معنويات عالية لفريق عمان لسباقات السيارات في بطولة بلانك بان الأوروبية

حل رابعا بأفضل زمن في التجارب التأهيلية الأولية –

أنهى فريق عمان لسباقات السيارات التجارب التأهيلية لليوم الأول من الجولة الأولى لبطولة بلانك بان الاوروبية للتحمل لعام 2018م التي جرت على حلبة مونزا الايطالية العريقة في المركز الرابع في فئة الكأس الفضية، بعدما واجه الفريق مشكلة في قاعدة السيارة (الشاصي) حرمه ثلاثي الفريق المكون من البطل العماني أحمد الحارثي والبريطانيين ايوان مكاي وريشتارد ايستود من المشاركة في التجارب والاختبارات النهائية التي اقيمت في نفس اليوم بالفترة الصباحية. فريق عمان لسباقات السيارات كان من المفترض أن يدخل الاختبارات والتجارب الصباحية لإتاحة الفرصة لجميع السائقين للتعود على السيارة والمضمار قبل الدخول في التجارب التأهيلية الأولية والمعروفة التجارب التأهيلية ما قبل الرسمية ، لكن الفريق فريق فقد تلك الفرصة رغم قيام الفريق الفني بجهد جبار لمعالجة المشكلة، ومع بداية توقيت التجارب التأهيلية الاولية والتي جرت بالفترة المسائية ولمدة ساعة ونصف تمكن الفريق الفني تي اف من تجهيز السيارة وقيام المتسابقين بالتناوب على قيادة السيارة ولمدة ساعة واحدة فقط نظرا لعدم جاهزيتها في النصف ساعة الاولى من التجارب التأهيلية. وسجل الفريق المدعوم من وزارة الشؤون الرياضية والطيران العماني والبنك الوطني العماني وبر الجصة وعمانتل وامواج للعطور زمنا بلغ 1دقيقة و49 ثانية فاصل 876 جزءا من الألف من الثانية وبفارق 3 أجزاء الثانية عن متصدر ترتيب فرق الكأس الفضية بعد دورانه لـ 27 مرة حول الحلبة البالغ طولها حوالي سته كيلومترات. وجلس السائق ريشارد ايستود خلف مقود السيارة أولا في التجارب التأهيلية الرسيمة ثم تولى الانجليزي ايوان مكاي القيادة قبل أن يستلم أحمد الحارثي زمام الامور لتجربة الحلبة في التجارب التأهيلية لتنتهي التجارب التأهيلية بجلوس رتشارد ايستود من جديد خلف مقود السيارة.

التجارب التأهيلية

تقام في الفترة الصباحية التجارب التأهيلية الرسمية لسباق الجولة الاولى لبطولة بلانك بان الاوروبية للتحمل والتي من خلالها سيتم التعرف على هوية أول المنطلقين وحسب التسلسل الزمني المسجل لكل فريق ومن ثم تقام منافسات الجولة الاولى ولمدة ثلاث ساعات متواصلة في الفترة ما بعد الظهيرة وأمام جمهور كبير متوقع. وشهد نظام البطولة هذا العام تغييراً في تحديد هوية المسجلين لأسرع زمن في التجارب التأهيلية الرسمية، حيث كانت العادة سابقا أن يتولى أسرع سائق بالفريق القيام بتسجيل لفات التجارب التأهيلية الرسمية بما يضمن تسجيل أسرع توقيت، لكن اللجنة المنظمة للبطولة وبعد تقييم الوضع أعطت المجال لجميع السائقين بالمشاركة في التجارب التأهيلية ، حيث سيقوم كل متسابق بالدخول للمضمار وقيادة السيارة ولمدة ربع ساعة يتناوب بقية المتسابقين بنفس التوقيت ومن ثم يتم جمع متوسط تواقيت السائقين الثلاثة لتحديد أماكن تواجدهم عند خط الانطلاقة.
إطارات جديدة

وسيدخل الفريق التجارب التأهيلية الرسمية بإطارت جديدة مما يسمح للسائقين بتسجيل تواقيت سريعة مقارنة مع الاطارات المستهلكة ، حيث ان وجود 52 سيارة في الحلبة في آن واحد سيصعب من مهمة الفريق ولكن الفريق الفني ومع السائقين وضع الخطة المناسبة للدخول ضمن المنافسين على المراكز الأولى في السباق الافتتاحي للبطولة. وحول نتائج فريق عمان لسباقات السيارات بعد التجارب التأهيلية الاولية ، فقد أكد السائق العماني أحمد الحارثي أن ما جرى اليوم هو استثنائي وأن مشكلة ( شاصي) السيارة تعتبر غريبة حيث إننا لم نتعرض لأية حوادث بالسيارة من قبل ونحن تفاجأنا مع الفريق الفني تي اف بهذه المشكلة والحمد لله تمكنا من تجاوزها بفعل العمل الجبار الذي قام به الفريق الفني وأعتقد اننا نملك سيارة قوية وسوف نبحث أولا إلى تسجيل زمن مميز في التجارب التأهيلية الرسمية. وقال الحارثي: أشعر بأننا في موقف قوي لتقديم سباق افتتاحي يليق بمستوى فريق عمان لسباقات السيارات، ومع ذلك يجب أن نكون حذرين داخل الحلبة مع وجود عدد كبير من السيارات يصل لـ 52 سيارة وهذا بالفعل أمرا ليس بالسهل من حيث توفر المساحات الكافية لتجاوز السيارات التي تتقدمك وخاصة من فئة الكأس الفضية، من ناحيته قال توم فيرر المدير التنفيذي لفريق «تي اف الفني » سوف نشاهد سباقاً قوياً غدا نظراً لتقارب مستوى السائقين الثلاثة بالفريق وجميعهم من الفئة الفضية، كما وأن المعطيات تؤكد بأننا لدينا فرصة للدخول مع البقية للمنافسة على لقب الكأس الفضية، حيث ان المركز الرابع في التجارب التأهيلية غير الرسمية والاولية الذي حققه الفريق رغم تأخر انطلاقته تبرر رغبة الفريق إلى تحقيق نتيجة إيجابيه في السباق.