الفوز خيار مشترك في لقاء فريقي عمان ومسقط

متابعة: خليفة الرواحي – بشـــير الريـامي –

يدخل نادي عمان صاحب المركز الثالث عشر في دوري عمانتل مباراته مع مسقط اليوم بطموحات الفوز، حيث يختبر قدراته أمام ضيفه العنيد في ظروف صعبة يعيشها الفريق إذ انه وبعد مضي 16 جولة بالتمام والكمال من عمر دورينا لم ينجح نادي عمان سوى في نيل 16 نقطة جمعها من 3 انتصارات فقط وسبع تعادلات وفي المقابل رضخ لواقع الهزيمة في 6 مباريات وقد سجل خط هجومه 16 هدفا واستقبل مرماه 17 هدفا.

وترتدي المباراة اليوم كساء الأهمية حيث يتطلع نادي عمان إلى تحقيق الفوز الرابع له في مشواره ببطولة الدوري هذا الموسم والوصول إلى النقطة التاسعة عشرة لفك الارتباط النقطي المثير مع ظفار وصحار والسلام وجميعها تملك 16 نقطة في الوقت الراهن وبالتالي يتطلع إلى التقدم خطوة في مراكز جدول الترتيب العام لبطولة الدوري الموسم الحالي. ويسعى نادي عمان إلى تجاوز عثرة الخسارة أمام النهضة بهدفين مقابل هدف معولا على هدافه ونجم منتخبنا الوطني سعود الفارسي الذي ساهم في إحراز 4 أهداف لصالح فريقه في الدوري حتى الآن.
من جانبه دخل مسقط لقاء اليوم بغية تحقيق الفوز السادس له في بطولة الدوري للموسم الحالي والوصول إلى حاجز النقطة الثالثة والعشرين التي تكفل له حق مزاحمة فرق الصدارة والاقتراب أكثر من النصر والعروبة والنهضة ثالث ورابع وخامس الترتيب على التوالي.
ويملك مسقط في رصيده حاليا 20 نقطة محتلا بها المركز السادس في جدول الترتيب حيث حقق الفوز في 5 مباريات وتعادل في 5 مباريات وخسر في 6 مباريات وقد ساهم خط هجومه بتسجيل 21 هدفا بينما استقبلت دفاعاته 22 هدفا ويعول مسقط على الثنائي المتألق محمود المقيمي ويعقوب السيابي اللذين برزا بتسجيلهما 8 أهداف مجتمعين لصالح فريقهما بواقع 4 أهداف لكل منهما تاركين بصمة إيجابية لا يمكن إغفالها أو هضم حقها في بطولة الدوري حتى اللحظة. ويحمل اللقاء في طياته الكثير فالفريقان يمنيان النفس في الخروج بنتيجة الفوز ولا غير ومسقط من جانبه يحضر لهذا اللقاء ليكون نقطة مواصلة الانطلاقة الجيدة تحت قيادة مدربه الوطني إبراهيم صومار الذي استلم الفريق في الأسبوع الخامس عشر وحقق معه فوزا مهما وحقق التعادل في الأسبوع السادس عشر أمام صحم بالتعادل السلبي ويأمل بالتالي أن يظفر فريقه بالفوز في هذا اللقاء ليستمر في جمع النقاط ويبقى ضمن فرق المقدمة ويبقى على أمله إن لم يكن في البقاء فانه قد يكون ضمن الفرق التي تنافس على المراكز الخمسة الأولى في سلم الترتيب العام. مسقط يملك في رصيده عشرين نقطة ويحل في المركز السادس وهو مركز جيد عطفا على المستويات التي تقدمها الفرق في الدوري هذا الموسم وكذلك على الظروف التي مر بها الفريق حيث تم تغيير مدربين اثنين منذ انطلاق الدوري وعليه فان اللاعبين على ما يبدو قادرين على استيعاب فكر المدربين الذين تعاقبوا وعلى إبراهيم صومار الاستمرار في زيادة الجرعات التدريبية ورفع مستوى رتم أداء الفريق حتى يصل به إلى منطقة الأمان قبل نهاية الدوري.
افتقد الفريق في مباراة صحم إلى خدمات محمد رمضان وعبدالمجيد العويسي وعبس الهشامي ومن المتوقع أن يشارك هؤلاء اللاعبون بالإضافة إلى مجموعة من اللاعبين الملتزمين باللعب في فرقهم العسكرية.

