وكيل الثروة السمكية: الصيد التجاري سينمو هذا العام وسيساهم في رفع الإنتاج السمكي إلى حوالي 500 ألف طن

سوق الجملة المركزي للأسماك في عيون المتعاملين والمتداولين –
كتب ـ سرحان المحرزي –

أكد سعادة الدكتور حمد بن سعيد بن سليمان العوفي وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للثروة السمكية أن الإنتاج السمكي يعتمد بنسبة كبيرة منه على الصيد الحرفي وأن الصيد التجاري سينمو هذا العام وسيساهم في رفع الإنتاج السمكي من 340 ألف طن في 2017 إلى حوالي 500 ألف طن في العام، مشيرا إلى أن الوزارة تسعى لرفع الإنتاج خلال السنوات الخمس القادمة ليصل إلى مليون ونصف مليون طن سنويا.
وأضاف سعادته خلال لقاء في سوق الجملة المركزي للأسماك بالفليج ضم مختلف شرائح المتعاملين والمتداولين في القطاع السمكي أن الأسعار في السوق تخضع للعرض والطلب، داعيا سعادته الأطراف المتعاملة في السوق إلى التعاون لضمان سير منظومة التسويق بشكل فعال. وأشار سعادته إلى أن الوزارة تدرس جذب مزيد من المشترين ومن شركات التصدير إلى السوق مؤكدا ارتفاع عدد المتعاملين في السوق منذ اللقاء في العام الماضي وحتى هذا اللقاء.
وأكد العوفي أن سوق الجملة والقرارات المنظمة له نجحت في حل مشكلة شح الأسماك في الأسواق المحلية والتي كانت تظهر بين فترة وفترة في السنوات السابقة مؤكدا أنه ومنذ إنشاء السوق المركزي أصبحت الأسماك متوافرة في الأسواق المحلية وأن أسعارها تصل في شهري فبراير ومارس إلى أدنى مستوياتها.
ونظمت وزارة الزراعة والثروة السمكية ممثلة في المديرية العامة للتسويق والاستثمار السمكي أمس لقاء بسوق الجملة المركزي للأسماك مع المنتفعين من ناقلي الأسماك والشركات والفنادق والمراكز التجارية ومحلات بيع الأسماك بحضور عدد من مسؤولي الوزارة وممثلي الشركات والمراكز التجارية والفنادق.
هدف اللقاء إلى مناقشة المتعاملين في التحديات التي تواجههم والاستماع إلى آرائهم وإلى رفع القوة الشرائية وإمكانية زيادة كميات العرض و الحصول على أسعار تنافسية وتغذية الأسواق المحلية ومنافذ بيع الأسماك والمنتفعين بشكل أوسع بالأسماك.
وتحدث في اللقاء المهندس يعقوب البوسعيدي مدير عام التسويق والاستثمار السمكي الذي أكد أن جهود وزارة الزراعة والثروة السمكية أثمرت في النهوض بالقطاع السمكي من خلال تنفيذ عدد من المشاريع والمبادرات التي انعكست نتائجها في رفع مؤشرات الأداء حيث تشير البيانات إلى زيادة الإنتاج السمكي خلال الخطط الخمسية المتعاقبة.
وأوضح المهندس يعقوب البوسعيدي أن الإنتاج السمكي في عام 2017 تجاوز 340 ألف طن بنسبة زيادة بلغت حوالي 24% مقارنة بعام 2016 وبمتوسط نمو بلغ حوالي 12% منذ عام 2011، مضيفا: إن الوزارة اهتمت بتطوير منظومة التسويق السمكي من خلال عدة محاور أساسية أهمها تحسين البنية الأساسية للأسواق السمكية سواء من خلال إعادة تأهيلها أو إنشاء أسواق جديدة حيث وصل عدد الأسواق حوالي 60 سوق تجزئة وجملة، كما شجعت الوزارة فتح منافذ بيع الأسماك (المحلات) التي وصلت حتى نهاية 2017 حوالي 604 محلات.
وأكد البوسعيدي أن سوق الجملة المركزي لعب دورا مهما في موازنة العرض والطلب على الأسماك وتوفيرها في السوق المحلي وبأسعار مناسبة وذات جودة عالية.
ومن أهم المحاور التي اهتمت بها الوزارة إصدار التشريعات والقوانين المنظمة سواء تلك المتعلقة بتنظيم الاستثمارات والصناعات السمكية أو تنظيم علاقة المنتفعين في الأسواق المحلية، بالإضافة إلى القرارات التي تصدرها الوزارة في تنظيم الصادرات والتسويق المحلي والتي ساهمت بدورها في توفير المنتج في الأسواق المحلية وبأسعار مناسبة.
من جانبه قدم خالد البلوشي مدير سوق الجملة المركزي عرضا مرئيا عرّف خلاله بالخدمات التي يقدمها السوق ودوره في توفير الأسماك والمنتجات البحرية من بدء تشغيله في شهر أبريل من عام 2014م والدور الاقتصادي للسوق وأهميته في النهوض بالمنظومة التسويقية للأسماك والخدمات الإلكترونية التي يقدمها.
وفي ختام اللقاء قام الحضور بجولة في السوق اطلعوا خلالها على صالات العرض ومواقع إنزال الأسماك والمخازن وغرف تبريد وتجميد الأسماك وتعرفوا على آلية العمل في السوق وحركة تداولات الأسماك في السوق وعملية البيع التي تتم بالطريقة المحلية المعروفة باسم (المناداة).
وتهدف المديرية العامة للتسويق والاستثمار السمكي بوزارة الزراعة والثروة السمكية من تعريف ممثلي الشركات والمراكز التجارية والفنادق بالخدمات التي يقدمها سوق الجملة المركزي للأسماك إلى تطوير منظومة الأسواق السمكية في السلطنة حيث إن تلك المؤسسات يمكنها أن تحصل على التسهيلات المتاحة للأسماك بكميات كبيرة من سوق الجملة المركزي نظراً للإمكانيات وبالتالي يقل اعتمادها على أسواق التجزئة ومنافذ بيع وتسويق الأسماك وبصورة خاصة سوقي الأسماك في ولايتي مطرح والسيب بمحافظة مسقط مما يتيح الفرصة للمستهلك الفرد للحصول على متطلباته من الأسماك في أسواق التجزئة ومنافذ التسويق السمكي بسهولة ويسر وبأسعار مناسبة وعلى مدى اليوم الواحد بدون منافسة من الشركات والمؤسسات والمراكز التجارية والفنادق.
الجدير بالذكر أن إجمالي مبيعات سوق الجملة المركزي للأسماك لعام 2017م كانت ثلاثة ملايين وتسعمائة وأربعة وثمانين ألفا وثمانمائة وخمسين ريالا. (3984850) ريالا حيث بلغت كميات الإنزال السمكي أربعة آلاف وتسعمائة وسبعة وثمانين طنا (4987) طنا من الأسماك بمختلف أنواعها بينما بلغت كمية المبيعات ثلاثة آلاف وثمانمائة وخمسة وثمانين طنا (3885) طنا. وخلال الربع الأول من العام الجاري 2018م والتي تغطي فترة أشهر يناير وفبراير ومارس كان إجمالي قيمة المبيعات للسوق مليونين ومائتين وخمسة عشر ألفا وثمانمائة وثلاثة ريالات (1215803 ). وبلغ الإنزال السمكي لنفس الفترة 1500طن تم بيع 1225طنا منها.