بحث آخر مستجدات الأزمة السورية وجهود الحل السياسي

ابن علوي يلتقي رئيس هيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة  –

العمانية ـ باكاكرا (السويد) – وكالات: استقبل معالي يوسف بن علوي بن عبد الله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بمكتبه امس نصر الحريري رئيس هيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة السورية. تم خلال المقابلة بحث آخر المستجدات السياسية للأزمة السورية والجهود المبذولة للتوصل إلى حل سياسي.
من جانبه أطلع رئيس هيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة السورية معالي يوسف بن علوي بن عبد الله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية على مجمل تحركات المعارضة السورية ونتائج انخراطها مع المجتمع الدولي مؤخرًا للوصول لحل سياسي للأزمة السورية.
حضر المقابلة عدد من المسؤولين بوزارة الخارجية والوفد المرافق للضيف.
إلى ذلك التقى أعضاء مجلس الأمن الدولي في مزرعة معزولة على الطرف الجنوبي للسويد امس في مسعى لتخطي الانقسامات العميقة بشأن كيفية إنهاء الحرب في سوريا، في خطوة غير مسبوقة للمجلس الذي عادة ما يعقد جلسته السنوية للعصف الذهني في نيويورك، وصرح الأمين العام انطونيو غوتيريش «لا نزال نواجه انقسامات جدية للغاية بخصوص قضية (سوريا)». ويبحث المجلس «سبل تعزيز مهمات الأمم المتحدة لحفظ السلام وجعلها أكثر فعالية»، بحسب الحكومة السويدية.
وحذرت وزيرة الخارجية السويدية مارغوت فالستروم من عقد آمال كبيرة على حل المسألة السورية خلال عطلة نهاية الأسبوع.
وقالت «نأمل بأن يتم طرح أفكار جديدة على طاولة النقاش، وبحسب اعتقادي ستتركز على الوضع الإنساني والأسلحة الكيماوية». وأكدت مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي ذلك بقولها «لا نحقق نجاحا كبيرا (في ما يتعلق بالشأن السوري). لا يزال الطريق مسدودا».
من جهة أخرى أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية ان خبراءها أخذوا عينات أمس من موقع الهجوم الكيماوي المفترض في مدينة دوما السورية لجمع عينات للتحليل في ما يتصل بالشبهات باستخدام أسلحة كيميائية.