«كارثة» في الحاجز المرجاني العظيم

سيدني، (أ ف ب) – تعرّض الحاجز المرجاني العظيم قبالة أستراليا، المدرج على قائمة التراث العالمي للبشرية، لما يشبه المذبحة الكارثية لشعابه المرجانية، أثناء موجة الحرّ في العام 2016.
وبحسب الباحثين، مات أكثر من 30 % من الشعاب المرجانية أثناء موجة الحرّ التي سجّلت بين مارس ونوفمبر من العام 2016، وهي أولى موجتين كبيرتين لابيضاض الشعب ضربتا الحاجز.
أما مجموع موجات الابيضاض فكان أربعا، في الأعوام 1998، و2002، و2016، و2017.
ويمتد الحاجز على 384 ألف كيلومتر مربّع، وهو أدرج في العام 1981 على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو، وهو أكبر موطن للشعاب المرجانية في العالم. وبحسب الدراسة المنشورة في مجلة «نيتشر»، أدى ارتفاع الحرارة إلى الإضرار الكبير بالحاجز الذي تعيش فيه أنواع بحرية متنوّعة.
وقال الباحثون: إن الابيضاض الذي ضرب الحاجز في العام 2016 أدى إلى «موجة موت كارثية»، وهو ما انعكس «تغيرا جذريا في التنوع الحيوي» في مناطق واسعة منه.
وتصاب الشعاب بالابيضاض بسبب عوامل كثيرة منها الاحترار، وحينها تقذف هذه الكائنات البحرية الطحالب التي تعطيها لونها، فتصبح بيضاء اللون.