الشباب يدافع عن الكرة العمانية في مواجهة بطل الكرة السعودية

قرعة دوري أبطال العرب التحدي القادم –

أجرى الاتحاد العربي لكرة القدم قرعة النسخة الجديدة من بطولة دوري أبطال العرب في شكلها المطور لعام 2018، في جدة بالمملكة العربية السعودية، وتم تجنيب الأهلي المصري والترجي الرياضي التونسي المشاركة في الدور الأول لينتظرا فريقين متأهلين من تصفيات البطولة، فيما جاءت بقية المواجهات متوازنة إلى حد كبير.
أوقعت القرعة فريق الشباب ممثل الكرة العمانية في مواجهة فريق الهلال السعودي في تحدٍ كبيرٍ ومهمة لن تكون سهلة أمام الشباب الذي يتطلع لإثبات وجوده في أول مشاركة له بدوري أبطال العرب عقب اختياره من جانب اتحاد الكرة ليكون ضمن الأندية العربية التي ستشارك في النسخة المقبلة للبطولة.
وتم تقسيم الفرق إلى مجموعتين حسب تصنيف المنتخبات الأخير على قائمة الاتحاد الدولي (فيفا)، حيث تم وضع الفرق التي حصلت منتخباتها على التصنيف من 1 إلى 16 عربيا في المجموعة الأولى، ووضع بقية الفرق في المجموعة الثانية.
وأسفرت القرعة عن مواجهة بين الزمالك المصري والقادسية الكويتي، والإسماعيلي المصري والكويت الكويتي، ويلعب وفاق سطيف الجزائري مع العين الإماراتي والرجاء البيضاوي المغربي مع السلام زغرتا اللبناني، والاتحاد السعودي مع الوصل الإماراتي، والصفاقسي التونسي مع النفط العراقي، ومولودية الجزائر مع الرفاع البحريني والنجم الساحلي التونسي مع الرمثا الأردني، واتحاد العاصمة الجزائري مع قوة الجوية العراقي، والنصر السعودي مع الجزيرة الإماراتي، والوداد البيضاوي المغربي مع أهلي طرابلس الليبي، والجيش السوري مع المريخ السوداني، والأهلي السعودي مع المحرق البحريني.
وشارك في سحب القرعة عدد من نجوم العرب وهم: فيصل عجب نجم وقائد المريخ السوداني السابق، ويوسف الثنيان قائد نادي الهلال السعودي السابق، والمدرب المصري حسن شحاتة، والنجمان السابقان أحمد حسام ميدو، وأحمد حسن، وكابتن منتخب السعودية ونادي النصر السعودي ماجد عبدالله، والمحلل السعودي واللاعب السابق محمد عبدالجواد بجانب رؤساء الأندية العربية المشاركة بينهم رئيس نادي الشباب حمزة البلوشي.
القرعة جاءت قاسية على الشباب على حد ما ذكر مدرب نادي الشباب حسن رستم وتمثل تجربة مهمة في تاريخ النادي ومشاركته الأولى في دوري أبطال العرب وتفرض عليه ضرورة التحضير الفني الجيد قبل أن يواجه الهلال السعودي.
نادي الشباب يعتبر اليوم من أفضل فرق الدوري المحلي ولا يزال ينافس على اللقب وسيكون أمام مسؤولية كبيرة وهو يدافع عن الكرة العمانية في الميدان العربي ويتطلب من مجلس الإدارة أن يعد خطة واضحة لدعم الفريق فنيا بضم لاعبين أجانب يصنعون الفارق بجانب توفير ظروف إعداد مثالية تعد الفريق بصورة طيبة وتجعله قادرا على مواجهة التحدي العربي وتحقيق نتيجة إيجابية أمام الهلال السعودي صاحب التجارب الطويلة والقدرات الكبيرة والطموحات الواسعة في أي بطولة يشارك فيها.

