تدشين حملة للرعاية المجتمعية والكشف عن الأمراض المزمنة بالداخلية

تستهدف 1100 شخص بولاية الحمراء –
الحمراء – عبدالله بن محمد العبري –
نفذت المديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة الداخلية حملة صحية للتوعية والكشف عن الأمراض المزمنة تحت شعار «افحص لحياة أفضل» بالتعاون مع مركز الحمراء الصحي وحضور سعادة الشيخ سلطان بن علي النعيمي والي الحمراء.

وقال الدكتور على بن عامر الضاوي مدير عام الخدمات الصحية بالمحافظة: «إن تدشين هذه الحملة هو خير برهان على حرص الكوادر الصحية وتكاتفهم في رفع جودة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين في هذا الوطن الغالي بشكل عام وفي محافظة الداخلية بشكل خاص، حيث تسعى المديرية إلى تقديم خدمات صحية مختلفة لكافة شرائح المجتمع من خلال البرامج الصحية المطبقة في مؤسسات الرعاية الصحية الأولية كبرنامج «افحص واطمئن» وبرنامج رعاية المسنين وبرنامج الكشف المبكر عن أورام الثدي وغيرها من البرامج التي تسهم في التوعية والكشف عن الأمراض المزمنة التي يعاني منها البعض». وأشار إلى عدد من الأمراض المزمنة وأبرزها مرض السكري التي تؤدي مع مرور الوقت إلى حدوث أضرار في العديد من أجهزة الجسم كالأوعية الدموية والكلى والإبصار؛ ولهذا فان اكتشاف المرض في مراحله المبكرة قد يسهم في التخفيف من هذه الأضرار والمضاعفات، ومن هنا تأتي أهمية برنامج الكشف المبكر عن الأمراض المزمنة. أوضح أن الإحصائيات تشير إلى أن عدد العمانيين المصابين بمرض السكري حتى عام 2016م بلغ 89 ألفا و246 مواطنا في كافة محافظات السلطنة بنسبة 3.5% أما في محافظة الداخلية فقط فقد بلغ عدد العمانيين المصابين بالمرض حتى نهاية عام 2017م بلغ 11 ألفا و312 مواطنا.
وتطرق إلى الخدمات الصحية المقدمة للمسنين، وقال: إن برنامج رعاية المسنين والرعاية المجتمعية المطبق ضمن المؤسسات الرعاية الصحية الأولية سيسهم أيضا في خفض معدلات المراضة والوفيات للمشاكل الصحية الشائعة بين المسنين، حيث بلغ عدد المسجلين في البرنامج حتى نهاية العام الماضي 8291 من إجمالي 1917 بنسبة 43%، وبلغ عدد المسنين الذين تم تشخيصهم بأمراض مزمنة 205 مسنين ومسنات.
وأشار الضاوي إلى أنه «بناء على ما لوحظ من أهمية للتوعية وللكشف عن الأمراض المزمنة لدى المواطنين في المحافظة فقد تم تكثيف الجهود للبدء بتنفيذ حملة صحية واسعة تشمل جميع ولايات المحافظة على عدة مراحل، واختيار ولاية الحمراء كأول ولاية تحتضن هذه الحملة لما تتمتع به من مقومات صحية، ولما لوحظ لدى الأهالي والقطاعات الأهلية والخاصة من تعاون وتكاتف من أجل الارتقاء بالخدمات الصحية في الولاية، وتتلخص أهداف هذه الحملة في استقطاب الآباء والأمهات من سن 60 سنة فأكثر في المجتمع لفحصهم وتسجيلهم في برنامج رعاية المسنين والرعاية المجتمعية لتسهيل حصولهم على الخدمة الصحية»، مبينا أن عدد المسنين في ولاية الحمراء يقدر بـ1400 مسن ومسنة تقريبا، ويهدف كذلك إلى التعريف والكشف عن الأمراض غير المعدية من خلال برنامج افحص واطمئن لدى فئات المجتمع من العمانيين. من جهته ألقى الدكتور سعيد بن حارب اللمكي مدير عام الرعاية الأولية بوزارة الصحة كلمة تطرق فيها إلى دور الوزارة من خلال الجولات الميدانية وإجراء الفحوصات الطبية؛ مما أدى إلى زيادة عدد المواطنين الخاضعين للفحص الطبي حيث يتم خلالها اكتشاف حالات إصابة بأمراض مزمنة، وقدم الدكتور سالم بن حمد البوسعيدي مدير دائرة الرعاية الصحية الأولية بالمديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة الداخلية شرحا مصورا عن المؤشرات الصحية على مستوى السلطنة والمحافظة والولاية، مستعرضا أهداف برنامج افحص واطمئن وعدد الحالات التي تم اكتشافها خلال هذا البرنامج مصابة بالسكري وضغط الدم، وتناول في كلمته أيضا الخدمات المقدمة للمسنين فوق سن الستين عاماً.
وفي نهاية الحفل قام سعادة الشيخ سلطان بن علي النعيمي والي الحمراء بإعلان تدشين الحملة الصحية في الولاية وزار والحضور مواقع تنفيذها في السبلة الشرقية للوقوف على سير عمل الفرق الصحية في الكشف عن الأمراض. أقيم حفل التدشين بقاعة مكتب والي الحمراء بحضور سعادة الشيخ جمال بن أحمد العبري عضو مجلس الشورى وعدد من المسؤولين الصحيين والمسؤولين في عدد من الجهات الحكومية والخاصة والأهلية.