تقنية المعلومات: البنى الأساسية في السلطنة تستوعب تقنيات «البلوكتشيـن» على نطاق واسع

مؤتمر يستعرض الفرص والتحديات –

انطلقت أمس فعاليات مؤتمر (بلوكتشين عمان) بفندق الشرتون بدعم من هيئة تقنية المعلومات وبتنظيم من شركة BPOS ومشاركة أكثر من 100 موظف من القطاعين العام والخاص، حيث رعى حفل الافتتاح سعادة عبدالله بن سالم السالمي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لسوق المال، بحضور عدد من المختصين من مختلف القطاعات ومنها الاتصالات والنفط، والتصنيع والخدمات المصرفية وغيرها.
يركز المؤتمر على مدار يومين على التعريف بفوائد مشاريع بلوكتشين في تحسين الإنتاجية وتوحيد التخطيط والشراكة بين مختلف المؤسسات، إضافة إلى مناقشة اتجاهات تقنية بلوكتشين وفرص تطبيقها في السوق العماني عموما وفي مجال الطاقة والاتصالات والمرافق العامة بشكل خاص، إلى جانب استعراض أبرز التحديات وفرص الاستثمار في البلوكتشين في السلطنة.
وألقى الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات أوضح من خلالها أن السلطنة لديها البنى الأساسية المطلوبة لاستيعاب تقنيات “البلوكتشين” على نطاق واسع، حيث قال: “لقد سعت هيئة تقنية المعلومات إلى توفير البنى الأساسية اللازمة لتمكين الحكومة في مجال التحول الإلكتروني وتشمل: الشبكة الحكومية الموحدة والآمنة، والبنية الأساسية للتصديق الإلكتروني، والحوسبة السحابية، ومنصة تكامل الخدمات عالية السرعة. كما نعمل عن كثب مع الجهات الحكومية على تنفيذ خطط التحول الإلكتروني لتقديم خدماتها الإلكترونية بكفاءة عالية وتحسين إجراءات العمل لديها”.
وحول أهمية تقنيات البلوكتشين في التحول الرقمي يقول الرزيقي:” لقد أظهرت الحكومة اهتمامًا بالغًا بتقنية البلوكتشين وتنظر في مدى إمكانية استخدامها وتطبيقها في مختلف القطاعات ونحن في هيئة تقنية المعلومات نعمل على تقييم مدى قدرة البنى الأساسية المتاحة حاليا بما يساعدنا على تبني تقنية البلوكتشين والاستفادة منها على نحو أفضل”.
من جانبه يرى الدكتور عامر الرواس رئيس مجلس إدارة شركة BPOS المنظمة للمؤتمر بأن الهدف الأساسي للمؤتمر هو البناء على أبرز ما خرج به المؤتمر الحكومي الذي عقد في نوفمبر 2017 والخطوات الإيجابية التي نفذت بعده، إضافة إلى دور هذا المؤتمر في وضع الخطط التنفيذية للمؤسسات المشاركة لتطبيق آليات وأنظمة البلوكتشين، ونحن اليوم نسعى الى تعلم آليات التطبيق الصحيحة لهذه التقنيات، وإتاحة الفرصة للشركات العالمية المتخصصة في هذه التطبيقات للتعرف على الشركات المحلية ونقل خبراتها لهم”.
الجدير بالذكر أن البلوكتشين عبارة عن تقنية تتكون من دفاتر رقمية مشتركة تعمل على تسجيل المعاملات وتتبع الأصول في شبكة غير مركزية وقد تكون هذه الأصول مواد ملموسة أو غير ملموسة، ويحتفظ كل عضو “نود” بنسخة احتياطية مطابقة لجميع النسخ، حتى تتم عملية الإجماع على صحة المعاملة بين المشاركين، وقد تم ابتكار هذه التقنية لأول مرة لإيجاد بديل للعملة النقدية، وهي العملة الرقمية الأولى “البيتكوين”، والتي ابتكرها باحث يدعى “نكاموتو ساتوشي”، وتعتبر البتكوين واحدة من العديد من التطبيقات التي تعمل على تقنية البلوكتشين.