معرض «فن» بجعلان بني بو علي

كتب – سعيد بن راشد الراسبي –
افتتح بمدرسة بلاد بني بوعلي للتعليم الأساسي بجعلان بني بوعلي معرض الفني والذي جاء تحت شعار «فن» والذي افتتح تحت رعاية الدكتور ناصر بن عبدالله العبري مدير عام بتعليمية جنوب الشرقية بحضور محمد السنيدي المدير المساعد بمكتب الإشراف التربوي بجعلان وعدد من التربويين والتربويات ومعلمات الفنون التشكيلية بمدارس جعلان بني بوعلي.

وبدأ افتتاح المعرض بقص الشريط ثم بكلمة ترحيبية قدمتها طالبات مدرسة دوحة العلم للتعليم الأساسي ثم فقرة فنية لطالبات مدرسة الأصالة للتعليم الأساسي وفن الرزحة قدمه طلاب مدرسة سعود بن عزان للتعليم الأساسي وأوبريت شعري ومقطوعات موسيقية لطالبات مدرسة بلاد بني بوعلي للتعليم الأساسي بعدها قام راعي المناسبة والحضور بالتجول داخل أرجاء المعرض الذي ضم المعرض لوحات فنية جميلة بأشكال وأساليب متنوعة مزجت بين التقليد والمعاصرة بأقسامه ومجالاته الفنية المتعددة وفي الختام قام الدكتور ناصر العبري بتكريم الداعمين والمساهمين. وقالت مريم السنيدية مديرة المدرسة: يجب أن تكون المدرسة واجهة المجتمع في توعية الطالبات بتحديات العصر وكيفية التعامل معها وتوفير البيئة المناسبة لتحقيق شخصية إيجابية متكاملة قادرة على التعامل مع كل ما هو جديد ورؤيتنا تنشئة جيل مبدع واع فكريا يتميز أخلاقيا وعلميا نافعا لوطنه ومتفاعلا مع مجتمعه. وقالت المعلمة موزة بنت راشد العريمية: إن للصورة حدث آخر لا يدركه إلا من عشق الحياة وأحب الفن فالفن ترجمة واقعية لما يكسب الطالب من معارف ومهارات وترجمة لأفكاره، ويعتبر هذا المعرض نافذة صغيرة لافته انتباه المتذوقين والمشاهدين على تجارب واعدة في مجالات الفن التشكيلي المختلفة. وقالت فاطمة بنت محمد الساعدية: إن المعارض المدرسية تستهدف تنمية الذوق الفني عند التلاميذ الزوار والارتقاء به كما تستهدف تحسين العملية الابتكارية وتنمية قدرات التلاميذ الحسية والفكرية وكشف المواهب ورعايتها وتوثيق الصلة بين البيئة والبيت والمدرسة وبث روح التعاون وتوحيد المشاعر بين الطالب والمعلم وإدارة المدرسة. يذكر أن المعرض الفني جاء تحت إشراف معلمات الفنون التشكيلية بالمدرسة الذي هدف إلى تبادل الخبرات بين التلاميذ ومعلميهم وزوار المعارض المدرسية والتعرف على مدى الرقي بمستوى الثقافة والذوق العام داخل البيئة المدرسية والتعرف على المهارات والقدرات التي توصل إليها التلاميذ والمعلمين والتأكيد على مبدأ التعلم عن طريق الخبرة والممارسة والمساعدة في تحقيق أهداف المنهج الدراسي وإعطاء التلاميذ الفرصة لتنمية الابتكار والإبداع لديهم من خلال عرض ما لديهم من خبرات ويعتبر المعرض حافزا تشجيعيا للمجيدين في الفن التشكيلي.