنته الصغيرة ليان.