حسن رستم: القرعة قاسية والكرة لا تعترف بالمستحيل –

علّق حسن رستم مدرب نادي الشباب الذي تم تكليفه قبل أيام قليلة لتولي مهمة قيادة الفريق فيما تبقى من مباريات الدوري على القرعة العربية مشيرا إلى أنها كانت قاسية جدا على فريقه وتضعه أمام تحدٍ صعب وكبير وتفرض عليه أن يستعد مبكرا من أجل المواجهة القوية التي تجمعه مع نادي الهلال السعودي صاحب السمعة الكروية الطيبة والإمكانات والقدرات الكبيرة وكذلك الخبرات فهو معروف قاريا وعربيا ويعتبر من الأندية التي يشار إليها بالبنان وستشارك في بطولة دوري أبطال العرب من أجل الفوز باللقب.
ويقول رستم: صحيح أن الجميع يدرك فارق الإمكانات بيننا والهلال إلا أن هذا لا يعني أن نادي الشباب سيستسلم للخسارة والخروج المبكر من دوري أبطال العرب وبكل تأكيد سيقاتل الفريق بقوة ويدافع عن فرصته في الترقي للدور المقبل لأن كرة القدم لا تعترف بالمستحيل ودائما يكون الملعب هو الفيصل.
كما أشار مدرب الشباب إلى أن الوقت يمنح نادي الشباب فرصة الإعداد الجيد وتجهيز فريق متكامل قبل بدء المشاركة في البطولة خلال شهر أغسطس المقبل.
واختتم حديثه قائلا: القرعة رغم قسوتها إلا أن مواجهة الشباب لفريق الهلال السعودي زعيم آسيا تعتبر فرصة طيبة للاحتكاك والاستفادة منها في قياس المستوى الفني قبل بداية الدوري المحلي.

5 أجانب في الفريق .. و30 لاعبا بالقائمة –

قرر الاتحاد العربي في لائحته المنظمة لبطولة دوري أبطال العرب في نسخته الجديدة السماح للأندية المشاركة بتسجيل 5 لاعبين أجانب ضمن قائمة الـ30 لاعبا، المتاحة لكل فريق.
وكانت اللجنة المنظمة للبطولة أصدرت في العام الماضي لائحة جديدة تواكب التطورات التي تشهدها البطولة وأصدرت لائحة جاءت متوافقة في معظمها مع لائحة الاتحاد الدولي وسبق ذلك نقاش كبير داخل أروقة مجلس إدارة الاتحاد العربي حول عدد اللاعبين الأجانب الذين سيسمح لهم بالمشاركة في البطولة ضمن قائمة الـ30 لاعبا وتم الاتفاق على أن لا يزيد عن خمسة لاعبين من أجل إتاحة الفرصة للاعبين العرب بالظهور في المنافسة.
خلال النسخة الماضية التزمت جميع الأندية بعدد اللاعبين الأجانب وشاركت بعضها بعدد أقل عن خمسة لاعبين وهو ما يشير إلى أن ظروف الأندية وتعاقداتها التي تحدد في الغالب عدد الأجانب الذين سيتواجدون معها في دوري أبطال العرب.

رفع عدد الأندية إلى 32 ناديا .. وتوقــــيع اتفاقـــيات قـــبل القرعة –

رفع الاتحاد العربي لكرة القدم أمس عدد المشاركين في البطولة العربية للأندية المقرر انطلاقها في شهر أغسطس المقبل إلى 32 ناديا، وسط توقعات بالمزيد في الفترة المقبلة، وذلك بعد الجولات المكوكية التي قام بها المدير التنفيذي للاتحاد، طلال آل الشيخ، التي شملت 16 دولة، علما أن نهائي البطولة سيقام في شهر مايو من 2019 المقبل. وكان نادي المريخ السوداني آخر الأندية العربية التي وقعت اتفاقية مشاركة في البطولة الجديدة، التي ستخضع لمزيد من التطوير من جانب الاتحاد العربي، الذي قرر مؤخرا إقامتها بنظام الذهاب والإياب بدلا من نظام التجمع الذي كان سائدا في نسختها الأخيرة، حيث جرت في القاهرة والإسكندرية.
ووقع طلال آل الشيخ اتفاقية مشاركة مع 30 ناديا، واعتذرت قطر عن المشاركة في البطولة العربية للأندية، في حين وقعت 16 دولة عربية أخرى على اتفاقيات مشاركة لأنديتها في البطولة.
زار الأمين العام السلطنة الشهر الجاري والتقى المسؤولين في اتحاد الكرة بحضور إدارة نادي الشاب وتم التوقيع على عقد المشاركة الذي يتضمن الشروط واللوائح التي تنظم البطولة.

