المغرب وأمريكا تنفذان مناورات عسكرية «الأسد الأفريقي» جنوب أغادير

الرباط – «عمان» – يوسف حمادي:-
شاركت وحدات عسكرية مغربية وأمريكية في مناورات مشتركة أطلقوا عليه اسم «الأسد الأفريقي 2018 » الاثنين الماضي جنوب مدينة أغادير. وحسب مصادر رسمية، فإن المناورات العسكرية المشتركة بين المغرب وأمريكا انطلقت عام 2007 بمناطق إقليم أغادير المعروفة ب: تفنيت، طانطان، تزنيت، بنجرير، القنيطرة، الاثنين الماضي، والتي تستمر إلى يوم 29 أبريل الجاري بمنطقة أغادير. وذكر بيان للقيادة العامة للقوات المسلحة المغربية أن الدورة الـ15 لتدريبات «الأسد الأفريقي» شارك فيها وحدات ومراقبون عسكريون من 15 بلدا يمثلون إفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المغربية. وأوضح البيان، أن التدريبات العسكرية عمليات أرضية وجوية ومحمولة جوا ومحاكاة تكتيكية، مضيفا أنها ستتضمن كذلك تكوينا في أنشطة القيادة وتدريبات حول عمليات مكافحة المنظمات المتطرفة العنيفة من إرهابيين ومجرمين خطرين. وأضاف نفس المصدر أنه في إطار الأنشطة المدنية- العسكرية المنظمة بالموازاة مع التمرين العسكري المذكور، سيتم تقديم خدمات طبية في طب الأسنان لفائدة الساكنة المحلية بمنطقة تزنيت، يشرف عليها ميدانيا فرق طبية مكونة من أطباء وممرضين تابعين للقوات المسلحة الملكية المغربية والجيش الأمريكي.

وعلى هامش دورة 2018 لتدريبات الأسد الإفريقي العسكرية، يرتقب إجراء مناورة جوية- بحرية مغربية- أمريكية، تحت اسم «لايثنينغ هاندشايك» في المحيط الأطلسي بعرض السواحل المغربية، وأن المناورة ستعرف مشاركة فرقاطة محمد السادس وحاملة الطائرات الأمريكية يو إس إس هاري ترومان التابعة للبحرية الأمريكية، بالإضافة إلى طائرات حربية من كلا البلدين. وحسب المصدر ذاته: تدريبات الأسد الأفريقي 2018 والمناورة الجوية- البحرية لايثنينغ هاندشايك تهدف إلى تدعيم التكوين وتبادل الخبرات والتجارب، وتقوية التعاون والتحكم العملياتي بين مختلف المكونات العسكرية.