لقاء من ست نقاط –

قال معتصم المخيني كابتن فريق مسقط: إن الفريق استعد جيدا لمباراته اليوم أمام نادي عمان واعتقد أن المباراة صعبة كونها على ملعبنا ونعتبرها مباراة من ست نقاط وبإذن الله ستكون هناك عودة لبعض العناصر المؤثرة في الفريق في هذه المباراة. وأضاف: ان الفريق واصل الاستعداد والتدريب مباشرة بعد مباراة صحم بنفسية مريحة بعد النتيجة الإيجابية أمام صحم بالرغم من الغيابات وطبعا هناك نقص لبعض العناصر الملتزمة باللعب في دوري القوات المسلحة والتي تشكل عدم تجانس للاعبين ولكننا نطمح في اقتناص نقاط المباراة واللاعبون جاهزون للمباراة. 

وأضاف: ان مباراة صحم كانت مباراة صعبة للفريق والتي جاءت بعد توقف وكان الفريق يحتاج إلى التفاهم والتأقلم اكثر وبالتالي كان الرتم متباينا ولكن الأهم أننا كسبنا النقطة من صحم وعلى ملعبه ونأمل أن يواصل الفريق أداءه بشكل افضل خلال المباريات القادمة.

مباراة ديربي مهمة –

قال علي بن عبدالله الرئيسي عضو مجلس إدارة النادي مشرف عام كرة القدم المنسق الإعلامي للفريق الأول: التعويض شعار الفريق في هذه المباراة المهمة وخاصة مع ديربي العاصمة الذي يجمع فريقي مع نادي مسقط، وهي بلا شك مباراة ستكون قوية ومثيرة ونحن مدركون أننا نواجه فريقا ليس بالفريق السهل، لكن هذا الأمر لن يثني لاعبينا عن تقديم المستوى المشرف والمطلوب منهم وهم يدركون تماما أهمية الفوز في هذه المباراة التي يبحث فيها فريقي عن نقاط للهروب من المؤخرة، لذلك فإن الفوز في هذه المباراة والمباريات القادمة في ظل الجدول المضغوط والمباريات المتتالية مطلب يعيه الجميع، رغم بعض الإصابات التي يعاني منها بعض اللاعبين الأساسيين ودائما نقول: إن الفريق بمن حضر.
وأضاف: المباراة لا تقبل القسمة على اثنين بالنسبة لفريقي الذي بات في وضع حرج بعد مباراة النهضة التي كنا نأمل النفس في الفوز بنتيجتها لكن قدر الله وما شاء فعل، موضحا أن اللاعبين نسوا نتيجة تلك المباراة وكل تفكيرهم وتركيزهم في مباراة الديربي، وأنا متفائل جدا من قدرة الفريق على تحقيق نتيجة إيجابية والخروج بثلاث النقاط من هذه المباراة بإذن الله تعالى، موجها الشكر والتقدير للجهاز الفني والإداري على جهودهم لاستعادة الحماس والثقة في النفس خلال تدريباتهم قبيل المباراة.
وطالب علي الرئيسي الوقوف مع الفريق في هذه المواجهة وقال: نناشد الجماهير الحضور والزحف للملعب لمساندة الفريق وتحفيز اللاعبين في هذا الوقت المهم الذي يتطلب فيه وقفة جميع محبي النادي مع اللاعبين ومع الفريق، فالحضور الجماهيري يدفع اللاعبين لتقديم العطاء الأفضل في الملعب، وأملنا كبيرة من الجميع للحضور ومن اللاعبين العطاء لتحقيق نتائج طيبة في الدوري.

