التوصل إلى جين يزيد من تناول الإنسان للأطعمة السكرية

باريس، «العمانية»: توصلت دراسة جديدة أجراها باحثون من كلية الطب بجامعة إكستر البريطانية الى جين يزيد من تناول الإنسان للأطعمة السكرية.
وأكدت الدراسة التي نشرت بمجلة تقارير الخلية ان جينا يسمى «FGF21» يلعب دوراً مهماً في تنظيم تناول السكريات والكربوهيدرات والدهون وهو يحرك الإنسان نحو تناول كمية أكبر من السكر وكمية أقل من الدهون.
وقال تيموثي فرايلينج الذي قاد الدراسة: لقد فوجئنا بأن نسخة الجين المرتبط بتناول المزيد من السكريات ترتبط بانخفاض دهون الجسم.
وقام الباحثون في دراستهم بتحليل البيانات البيولوجية لـ 451099 شخصا من خلال بنك بي أو بي وهو مورد دولي للعينات والبيانات البيولوجية.
كما قاموا بالتحقق من الارتباطات بين مختلف المتغيرات الجينية الخاصة بجين «FGF21» ونوعية الوجبات الغذائية للأشخاص ومعدل ضغط الدم لديهم.
ورصدت أن التعبير عن جينFGF21 يؤدي إلى إنتاج هرمون بنفس الاسم يصنع في الكبد ويرفع من استهلاك الكثير من السكر لكنه يرتبط في نفس الوقت بانخفاض الدهون الكلية في الجسم.
وأشارت إلى أن هذا الجين يؤدي الى تركيز الدهون في الجزء العلوي من الجسم بما يمكن أن يسبب ارتفاعا في ضغط الدم. واكد الباحثون أن هذه النسخة من جين FGF21 شائعة جداً حيث يحملها حوالي 20 % من السكان في أوروبا.