القائم بأعمال رئيس الوزراء يقترح إجراء انتخابات جديدة

الآلاف يتظاهرون في أرمينيا مع استمرار الأزمة السياسية –
يريفان – (وكالات): اقترح القائم بأعمال رئيس الوزراء في أرمينيا كارين كارابيتيان امس إجراء انتخابات برلمانية جديدة لإنهاء الأزمة السياسية التي تشهدها أرمينيا منذ نحو أسبوعين.

وكان من المقرر أن يلتقي باشينيان، زعيم حركة المعارضة، كارابيتيان لعقد مباحثات بخصوص انتقال «سلمي» للسلطة. إلا أن المباحثات أرجئت في اللحظات الأخيرة، ما يدفع بالبلد الفقير البالغ عدد سكانه 2,9 مليون نسمة نحو مزيد من الاضطرابات السياسية.
ودخلت الأزمة السياسية في ارمينيا منعطفا جديدا امس مع مشاركة آلاف المتظاهرين في احتجاجات جديدة غداة اتهام زعيم المعارضة نيكول باشينيان الحزب الحاكم برفض التفاوض في انتقال للسلطة.
واستقال الرئيس السابق سيرج سركيسيان من منصبه رئيسا للوزراء الاثنين بعد 11 يوما من الاحتجاجات فيما يتهمه المتظاهرون بالتمسك بالسلطة بشكل فاضح. وشغل سركيسيان منصب رئيس أرمينيا لعشر سنوات قبل أن يصبح الاسبوع الفائت رئيسا للوزراء مخولا صلاحيات واسعة. وعززت السلطات الأرمينية إجراءات الأمن في العاصمة يريفان، إذ نشرت مئات الشرطيين في وسط المدينة مدعومين بعدد من ناقلات الجنود المدرعة.
وبقيادة باشينيان البالغ 42 عاما، سار آلاف المتظاهرين عبر وسط يريفان احتجاجا على عدم رغبة الحزب الجمهوري الحاكم في تسهيل انتقال السلطة بعد تنحي سركيسيان من منصبه الجديد في مطلع الأسبوع. وظهر باشينيان بقميصه المميز باللون الكاكي حاملا مكبر صوت، فيما ردد المحتجون «ميكول رئيسا للوزراء» و«نحن آسياد بلادنا».
وحذر المتظاهرون من إمكانية الاشتباك مع السلطات إذا لم يتم التوصل لحل للأزمة بسرعة.
وقالت المحامية روزانا فارتانيان (40 عاما) «هناك خطر أن تندلع أعمال شغب واشتباكات إذا لم يغادر الجمهوريون بهدوء». وتابعت «الشعب يريد من الجمهوريين أن يغادروا» السلطة.