المستشفى الجامعي يرتقي إلى المستوى البلاتيني في سلّم الاعتماد الدولي الكندي

بعد تحقيقه 98% من مقاييس ومؤشرات جودة الخدمات –
نجح مستشفى جامعة السلطان قابوس في الارتقاء إلى المستوى البلاتيني للاعتماد الدولي الكندي لمؤسسات الرعاية الصحية بعد تحقيقه ما نسبته 98% من مقاييس ومؤشرات جودة الخدمات المقدمة ومطابقتها مع المقاييس المعتمدة لمؤسسة الاعتماد الكندي وبذلك يصبح المستشفى أول مؤسسة صحية تحصل على المستوى البلاتيني من بين المؤسسات الصحية في السلطنة، حيث استطاع المستشفى الحصول على هذا المستوى بعد فترة وجيزة من حصوله على المستوى الذهبي في عام 2014م، مما يعد مؤشراً على الجهد الكبير الذي بذل لتحقيق القدر الأكبر من المقاييس المؤهلة لنيل مثل هذه المستويات الدولية.

وفي تصريح لسعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس بهذه المناسبة قال: أبارك لجميع العاملين بالمستشفى على هذا الإنجاز وحصول المستشفى على المستوى البلاتيني من مؤسسة الاعتماد الكندي لمؤسسات الرعاية الصحية، والذي جاء نتيجة للجهود المبذولة من جميع الموظفين بالمستشفى وتعاونهم لتحقيق تلك الشروط والمقاييس، والذي يظهر جليا سعي الجميع لرفع مستوى جودة الخدمة المقدمة وجعل المستشفى في مصاف مؤسسات الرعاية الصحية العالمية المعروفة، كما يأتي هذا الإنجاز متوازيا مع استراتيجية الجامعة الرامية إلى رفع كفاءة آليات التطوير الدائم للخدمات المقدمة.
فوائد نظام الاعتماد
وسيساعد الحصول على الاعتماد الكندي الدولي لمؤسسات الرعاية الصحية على جذب الموارد البشرية المؤهلة والمدربة للعمل في مختلف دوائر وأقسام المستشفى الجامعي، كما أن تطبيق نظام محدد ومقاييس دولية معتمدة يقلل من الاجتهادات الفردية التي تؤدي إلى الأخطاء الطبية في إجراءات صرف الأدوية ونقل الدم والتشخيص والعلاج والعمليات الجراحية. وسوف يساهم كذلك على حسن تنظيم الموارد المالية والتقليل من المصروفات وتطوير النظام التعليمي والبحث العلمي بحكم الصلة الوثيقة بين كلية الطب والعلوم الصحية والمستشفى الجامعي كوحدة تعليمية واحدة ذات رسالة واحدة مما سوف يسهم بالضرورة في رفع مستوى الرعاية الصحية، وبما يتماشى مع التوجه الحكومي لاعتماد كافة الوحدات الحكومية رؤية ورسالة وأهداف واضحة بمشاركة كافة المستويات الوظيفية تكون منسجمة مع الرؤى والاستراتيجيات والسياسات العامة ومرتبطة بخطط التنمية للدولة. ومن الفوائد المهمة كذلك تحسين إدارة المواعيد وتنظيمها والتقليل من مدة الانتظار وتطوير بيئة العمل ورفع مستوى الإنتاج بما يحقق الرؤية والرسالة والأهداف المرجوة والذي سوف ينعكس إيجابا على الخدمة المقدمة في هذا المجال.

