صندوق الرفد وبي. بي.عُمان يختتمان مبادرة رافد

طارق الفارسي: استحداث المبادرات وفق متغيرين اقتصادي إقليمي وفئة المستفيدين –

أكد طارق بن سليمان الفارسي الرئيس التنفيذي لصندوق الرفد، على أن مبادرة “رافد” تأتي في إطار التوجه الاستراتيجي لكل من صندوق الرفد الذي يسعى إلى توفير الدعم والمساندة للمستفيدين بجانب دوره التمويلي وشركة بي. بي. عُمان التي تستمر في تنفيذ توجهاتها الاستراتيجية ضمن برامجها للاستثمار الاجتماعي، ورأى الفارسي أن المبادرة كان لها دور كبير في تحسين المهارات الإدارية والمالية والفنية اللازمة لرفع مستوى تنافسية المؤسسات المشاركة وضمان استمرارية تطوير أدائها… مشيرا إلى أن الصندوق يسعى إلى تبني مبادرات جديدة تغذي بيئة ريادة الأعمال لتجعلها بيئة إيجابية ومنتجة، حيث نقوم باستحداث المبادرات وفق متغيرين الأول الوضع الاقتصادي والإقليمي، والثاني هو احتياجات فئة معينة من المستفيدين.
وكان صندوق الرفد قد اختتم مبادرة “رافد” التي أطلقها بالتعاون مع شركة بي. بي. عُمان بهدف دعم ومساندة رواد الأعمال المستفيدين من الدعم التمويلي للصندوق.
ركزت المبادرة التي استمرت 6 أشهر على تقديم الاستشارات الإدارية والمالية للمشاريع المستفيدة من الدعم التمويلي للصندوق وذلك بهدف تطوير أدائها مما يمكنها من الثبات والتنافسية في السوق المحلي والإقليمي، من خلال التعاون مع إحدى الشركات الاستشارية المتخصصة للعمل مع المؤسسات المستفيدة وركزت المبادرة على تطوير الأداء الإداري والمالي والتسويقي، وتطوير منهجية عمل المؤسسات وإكسابها عددا من المهارات التنافسية، على أن يتم قياس أداء التجربة بعد سنة واحدة من بدء تنفيذ المبادرة، للتأكد من إحداث النقلة الإيجابية المنشودة في أداء المؤسسات المشاركة.
وأشار الرئيس التنفيذي لصندوق الرفد الى أن مبادرة رافد تميزت منذ انطلاقها بأنها لا تحدد مسبقا شكلاً معينا للدعم سواء كان فنيا أو إداريا أو تدريبيا أو تسويقيا، لكنها قدمت للمؤسسات المشاركة الدعم بناء على احتياجات كل واحدة منها على حدة، وذلك عبر شركة استشارية تمتلك القدرة والخبرة والسجل الحافل بتطوير هذا النوع من المؤسسات، حيث حرصت على تدريب المستفيدين ومساعدتهم على تكوين نظام إداري ومالي ناجح قادر على مواجهة التحديات التي قد يواجهونها في عملهم وهو الأمر الذي يعد أحد المقومات المهمة في طريق النجاح المؤسسي.
من جانبه قال شبيب بن محمد المعمري مدير الاتصال والعلاقات الخارجية بشركة بي. بي. عُمان: يأتي دعم بي. بي. عُمان لهذه المبادرات لإيمانها بأهمية التدريب والتطوير في العمل المؤسسي وذلك لضمان قدرتها على التنافسية واستدامة الأداء الجيد القادر على مواجهة مختلف التحديات، وإن نجاح هذه المؤسسات يزيد من قدرتها على النمو وتوفير فرص عمل للشباب أو تشجيعهم أيضا على خوض غمار ريادة الأعمال.
وأضاف شبيب المعمري: تعاوننا مع صندوق الرفد يأتي ضمن عدد من المبادرات والأعمال المشتركة التي تنفذها الشركة مع مؤسسات القطاع العام والتي تهدف إلى إعطاء أبناء السلطنة وبناتها في مختلف المحافظات فرصا لاكتساب مهارات علمية وعملية تتناسب واحتياجاتهم المرحلية وتساعدهم على الإجادة والتفوق في مختلف أنشطتهم.
وقد انطلقت المبادرة بإجراء جلسات فردية لكل مستفيد على حدة عقدتها الشركة الاستشارية لتشخيص ودراسة وتقييم الوضع الحالي للمؤسسات المشاركة، وعلى إثرها حددت الشركة الاستشارية مواطن القوة ومواطن الحاجة للتحسين واحتياجات كل مؤسسة على حدة وفقا لوضعها بالسوق، وبناء على ذلك تم وضع تصور لخطة العمل المقترحة مع كل مؤسسة وفقا للاحتياجات المرصودة والمهارات الضرورية لنموها واستمرارها، كما تم عقد جلسات جماعية شهرية للمستفيدين طوال مدة انعقاد المبادرة، بهدف تمكين المؤسسات من تنفيذ التحليل الرباعي، وتحديد عناصر القوة والعناصر التي تتطلب تحسينا، بالإضافة إلى التعرف على الفرص والمخاطر، وفتح آفاق جديدة للتعاون بين رواد الأعمال ونموذج العمل التجاري.