اتحاد الكرة يرهن إصدار برنامج الموسم الجديد بالتراخيص

أكدت مصادر في اتحاد كرة القدم أن التحضير للموسم الكروي الجديد من حيث إصدار البرنامج يرتبط بشكل وثيق مع توجهات الاتحاد لتنفيذ خطته الرامية لتطبيق مشروع التراخيص بعد أن وجه الاتحاد الآسيوي إنذارا قويا لاتحاد الكرة وللاتحادات الوطنية المنضوية تحت لوائه بضرورة تطبيق قوانين مشددة في العام المقبل تجاه الأندية التي لم تستوف شروط التراخيص التي تسمح لها المشاركة في البطولات التي ينظمها الاتحاد القاري.
الجدير بالذكر أن اتحاد الكرة مضى خطوات بعيدة في قراره بفرض مشروع التراخيص ليطبق بحلول الموسم المقبل وهو ما يمثل خطوة نحو التقيد بقواعد الاحتراف الحقيقي والانتقال من الهواية للاحترافية في الإدارة بما يضمن المشاركة في البطولات القارية وكذلك المشاركة في نسخة دوري المحترفين للموسم المقبل حيث لن يسمح اتحاد الكرة لأي ناد لا يحمل الرخصة بالمشاركة في الدوري ويعاقبه بالهبوط إلى الدرجة الأولى ليحل مكانه أي من فرق الدرجة الأولى المستوفية لشروط الحصول على الرخصة.
وضع اتحاد الكرة خطة زمنية لحسم ملف تراخيص الأندية يتضمن استقبال طلبات الأندية والقيام بالزيارات للوقوف على الإجراءات والبنود المطلوب توفرها في كل ناد قبل حصوله على الرخصة المحلية. وأكد المسؤولون عن ملف التراخيص باتحاد كرة القدم بأنهم قاموا بكل ما يلزم لدعم الأندية الراغبة في الحصول على الرخصة الآسيوية وأن الكرة باتت في ملعبها وعليها أن تقوم بالإجراءات المطلوبة لإنجاز الأمر والحصول على الرخصة بناء على الاشتراطات الآسيوية قبل بداية الموسم المقبل بوقت كاف. الجدير بالذكر أن اللجنة المتابعة لملف التراخيص بالاتحاد قامت في الشهر الماضي بعقد حلقة شرحت خلالها كافة الإجراءات المتعلقة بالحصول على التراخيص.
وشهدت حلقة العمل نقاشات ومداخلات من مسؤولي التراخيص بالإضافة إلى الأجهزة الأخرى التي لها علاقة بالتراخيص.
وتم خلال هذه الحلقة شرح المعايير وهي مجموعة الالتزامات التي يتعهد ويتوجب على مقدم طلب الترخيص تنفيذها على أن يثبت ذلك بالمعلومات والوثائق وتؤكدها الزيارات الميدانية وعمليات الفحص والمطابقة ضمن المدة المحددة من قبل جهة الترخيص من أجل الحصول على الرخصة والتي تخول النادي للمشاركة بمسابقات الاتحاد الرسمية والارتقاء بالدرجة التصنيفية.