مستويات الاعتماد
يتكون الاعتماد الكندي لمؤسسات الرعاية الصحية من ثلاثة مستويات مختلفة هي الذهبي والبلاتيني والماسي. حيث يعنى المستوى الذهبي بالبنية الأساسية للمؤسسة الصحية وسلامة المباني، وتوفر المعدات الأساسية اللازمة لتقديم الخدمة، والموارد البشرية اللازمة لتقديم مستوى الرعاية الأولية، ويتم الحصول عليه بعد استيفاء المقاييس الأساسية للاعتماد.
أما المستوى البلاتيني فهو مستوى أرفع من المستوى الذهبي ويتم منحه للمؤسسات التي استوفت المقاييس الأساسية ويتم من خلاله تقييم كفاءة العمل في المؤسسة الصحية من خلال التدقيق الداخلي وإدارة المخاطر، وتحقيق مستوى أعلى في مجال صحة وسلامة المرضى والعاملين في المجال الصحي، من خلال جمع عدد من المعلومات والتقارير والإحصائيات والاستبيانات ومؤشرات قياس الأداء للاستفادة منها في التطوير المستمر لآليات العمل في المؤسسة. أما المستوى الماسي فهو المستوى الأعلى للاعتماد ويمنح بعد تحقيق المستويات السابقة وتجاوز المتطلبات الأساسية لشهادة الاعتماد، ويهتم بإعادة تقييم الآليات والاستراتيجيات وإعداد تنفيذ الدراسات وتكوين خطط بعيدة المدى للتطوير المستمر.
خطوات تحقيق المستوى البلاتيني
بعد حصول المستشفى على المستوى الذهبي من مؤسسة الاعتماد الكندي لمؤسسات الرعاية الصحية في عام 2014م تم تشكيل حوالي (20) فريق عمل في مختلف التخصصات للعمل على تطبيق أكبر عدد من المقاييس والشروط العالمية المتعلقة بالخدمة الصحية المقدمة من خلال عملية التقييم الذاتي المستمر، وذلك بتنسيق وإشراف دائرة التطوير والجودة بالمستشفى.
بعد ذلك قام فريق مختص من مؤسسة الاعتماد الكندي يشمل الجانب الطبي والإداري والفني والتمريض بزيارة ميدانية للمستشفى بمختلف أقسامه ووحداته، لتقييم فعالية تطبيق المقاييس وكفاءة الأداء من خلال فحص أكثر من 2700 مقياس ومؤشر خاص بالجودة وسلامة المرضى في مختلف التخصصات، بعدها تم رفع التقرير من هذا الفريق إلى اللجنة العليا لمؤسسة الاعتماد الكندي والتيأقرت باستيفاء المستشفى للمستوى البلاتيني من الاعتماد بعد تحقيق حوالي (98%) من هذه المقاييس والمؤشرات، كأول مؤسسة صحية تحصل على هذا المستوى في السلطنة.
ويعد نظام الاعتماد الكندي الدولي لمؤسسات الرعاية الصحية من أهم وأشهر الاعتمادات العالمية ومعمول به في حوالي 1100 مؤسسة صحية (منها 176 مستشفى) حول العالم، وتم اختياره من قبل المستشفى من بين عدد كبير من أنظمة الاعتماد كونه الأكثر شمولية وكفاءة والأكثر تناغماً مع النظام الصحي في السلطنة، ويهتم هذا النظام بسلامة المرضى وخطوات تقديم الخدمة العلاجية لهم، وتحسين آليات صرف الأدوية والعقاقير الطبية ورفع كفاءة الموارد البشرية من خلال تطبيق استراتيجيات إدارة الوقت والتدريب المستمر للكوادر الطبية العاملة والحرص على توفير بيئة داخلية سليمة والإدارة الصحيحة للمعدات والفحوصات الطبية، ويحتوي الاعتماد الكندي على كثير من المعايير الصحية والمقاييس كالقيادة، وإدارة الكوارث، وإدارة الأدوية والتحكم في العدوى، وطب الطوارئ، والمختبرات والخدمات التشخيصية، وطب الأورام، وصحة الطفل، والطب الباطني، والعناية المركزة، والعيادات الخارجية، والطب السلوكي، والخدمات الجراحية والتخدير، وأمراض النساء.