بحث دور الجمعية الكورية العربية في تعزيز التعاون الثقافي العربي – الكوري

سفير السلطنة بسول يلتقي كي مون ونائب وزير الخارجية الكوري والسفراء العرب –
سول – العمانية: التقى سعادة محمد بن سالم الحارثي سفير السلطنة المعتمد لدى جمهورية كوريا بمقر سفارة السلطنة في سول بمعالي الدكتور بان كي مون أمين عام منظمة الأمم المتحدة السابق ومعالي تشو هيون نائب وزير الخارجية الكوري.

وقد هنأ سعادته خلال اللقاء نيابة عن السفراء العرب الدكتور بان كي مون على تعيينه رئيسًا للمعهد العالمي للنمو الأخضر (GGGI) الذي يُعنى بالتنمية الاقتصادية المستدامة وقضايا البيئة والمناخ.
وقال سعادته: إن الخبرة الطويلة لمعاليه واهتمامه الشخصي بالتنمية المستدامة وقضايا البيئة سيسهم بلا شك في تحقيق مزيد من الإنجازات والنجاحات للمعهد.
كما هنأ معاليه نائب وزير الخارجية الكوري وحكومة بلاده على الاستضافة الناجحة لأولمبياد بيونج تشانج التي مهدت الطريق للتقارب والحوار وعقد القمة بين الكوريتين والتي من المؤمل أن تمهد الطريق لإحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية. وتطرق سعادة السفير إلى دور الجمعية الكورية العربية في تعزيز التعاون الثقافي بين الجانبين العربي والكوري.
من جانبه اعتبر بان كي مون أنه يمكن للدول العربية الاستفادة من معهد «النمو الأخضر العالمي» في العديد من المشروعات المتعلقة بالبيئة والزراعة والمناخ وتلك التي تُعنى بالتنمية الاقتصادية المستدامة مؤكدًا أنه سيبذل قصارى جهده لتقديم أي مساعدة في ذلك مشيدًا بالعلاقات المتينة التي تربط الدول العربية بجمهورية كوريا.
كما أشاد مون بمواقف السلطنة المتوازنة والسياسة الحكيمة لجلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه – ودعم السلطنة المتواصل للمنظمة الدولية طوال الأعوام الماضية.
من جانبه قال معالي تشو هيون نائب وزير الخاريجية الكورية: نتطلع لمزيد من التعاون مع الدول العربية، ويوجد العديد من المقومات بين الجانبين ويمكن للجمعية الكورية العربية أن تلعب دورًا كبيرًا أيضًا في ذلك مؤكدًا على أهمية العمق التاريخي والثقافي للسلطنة ودورها الريادي في الملاحة البحرية على امتداد العصور مبدًيا إعجابه الشديد بالهندسة المعمارية لمبنى سفارة السلطنة في جمهورية كوريا والذي يمكنه القيام بدور كبير في تعزيز وتوسيع العلاقات بين كوريا والسلطنة. وقد تجول معالي بان كي مون ومعالي نائب وزير الخارجية الكوري وأصحاب السعادة السفراء والحضور في أروقة مبنى السفارة وتعرفوا على المعروضات التراثية والثقافية بمتحف ومعرض السفارة والعمارة الهندسية الفريدة للمبنى وموقعه المتميز في وسط أحد الأحياء التاريخية بقلب العاصمة سول. حضر المناسبة أصحاب السعادة سفراء الدول العربية المعتمدون لدى جمهورية كوريا وعدد من المسؤولين بوزارة الخارجية الكورية.