تنمية نفط عُمان تطبق «ليين» لتبسيط العمليات والحد من هدر الموارد

البكري: نسعى إلى الاستفادة من التجربة بما يتناسب مع خدمات الوزارة –

عقدت شركة تنمية نفط عُمان الحلقة النقاشية الأخيرة حول فلسفة “ليين” والتحسين المستمر تزامنا مع زيارة معالي الشيخ عبدالله بن ناصر البكري، وزير القوى العاملة، والفريق الإداري بالوزارة إلى المقر الرئيسي للشركة.
ويتمثل الهدف من الحلقة، التي امتدت ليوم واحد بحضور 30 شخصا، في نشر الوعي بسبل استدامة التحسين، وتبسيط العمليات، والحد من هدر الموارد في بيئات العمل.
وقد قُدمت عروض موجزة عن رحلة الشركة في التحول عبر منهجية «ليين» التي تكللت بالنجاح، والدور الذي لعبه برنامج «ليين» والتحسين المستمر كعامل مساعد ساهم في تطبيق الاستراتيجيات الحافلة بالتحديات.
وخلال زيارته، اطّلع الفريق على مبادئ «ليين» وأساليبه، وكيف طبقتها الشركة في مختلف عملياتها، كما تعرفوا عن كثب على المحاور الرئيسية لثقافة التحول التي من شأنها استدامة التغيرات التي طرأت بغرض التحسين، واطلعوا على أفضل الممارسات التي تحقق الكفاءة في العمل وزيادة الإنتاجية.
وفي هذا الشأن، قال معالي الشيخ عبدالله بن ناصر البكري: “أود أن أعرب عن شكري لشركة تنمية نفط عُمان على استضافتها لمسؤولي وزارة القوى العاملة وموظفيها للاطلاع على تجربة الشركة ومراحل تطبيقها لفلسفة «ليين»، ولقد وجدنا أن «ليين» برنامج متميز يمكننا الاستفادة منه في الخدمات التي تقدمها الوزارة.” وأضاف: “ الوزارة ستستفيد من تجربة الشركة، حيث نأمل في تبنّي هذه المنهجية بما يتناسب وخدماتنا واضعين في الاعتبار أن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة، ويتطلب منّا التحلي بالصبر”.
الجدير بالذكر أن الشركة قد تبنّت فلسفة «ليين» منذ عام 2009 لتكون إحدى سبل تعزيز الكفاءة، فنجحت بذلك في تنفيذ ما يفوق 250 مشروعا التحسين، وتحقيق 1.2 مليار دولار أمريكي من حيث القيمة المضافة وخفض التكاليف وتجنبها عبر تطبيق «ليين» في كافة أنشطتها.
من جانبها قالت ابتسام الريامية، المديرة التنفيذية للموارد البشرية والتطوير، والتي تقود دفة برنامج «ليين» والتحسين المستمر في الشركة: “لقد سعدنا باستضافة معالي الشيخ وزير القوى العاملة، وتقديم عروض ساهمت في التعرف على السبب الذي يجعل من تبني منهجية «ليين» في الأنشطة اليومية بعالم محدود المصادر وبيئة عمل تتسم بالتحديات عاملاً رئيساً في تحقيق عمليات أية مؤسسة بكفاءة وفاعلية.”
“وأصبح لدى الشركة 400 ممارس «ليين» معتمدين يمثلون نموذجا لزملائهم لتشجيعهم على المشاركة في مسيرة التحسين التي تتبعها الشركة، حيث تشكل مشاريع التحسين التي عملوا عليها فارقا حقيقيا في أسلوب عملنا، وتتسم بالاستدامة وإمكانية تطبيقها في مشاريع الشركة وأعمالها.” وأضافت: “الغالبية العظمى من قادة الفرق في المستويات العليا والمتوسطة قد تلقوا تدريبا في أساليب العمل التي تنتهج فلسفة «ليين» والتحسين المستمر بما يساهم في تمكين المشاركة والتعاون والاحترام وتحسين الأداء.”
ويعد التحسين المستمر جزءا هاما من التزام الشركة بدعم التطوير المستدام بالسلطنة، وفي ظل ذلك استضافت الشركة حوالي 300 مدير أول يمثلون 30 مؤسسة حكومية وخاصة.
وتجدر الإشارة إلى أن الشركة حققت مؤخرا تعاونا مثمرا مع وزارة البيئة والشؤون المناخية في مجال «ليين» والتحسين المستمر، مما مكّن الوزارة من تحقيق وفورات وتعزيز مشاركة موظفيها وإنتاجيتهم.