وضع حجر أساس مصفاة الدقم.. المنطقة تتحول إلى واحدة من أهم المراكز الصناعية إقليميا وعالميا

تحت رعاية السيد هيثم بن طارق وبشراكة عمانية – كويتية –
تغطية: زكريا فكري وأحمد الجنيبي –
احتفلت مصفاة الدقم والصناعات البتروكيماوية – مشروع مشترك بالمناصفة بين شركة النفط العمانية وشركة البترول الكويتية العالمية – بوضع حجر أساس المشروع، وذلك تحت رعاية صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد، وزير التراث والثقافة، وبحضور كل من معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي، وزير النفط والغاز – رئيس مجلس إدارة شركة النفط العمانية، ومعالي بخيت شبيب الرشيدي، وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي، وعددٍ من أصحاب المعالي والسعادة والمسؤولين من السلطنة ودولة الكويت الشقيقة.

ويعتبر المشروع الذي سيعمل بطاقة تكريرية قدرها 230 ألف برميل يوميا عند إنجازه أكبر مشروع استثماري مشترك بين دولتين خليجيتين في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، حيث سيشكل المشروع إضافة نوعية لقطاع المصافي والبتروكيماويات في السلطنة، وسيفتح آفاقا رحبة تساهم في دفع عجلة الاقتصاد الوطني، من خلال نقل الخبرات والتكنولوجيا، علاوة على توفير فرص عمل واعدة للشباب العماني.
ويعد مشروع مصفاة الدقم بمثابة حجر الزاوية لإقامة مشروعات أخرى في سلسلة القيمة المضافة بالشق السفلي، مستفيداً من الموقع الاستراتيجي للدقم الواقع على مفترق طرق التجارة الدولية. ومن المؤمل أن يسهم المشروع في تحويل المنطقة إلى أحد أكبر المراكز الصناعية والاقتصادية في السلطنة.
وبهذه المناسبة، صرح المهندس عصام بن سعود الزدجالي، الرئيس التنفيذي لشركة النفط العمانية قائلا:” يأتي مشروع مصفاة الدقم والصناعات البتروكيماوية ترجمة لمساعي شركة النفط العمانية الرامية إلى تعزيز العائدات النفطية واستقطاب الاستثمارات إلى السلطنة. ويعكس المشروع أهمية الشراكة الاستراتيجية مع الأشقاء في الجانب الكويتي لإنجاز هذا المشروع الاستثماري والحيوي الهام والذي يهدف إلى توفير فرص استثمارية واعدة. كما سيعمل المشروع على رفد الاقتصاد الوطني وإيجاد المزيد من فرص العمل للكوادر الوطنية”. مضيفا أن شركة النفط العمانية تسعى من خلال هذا المشروع إلى المساهمة في تحقيق الاستراتيجية التي وضعت الشركة من أجلها وهي المساهمة في دفع عجلة الاقتصاد الوطني وتعزيز القيمة المحلية المضافة من خلال تطوير قطاع الصناعات النفطية والبتروكيماوية في السلطنة.
من جانبه، صرح نبيل محمد بورسلي، الرئيس التنفيذي لشركة البترول الكويتية العالمية قائلا:” يشكل مشروع مصفاة الدقم انطلاق عهد جديد في مسيرة التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين، كما يفتح آفاقا واسعة لتطوير القطاع النفطي في البلدين الشقيقين، حيث ستساهم الموارد والخبرات المشتركة لشركة النفط العمانية وشركة البترول الكويتية العالمية في فتح آفاق رحبة تدعم تنمية قطاع الصناعات البتروكيماوية بالسلطنة، إلى جانب ذلك ستساهم الجهود المشتركة بين الشركتين في إدارة وتشغيل المصفاة في إنجاح المشروع ودعم الاقتصاد بشكل عام”.
ويأتي مشروع مصفاة الدقم متماشيا مع الاستراتيجية الوطنية للتنويع الاقتصادي وذلك من خلال تعزيز الاستغلال الأمثل لموارد السلطنة وتحقيق الاستفادة القصوى منها. ومن المؤمل أن يساهم هذا المشروع في تنشيط الحركة الاقتصادية في منطقة الدقم عبر توفير فرص تجارية مباشرة وغير مباشرة لتلبية الاحتياجات المختلفة لإقامة المشروع، كما سيساهم في تعزيز الحركة التجارية في الدقم وإيجاد بيئة جاذبة للاستثمار، ويفتح آفاقا أرحب للاستثمارات المستقبلية.
ويتميز المشروع باستخدام أحدث التقنيات العالمية في مجال المصافي النفطية وفق أعلى معايير الجودة والسلامة العالمية، وذلك لرفد الأسواق المستهدفة بعدد من منتجات الطاقة الصديقة للبيئة ذات الجودة العالية ومنها الديزل، ووقود الطائرات، والنافثا، وغاز البترول المسال، والكبريت، وفحم الكوك كمنتجات أساسية للمصفاة.
جدير بالذكر أن مشروع المصفاة سيقام على مساحة 900 هكتار تم الانتهاء من تجهيزها فعليا في الفترة المنصرمة، وستشمل الحزم الإنشائية الثلاث للمشروع على وحدات المعالجة الرئيسية بالمصفاة، والمرافق والخدمات المساندة للمشروع، ومنشآت تخزين النفط الخام في رأس مركز، وخط نقل النفط الخام بطول 80 كيلومترا من منطقة رأس مركز إلى مجمع المصفاة. ويعتبر المشروع واحدا من المشاريع الكبرى التي ستنفذها السلطنة في قطاع الطاقة والصناعات البتروكيماوية، حيث سيساهم المشروع في تحويل منطقة الدقم إلى واحدة من أهم المراكز الصناعية والاقتصادية على المستويين الإقليمي والعالمي.
يشار إلى أن المشروع يقع في محافظة الوسطى في موقع استراتيجي يمنحه ميزة تنافسية عالية، كونه يطل على خطوط الملاحة الدولية الرئيسية في المحيط الهندي وبحر العرب، وبالتالي يسهل من أنشطة النقل من وإلى المنطقة. كما سيساهم المشروع في تطوير المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بشكل خاص، وسيمهد الطريق لقيام مشاريع أخرى جديدة مستفيدة من المنتجات التي ستقدمها المصفاة، كما سيساهم المشروع في زيادة الطلب على الخدمات اللوجستية، والتي من شأنها المساهمة في تنمية الاقتصاد الوطني بشكل عام وتطوير منطقة الدقم بشكل خاص.
مشروع مصفاة الدقم هو مشروع مشترك بين شركة النفط العمانية وشركة البترول الكويتية العالمية، ويقع في قلب المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، والتي تتميز بموقعها الاستراتيجي المطل على خطوط النقل البحري الرئيسية في بحر العرب، وتبعد قرابة 600 كيلو متر من العاصمة مسقط. ويعد الموقع الإستراتيجي للمشروع ميزة تنافسية كبيرة له، وذلك بسبب وقوعه على مسار خطوط الشحن البحري الدولية على المحيط الهندي وبحر العرب، الأمر الذي من شأنه أن يسهّل أنشطة النقل البحرية من المنطقة وإليها.
سيساهم مشروع المصفاة في تعزيز الاقتصاد الوطني بشكل عام من خلال المساهمة بشكل كبير في الناتج الإجمالي المحلي بالتحديد. كما سيساهم التزام المشروع بالمعايير العالمية في تعزيز مكانة الدقم كلاعب اقتصادي رئيسي في المنطقة، الأمر الذي من شأنه أن يساهم في قيام صناعات جديدة في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.