King Abdullah II of Jordan attends the 29th Summit of the Arab League at the Ithra center in Dhahran, Eastern Saudi Arabia, on April 15, 2018. / AFP / STR

الملك عبدالله يدعو للتصدي لمحاولات التدخل الخارجي في شؤون الدول العربية

الظهران (السعودية) 15 أبريل / أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني على الحق الأبدي للفلسطينيين والعرب والمسلمين في القدس، كما شدد على أن المصلحة الإقليمية المشتركة تقتضي التعاون للتصدي لأي محاولة خارجية للتدخل في شؤون الدول العربية.
وقال في افتتاح القمة العربية المنعقدة بمدينة الظهران شرق السعودية اليوم :”نؤكد التزامنا بمبدأ حسن الجوار، ونؤمن بأن المصلحة الإقليمية المشتركة تستدعي التصدي لأي محاولات للتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، أو إثارة الفتن والنزاعات الطائفية فيها، أو تهديد أمنها بأي شكل من الأشكال”.
وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، قال الملك عبد الله :”لا بد لنا من إعادة التأكيد على الحق الأبدي الخالد للفلسطينيين والعرب والمسلمين والمسيحيين في القدس التي هي مفتاح السلام في المنطقة”.
وأضاف :”من واجبنا ومسؤوليتنا المشتركة كمجموعة عربية ومن واجب المجتمع الدولي، توفير الرعاية اللازمة للاجئين الفلسطينيين، والعمل على تمكين وكالة الأمم المتحدة للغوث من الاستمرار بتقديم خدماتها الإنسانية والاجتماعية لحين التوصل إلى حل عادل لقضيتهم”.
وأكد :”أشقاؤنا الفلسطينيون، دعاة سلام، وتمسكهم بحل الدولتين ونبذ العنف هو دليل واضح على التزامهم الثابت بالسلام، وواجبنا جميعا هو الوقوف معهم ودعم صمودهم لنيل حقوقهم المشروعة بإقامة دولتهم المستقلة والعيش بأمن وسلام”.
وفيما يتعلق بالأزمة السورية، قال :”لقد دعمنا جميع المبادرات التي سعت لدفع العملية السياسية وخفض التصعيد على الأرض، كمحادثات أستانة وفيينا وسوتشي، مع التأكيد على أن جميع هذه الجهود تأتي في إطار دعم مسار جنيف وليس بديلا عنه”.
وأشاد بالتطورات الإيجابية في العراق والانتصار على تنظيم داعش، وقال :”نبارك لهم ونؤكد وقوفنا إلى جانبهم لدحر الخوارج، ونؤكد على ضرورة استكمال الانتصار العسكري بعملية سياسية تشمل جميع مكونات الشعب العراقي الشقيق”.
وفي نهاية كلمته، سلم رئاسة القمة للمملكة العربية السعودية.
(د ب أ)