6 ملايين دولار للبطل و25 ألـــف عــربون المشــاركة –

رصد الاتحاد العربي 6 ملايين دولار للفريق المتوج باللقب، في حين يحصل صاحب المركز الثاني على مبلغ 2.5 مليون دولار، وصاحب المركز الثالث على مليون و500 ألف دولار.
ويحصل كل فريق على 25 ألف دولار لمجرد مشاركته في الدور الأول، فيما يحصل كل فريق متأهل من الدور الأول، على مبلغ 75 ألف دولار أخرى.
تمثل الحوافز المالية الضخمة أساس حرص الأندية الكبيرة على المشاركة والسعي للحصول على اللقب ورفد خزائنها بمبلغ الجائزة الكبيرة الذي يساهم من دون شك في دعم مشروعات أي ناد ويدعم جهوده للتطور.
يمنح الاتحاد العربي كل نادٍ يشارك في البطولة ويخرج من الدور الأول مبلغ 25 ألف دولار وذلك من باب التحفيز وليكون عربون صداقة بين الطرفين تشجع جميع الأندية للحرص على المشاركة في دوري أبطال العرب في المستقبل.

مساعٍ للمشاركة في كأس العالم للأندية –

عمل اتحاد الكرة العربي لإغراء الأندية العربية الكبيرة بالمشاركة بعد أن أعلن مسؤولوه فتح باب المفاوضات مع مسؤولي الاتحاد الدولي (فيفا) من أجل مشاركة حامل لقب البطولة في كأس العالم للأندية.
وذكر رئيس الاتحاد العربي تركي آل الشيخ أنهم فتحوا باب الحوار مع المسؤولين في الاتحاد الدولي لكرة القدم من أجل أن يتم اختيار بطل دوري أبطال العرب ضمن الأندية التي ستشارك في بطولة كأس العالم للأندية باعتبار أن العرب يمثلون ثقلا كبيرا في عالم المستديرة ويستحقون مقعدا خاصا بهم بجانب المقاعد التي تخصص لأبطال الأندية في القارات.

اصطدام سعودي إماراتي .. والشباب يبدأ في الرياض –

أسفرت القرعة عن مواجهات قوية للأندية السعودية، حيث يصطدم النصر السعودي بالجزيرة الإماراتي ذهابا في الرياض، وإيابا في الإمارات، فيما يواجه الاتحاد نظيره الوصل الإماراتي في جدة ذهابا، وإيابا في الإمارات، ويواجه الهلال السعودي الشباب العماني ذهابا في الرياض، وإيابا في مسقط، ويستضيف المحرق البحريني الأهلي السعودي ذهابا في المنامة، وإيابا في جدة.
والنسخة الجديدة من البطولة هي الأضخم من حيث قوة المنافسة والجوائز المقدمة، وتم اختيار الأندية المشاركة عن طريق الدعوات المباشرة، وهي مصر (الزمالك، الأهلي، الإسماعيلي، المصري)، السعودية (الهلال، الاتحاد، الأهلي، النصر)، الأردن (الرمثا)، الإمارات (الجزيرة، العين، الوصل)، البحرين (المحرق، الرفاع )، تونس (النجم الساحلي، الترجي، الصفاقسي)، الجزائر (اتحاد العاصمة، المولودية، وفاق سطيف)، السودان (المريخ)، سوريا (الجيش)، العراق (القوة الجوية، النفط)، عمان (الشباب)، الكويت (الكويت، القادسية)، لبنان (السلام زغرتا)، ليبيا (أهلي طرابلس)، المغرب (الوداد، الرجاء).