صراع مثير على كسب النقاط بين صحار ومرباط

متابعة: عبدالله المانعي وعادل البراكة –

يسعى صحار إلى تعويض سقوطه أمام السلام بثلاثية نظيفة السبت الماضي والتي أعقبت مباشرة صدمة خسارة نهائي الكأس الغالية على يد النصر ثالث الدوري مطلع الشهر الجاري. ويأمل صحار من خلال مواجهته لمرباط اليوم في مجمع صلالة الرياضي في رسم الجولة السابعة عشرة من دوري عمانتل أن يغسل أحزان الخسارة المريرة أمام السلام ويمسح ذكرى خسارة نهائي الكأس بالفوز على مرباط وحصد النقاط الثلاث الكاملة.
ويقبع صحار في ذيل الترتيب ببطولة الدوري برصيد 16 نقطة وهو المركز الذي لا يعكس قدرات وإمكانيات الفريق كونه لعب طرفا في نهائي الكأس الغالية الموسم الحالي ولكن كما يعلم الجميع أن للدوري حسابات مختلفة وظروفا متناقضة عن ظروف الكأس كونه يلعب بنظام تجميع النقاط ويصمد فقط صاحب النفس الأطول وعدا ذلك فإنك تدق ناقوس الخطر وتكون عرضة دائمة لتيارات الهزيمة.
وعلى كل فإن صحار طوى صفحة السلام واستجمع قواه من جديد لهزم طموحات مرباط وبات التركيز منصبا فقط على حصد نقاط مرباط ومحاولة الخروج من النفق المظلم وكان صحار قد تعادل مع النهضة في مستهل مشواره في القسم الثاني من بطولة الدوري بهدفين لمثله قبل أن ينقاد للخسارة من مسقط بهدفين مقابل هدف أعقبتها الخسارة الكارثية على يد السلام بثلاثية دون رد ويعول صحار على هدافه خليفه الجهوري صاحب 6 أهداف. من جانبه يحتل مرباط المركز الحادي عشر برصيد 17 نقطة أيضا ويأمل مرباط في تحقيق الفوز السادس والوصول إلى النقطة العشرين أملا في الهروب من الواقع الضحل المتمثل في المكوث بالمراكز المتأخرة والابتعاد بالتالي عن شبح الهبوط الذي يلازم ويهدد مرباط وصحار على حد سواء. وقبل مباراة اليوم فاز مرباط في 5 مباريات وتعادل في مباراتين وخسر 9 مباريات وتكفل خط هجومه بتسجيل 21 هدفا وتلقت شباكه 32 هدفا وبذلك يكون مرباط أضعف خط دفاع على الإطلاق في بطولة الدوري مما يثير الشكوك والريبة لدى جماهيره في قدرة الفريق على الصمود والبقاء في قادم الجولات من العمر المتبقي للدوري الموسم الحالي.

مباراة صعبة

قال محمود بن إبراهيم النوفلي المدير الإداري لفريق صحار: مباراتنا أمام مرباط صعبة ولن تكون سهلة ويحتاج فريقنا للفوز بها حتى نستطيع استعادة الثقة بأنفسنا ومرباط يلعب على ملعبه ووسط جمهوره وعائد من الجولة الماضية بنقطة ونتمنى الفوز بالمباراة. صحار باق ضمن الكبار .. بهذه العبارة استهل ربيع بن محمد النوفلي أمين سر صحار حديثه عن لقاء مرباط حيث قال: كلي ثقة باللاعبين لتجاوز منطقة القاع من خلال المباراة مع نادي مرباط بدوري عمانتل للمحترفين وأقول للمتابعين وللجماهير الوفية أن صحار رقم صعب والمباراة الماضية سحابة صيف وعدّت وصحار باق ضمن الكبار والدوري بدون صحار لا طعم له وسنبذل ونسخر طاقتنا لإسعاد الجماهير الوفية. بينما قال مصطفى المقبالي المنسق الإعلامي بفريق صحار: في المباراة الماضية كنا نطمح بالفوز في مباراة السلام ولكن الغيابات ما قبل المباراة أثرت على الفريق بشكل كبير وغياب أهم الركائز بسبب الدوريات في جهات عملهم ولكن الفريق استأنف تدريباته عقب المباراة ونريد من صلالة العودة بالنتيجة الإيجابية التي ستعطينا الحافز للمباريات المقبلة. من جانبه قال محمد بن عبدالله البلوشي حارس نادي صحار السابق والذي عمل في مهمة المدير الإداري سابقا وأحد مشجعي الفريق بصورة لصيقة : بات موقف الفريق في وضع لا يحسد عليه ولكن بعون الله قادرون على تصحيح الأوضاع ونثق في إمكانيات اللاعبين والجهاز الفني وبإذن الله ستكون مباراة مرباط انطلاقة الفريق للعودة لحصد النقاط وتعديل وضعية الفريق في الدوري .

مراد مولاي: نريد النتيجة الإيجابية ومصالحة الجماهير

رأى مدرب صحار المغربي الكابتن مراد مولاي أن كل المباريات المتبقية مهمة لفريقه وقال: نريد عبر هذه المباريات حصد العديد من النقاط رغم قوة المواجهة والخصم ومباراتنا أمام مرباط لن تكون سهلة للطرفين وسنسعى من خارج الديار العودة بنتيجة إيجابية ومصالحة الجماهير رغم الغيابات الكثيرة والكبيرة في التدريبات اليومية بسبب التزامات اللاعبين بجهة عملهم وكذلك الغيابات خلال المباراة تخص كلا من أيوب الشيزاوي وكوني كودجو وابراهيما وسمير البريكي ومعتصم الشبلي ورغم ذلك سنحاول بهمة الشباب الموجودين.

عبدالحميد بسيوني: طموحنا الفوز وجاهزون من جميع النواحي

أكد المدرب المصري عبدالحميد بسيوني مدرب الفريق الكروي الأول بنادي مرباط على أن مباراة صحار مباراة مهمة، وقال: لا شك بأن المباراة تعتبر في غاية الأهمية خصوصا وأن الفريقين يقعان في موقع صعب بحكم نتائج الطرفين في الجولة الماضية والتي حققنا من خلالها تعادلا إيجابيا أمام فريق فنجاء 2/‏‏2 وخسر صحار الرهان أمام فريق السلام بنتيجة 3/‏‏صفر. وأشار مدرب الفريق الكروي الأول بنادي مرباط إلى أن فريق صحار من الفرق القوية وقدمت مباراة كبيرة في نهائي كأس جلالته لكرة القدم بالرغم من خسارتها المباراة الماضية إلا أنه يظل فريقا كبيرا يملك عناصر تملك من الإمكانيات الكثير مما يمنح المباراة أهمية أكبر. وأضاف المصري عبدالحميد بسيوني عكفنا خلال الفترة الماضية ما بعد مباراة فنجاء في معالجة الأخطاء وتجهيز اللاعبين بدنيا وذهنيا وفنيا لهذه المواجهة المهمة التي نأمل بأن تكون بداية وانطلاقة نحو تحقيق النتائج الإيجابية بكسب العلامة الكاملة التي تعتبر في غاية الأهمية كوننا نحتاج إلى تحقيق الفوز بالرغم من صعوبة المباراة كون الطرف الآخر بحاجة إلى تحقيق العلامة الكاملة وإن شاء الله نخرج منها بالنتيجة الإيجابية كون النقاط الكاملة سوف تعمل الفارق في صفوف الفريق لتقديم الأفضل في المواجهات القادمة.