عـلـى هـامـش المـؤتمـر:الضوياني والصباحي يعتمدان نظام تصنيف الوثائق الخصوصية لكلية الشرق الأوسط وجداول مدد استبقائها وتصنيفها

اعتمد سعادة الدكتور حمد بن محمد الضوياني رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية والدكتور عبدالله بن سيف الصباحي، رئيس مجلس إدارة كلية الشرق الأوسط على هامش ختام المؤتمر أمس، نظام تصنيف الوثائق الخصوصية لكلية الشرق الأوسط وجداول مدد استبقاء تلك الوثائق ونظام تصنيفها. ويأتي اعتماد نظام تصنيف الوثائق الخصوصية لكلية الشرق الأوسط وفقا للمبادئ والإجراءات الواردة بقانون الوثائق والمحفوظات ولائحته التنفيذية، واعتمادا على الكشف الذي أجراه فريق العمل بالكلية بالتنسيق مع أخصائي هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية حول أنواع الملفات والوثائق المتداولة.
يقوم بموجبها قسم الوثائق والمحفوظات بالكلية بتطبيق النظام والإشراف على دوائر وأقسام الكلية وتقديم كافة أشكال الدعم الفني بالتعاون مع فريق الدعم الفني بهيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية، يأتي هذا الاعتماد ضمن توجه هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية نحو إرساء نظام عصري لإدارة الوثائق والمحفوظات بالشركات والمؤسسات التي تساهم الحكومة في رأس مالها بما لا يقل عن 25%، حيث تعد هذه المؤسسات والشركات إحدى أصناف الجهات الخاضعة لقانون الوثائق والمحفوظات بموجب المرسوم السلطاني رقم 60/‏‏2007، كما يهدف الاعتماد لخلق الوعي التام لدى المؤسسات والشركات بأهمية التوجه نحو تنظيم وإدارة الوثائق بالآلية المعتمدة في السلطنة والتي تبنتها هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية وفق المواصفة العالمية ISO 15489 المعنية بإدارة الوثائق لما لها من خدمة عالية الجودة في إدارة الوثائق الجارية والوسيطة وكذلك تأمين الذاكرة الوطنية.