المنذري يبحث مع رئيس الوزراء التشيكي توسيع مجالات التعاون المشترك

استعرض تعزيز العلاقات البرلمانية مع رئيس مجلس النواب –
التأكيد على دور الثقافة في تدعيم التقارب بين الشعوب –
استقبل معالي اندريه بابيتش رئيس الوزراء التشيكي امس معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة، وذلك في إطار زيارة معاليه الحالية إلى جمهورية التشيك.

ورحب معالي رئيس الوزراء التشيكي في بداية اللقاء بمعالي الدكتور رئيس مجلس الدولة والوفد المرافق له، معرباً تطلعه في أن تسهم الزيارة في توطيد العلاقات الطيبة القائمة بين جمهورية التشيك وسلطنة عمان، وتوسيع مجالات التعاون بينهما، وعبر معاليه عن تقديره للجهود الكبيرة التي تبذلها السلطنة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه- من أجل الاستقرار الإقليمي ودعم الأمن والسلم الدوليين.
فيما أكد معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة حرص السلطنة على تطوير علاقاتها مع جمهورية التشيك، وتعزيز التعاون معها في جميع المجالات ، وأشار معاليه إلى الآفاق المستقبلية للتعاون بين البلدين خاصة في الجوانب الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، لافتا معاليه في هذا الإطار إلى ما تزخر به السلطنة من فرص استثمارية واعدة في العديد من القطاعات، وما توفره من مزايا وحوافز للمستثمرين.
وجرى خلال اللقاء استعراض السبل الكفيلة بتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، وتبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك حضر اللقاء الوفد المرافق لمعالي الدكتور رئيس المجلس.
كما التقى معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة معالي راديك فوندراشيك رئيس مجلس النواب بالبرلمان التشيكي وذلك بمقر البرلمان في العاصمة التشيكية براغ وتم خلال اللقاء بحث تطوير علاقات التعاون بين البلدين وخاصة في المجالات البرلمانية ، وأشاد معالي رئيس مجلس النواب التشيكي بالعلاقات القائمة بين السلطنة وبلاده ، والآفاق الواعدة لتطويرها بما يخدم مصلحة البلدين الصديقين.
وأوضح معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة أن السلطنة تحرص على توثيق علاقاتها مع الدول الشقيقة والصديقة ، مؤكدا على دور الدبلوماسية البرلمانية في تحقيق ذلك كما سلط الضوء على دور مجلس عمان في العمل الوطني بالسلطنة في إطار دولة المؤسسات، مبديا تطلعه للمزيد من التعاون بين مجلس عمان والبرلمان التشيكي في المستقبل .
كما التقى معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة أمس بمعالي وزير الثقافة التشيكي اليجا شميد، وتم خلال اللقاء بحث تعزيز العلاقات الثقافية بين البلدين ، وأبرز معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة أهمية الثقافة ودورها في تدعيم التقارب بين الشعوب وتعميق التواصل بين الدول، والإسهام في تعميق الحوار الحضاري، وتحسين الفهم المشترك بين البشر، مشيرا معاليه إلى أن سلطنة عمان تتميز بتراث حضاري عميق، وموروث ثقافي أصيل ولها تاريخ مجيد في التواصل مع مختلف الشعوب والحضارات. من جانبه أكد وزير الثقافة التشيكي أن بلاده تسعى إلى مد جسور التواصل الثقافي مع سلطنة عمان مما يسهم في دعم وشائج التقارب بين الشعبين الصديقين. ويختتم معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة اليوم زيارته الرسمية لجمهورية التشيك والتي استمرت عدة أيام.