تدشين أسطول الصيد بخطة طموحة توفر 270 قاربا متطورا إلى 2023

توفير 4000 وظيفة مباشرة ورفع مساهمة المصايد إلى 740 مليون ريال سنويا –
كتب ـ سرحان المحرزي: أعلنت وزارة الزراعة والثروة السمكية تفاصيل تدشين أسطول الصيد التجاري والساحلي والقوارب المتطورة، الذي يعد إحدى مبادرات مختبرات الثروة السمكية «تنفيذ».

وأكد سعادة الدكتور حمد بن سعيد العوفي وكيل الوزارة للثروة السمكية في لقاء صحفي أمس: أن الوزارة تقوم حاليا بإعداد وتنفيذ برامج لتنمية وتطوير أسطول الصيد وذلك لضمان توفر ظروف العمل المناسبة واشتراطات السلامة البحرية الملائمة بجانب تحسين جودة المنتج، وتنشيط الصادرات السمكية إلى مختلف الأسواق العالمية.
وتتمثل خطة تطوير قطاع الصيد التجاري في إدخال عدد من سفن الصيد التجارية التي تستخدم معدات صيد مختلفة (الخيوط الطويلة أو التحويط) لاستهداف مخازين أسماك التونة وأسماك السطح الصغيرة في المياه العميقة بشكل تدريجي ابتداء من 2018 إلى 2023م.
ومن المخطط إدخال 270 من القوارب المتطورة حتى عام 2023م، في الوقت الذي تسعى فيه الوزارة إلى اعتماد المزيد من مشروعات القطاع الخاص واستثماراته في المجال، حيث يؤمل أن تبلغ القيمة الاستثمارية من القطاع الخاص لتلك المبادرات مليار ريال عماني بحلول عام 2023م.
وإلى ذلك العام نفسه، تستهدف الوزارة زيادة الإنتاج السمكي من المصايد ليصل إلى 1.3 مليون طن، حيث يتوقع أن تبلغ مساهمات قطاع المصايد في الناتج المحلي 740 مليون ريال عماني مع توفير 4000 وظيفة مباشرة خلال خمس سنوات.