غودار وسبايك لي وبناهي ولبكي في المسابقة الرسمية لمهرجان كان

كان (فرنسا)، (أ ف ب) – يشارك في المسابقة الرسمية لمهرجان كان المقبل مخرجون مخضرمون من أمثال الفرنسي السويسري جان-لوك غودار والأمريكي سبايك لي ومخرجون يعانون من صعوبات في بلدانهم مثل الايراني جعفر بناهي والروسي كيريل سيريبرينيكوف مع وجود قوي للأعمال الآسيوية.
وثمة ثلاث نساء مرشحات في المسابقة الرسمية هن اللبنانية نادين لبكي عن «كفرناحوم» والفرنسية ايفا اوسون عن «لي فييّ دي سولاي» (بنات الشمس) والايطالية الي روهرواشر التي تقدم «لاتسارو فيليتشي».
وستكون مكانة المرأة في مهرجان كان موضع اهتمام في دورته الحادية والسبعين إلتي تنطلق في الثامن من مايو بعد ستة اشهر على انكشاف فضيحة هارفي واينستين.
وسترأس لجنة التحكيم الممثلة الاسترالية كايت بلانشيت التي تعتبر من الشخصيات البارزة في مكافحة التحرش الجنسي.
وكشف حتى الآن عن 18 فيلما مشاركا في المسابقة الرسمية للفوز بجائزة السعفة الذهبية التي تمنح في 19 مايو.
وأشار المندوب العام للمهرجان تييري فريمو الى أن أفلاما اخرى قد تضاف في اللحظة الأخيرة مذكرا بأن الفيلم الفائز العام الماضي «ذي سكوير» للسويدي روبن اوستلوند أضيف بعد الإعلان الرسمي.
وعلى صعيد المخرجين المخضرمين يشارك جان-لوك غودار (87 عاما) احد ابرز فناني الموجة الجديدة في السينما الفرنسية بفيلم «ليفر ديماج» بعد اربع سنوات على نيله جائزة لجنة التحكيم عن «اديو او لانغاج».
وسيضم الملتقى الأكبر للفن السابع هذه السنة ثلاثة مخرجين فرنسيين اخرين في المسابقة الرسمية بينهم اثنان سبق لهما المشاركة فيها.
ويعود ستيفان بريزي مع فيلم «أن غير» الاجتماعي فضلا عن كريستوف اونريه في «بلير، ايميه ايه كورير فيت».
اما الوافدة الجديدة الى المسابقة فهي إيفا اوسون مع فيلم «لي فيي دو سوليي» حول مقاتلات كرديات من بطولة غلشيفته فرهاني وايمانويل بيركو.
ويشارك ايضا المخرج الامريكي المخضرم سبايك لي (61 عاما) مع «بلاك كوكلوكسكلان» الذي يتناول قصة حقيقية لشرطي أمريكي اسود يخترق صفوف عناصر من حركة كوكلوكسكلان في العام 1979 من بطولة آدم دايفر وجون ديفيد واشنطن.
وتشكل هذه عودة لسبايك لي بعد 27 عاما على مشاركته الأولى في المهرجان مع «جانغل فيفر» (1991).
والمرشح الأمريكي الأحر الوحيد هو ديفيد روبرت ميتشل مع «اندر ذي سيلفر لايك» فيلم التشويق من بطولة اندرو غارفيلد.
وسيكون التمثيل الآسيوي كبيرا مع سبعة مخرجين بينهم الصيني جيا زانغكه المشارك في المسابقة الرسمية للمرة الخامسة مع فيلم «آش إز بوريست وايت» والياباني هيروكازو كوره-إيدا المشارك للمرة الخامسة مع «شوبليفترز». ويشارك في المسابقة الرسمية كذلك مخرجان يواجهان وضعا معقدا في بلديهما.
فيقدم الإيراني جعفر بناهي الممنوع من العمل في بلاده فيلم «ثري فايسز» (ثلاثة وجوه) والمخرج الروسي الموضوع في الإقامة الجبرية كيريل سيريبرينيكوف فيلم «ليتيه» (الصيف). وينوي مهرجان كان الطلب من سلطات البلدين السماح للمخرجين بالمجيء الى فرنسا لتقديم عمليهما.
وقال فريمو إن السلطات الإيرانية «ستتلقى رسالة من جانبنا ومن جانب السلطات الفرنسية للسماح لجعفر بناهي بمغادرة أراضيها وتقديم عمله والتمكن من العودة الى بلاده».
والمخرج الروسي موضوع في الإقامة الجبرية لاتهامه باختلاس أموال عامة.
وتمثل أوروبا بالإيطاليين ماتيو غارونه «»دوغمان» المشارك للمرة الرابعة في المسابقة الرسمية واليس روهرواشر مع «لاتسارو فيليتشه» والبولندي بافيل بافليكوفسكي مع «كولد وور».
وعدد النجوم الكبار الذين سيمرون على السجادة الحمراء لن يكون كبيرا باستثناء الممثلة الإسبانية بينيلوبي كروز وزوجها خافيير بارديم المشاركين في المسابقة الرسمية من خلال فيلم الافتتاح «ايفريبادي نوز» (الجميع يعلم) للإيزاني اصغر فرهادي.
ويضاف إليهما الأميركيان اندرو غارفيلد وآدم دراية وماريون كوتييار بطلة فيلم «غول دانج» للمخرجة فانسيا فيلو المشارك في فئة «نظرة ما».
وتغيب منصة «نتفليكس» الأمريكية للبث التدفقي بعد الجدل الذي أثير العام الماضي بسبب قواعد المهرجان التي تمنع الأفلام التي لا توزع في دور السينما من المشاركة في المسابقة الرسمية.