إبراهيم صومار : فترة التوقف ساهمت في انخـفاض المســـتوى –

قال إبراهيم صومار مدرب مسقط: إن الاستعداد لمباراة الفريق أمام نادي عمان مثل استعدادنا لأي مباراة في الدوري فهناك حماس بين اللاعبين في التدريب ورغبة في الظهور بشكل جيد وافضل خلال هذه المباراة وستكون مباراة ديربي بيننا وهو فريق جيد ويملك مجموعة من اللاعبين المجيدين وعناصر خبرة في الملعب واعرف إمكانياتهم وأتمنى أن يظهر فريقي بشكل جيد في مباراة اليوم من خلال التركيز وتنفيذ التعليمات وسنحاول كسب نقاط المباراة الثلاث لنحسن موقعنا في جدول الترتيب العام بالدوري.
وأضاف: ان اللاعب معتصم البلوشي سيغيب للإصابة وستكون هناك عودة لعبدالمجيد العويسي ومحمد رمضان وعبس الهشامي ونأمل أن يتحسن أداء الفريق في المباريات القادمة وفترة التوقف ساهمت تقريبا في انخفاض مستوى أداء اللاعبين ولكن بإذن الله سيعود المستوى الفني إلى سابق عهده وسيكون مسقط متواجدا ومنافسا خلال المباريات المتبقية في الدوري. وعن مباراة صحم قال صومار: إن مباراة صحم كانت قوية وقدم الفريقان فيها مستوى متوسطا والمباراة شهدت ندية بين اللاعبين وحصلوا على العديد من الفرص للتسجيل وكان هناك تكافؤ وأضاع فريقي حوالي ثلاثة أهداف محققة أمام مرمى صحم بالرغم من تأثر فريقي بالغيابات ولكن البدلاء كانوا جيدين بالرغم من أن بعضهم يلعب لأول مرة بالدوري مثل نبراس البلوشي وحازم البلوشي ومعتصم البلوشي الذي خرج للإصابة وكذلك صلاح الدوحاني. وأضاف: كسبنا في مباراة صحم مجموعة من العناصر الجيدة ستساند الفريق في المباريات القادمة من الفريق الأولمبي بالإضافة إلى النقطة المهمة التي حصلنا عليها من هذا التعادل.

نيكولا بوكون: نلعب بشعار التعويض –

قال الصربي نيكولا بوكون مدرب نادي عمان : نلعب المواجهة لتعويض الخسارة التي مني بها فريقي أمام النهضة في الجولة الماضية التي فرطنا بها نتيجة الأخطاء التي وقع بها خط الظهر والحارس، وتسببت في فقدان النقاط، لذلك هدفنا في هذه المواجهة التي تجمع فريقي العاصمة هي الفوز وكسب نقاط المباراة، للابتعاد عن مناطق الخطر التي وصلنا إليها نتيجة نزيف النقاط، فالمباراة ونقاطها مهمة جدا لفريقي وهذا ما أكدته للاعبين بعد مباراة الفريق مع النهضة وأثناء التدريبات التي تمت خلالها معالجة الأخطاء التي وقعنا فيها وتصحيح ما يمكن تصحيحه في الفريق، وخلال التدريبات تم التركيز على تماسك الخطوط وفاعلية خط الوسط والهجوم، موضحا أن فريق مسقط فريق جيد ولديه لاعبون مجيدون وحقق نتائج طيبة خلال الفترات الماضية من عمر الدوري ويتواجد حاليا في مركز جيد، لكن في المقابل ثقتنا في اللاعبين وقدرتهم على تجاوز المواجهة كبيرة جدا والفريق قادر على تحقيق الفوز، والأهم في الأمر أن يكون اللاعبون في يومهم وفي أفضل حالات تركيزهم، وخاصة في هذه المباريات المتتالية والمضغوطة والتي تحتاج إلى لياقة بدنية عالية، موضحا أن الجدية والرغبة العالية لدى اللاعبين كانت حاضرة بقوة في التدريبات التي سبقت المباراة والكل عازم على تقديم كل ما لديهم من إمكانيات لتحقيق نتائج إيجابية في الملعب.
وأضاف: ان اليأس لا وجود له في قاموس كرة القدم ولا بد أن يكون هذا حاضرا لدينا، حتى تكون الدافعية والحماس حاضرين لدينا فيما تبقى من مباريات ولا بد أن نرفع شعار الفوز وأن لا نستسلم، مؤكدا أن الفريق طوى صفحة المباراة الماضية واصبح التركيز على مباراة مسقط التي لن تكون سهلة بالطبع كون الفوز غاية كل فريق في هذه المواجهة المهمة، لذلك نتمنى أن تكون المباراة مرحلة انطلاقة جديدة للفريق وان نوفق لتحقيق النتيجة الإيجابية بالحصول على نقاطها لنسير بعدها بخطى جيدة وصولا إلى مناطق الدفء والأمان.
وعبر عن شكره للجهود التي يبذلها مجلس إدارة النادي في دعم الفريق ومؤازرته وقال: إن هذا الدعم والمتابعة من مجلس الإدارة واللجنة الفنية بالنادي وتواجدهم المستمر في تدريبات الفريق، مهم جدا لزيادة ورفع معنويات اللاعبين، كما أنه يحملنا الكثير لصنع شيء في هذه المواجهة والمواجهات القادمة التي نأمل أن تكون بداية حقيقية للابتعاد عن مناطق الخطر، مؤكدا أن بذل الجهود للعودة هو شعار الجميع.