لجنة رؤية عمان 2040 تزور شمال الشرقية

ابراء/ ١١ ابريل ٢٠١٨/ سالم البراشدي: عقدت صباح اليوم بمحافظة شمال الشرقية الجلسة السادسة من جلسات ملتقى رؤية عمان 2040 (مبادرة كل عمان) وذلك ضمن ملتقيات لجنة رؤية عمان 2040 بالمحافظات المختلفة .
أقيمت الجلسة في جامعة الشرقية بإبراء بحضور سعادة الشيخ يحيى بن حمود المعمري محافظ شمال الشرقية واصحاب السعادة والفضيلة ومديري المؤسسات الحكومية والخاصة وممثلي القطاعين الخاص والعام إضافة لممثلي المجلس البلدي بالمحافظة ومشاركة الطلاب والطالبات من مختلف المؤسسات والأهالي .
بدأت الجلسة بكلمة لسعادة الشيخ يحيى المعمري محافظ شمال الشرقية أوضح خلالها أن مبادرة رؤية عمان المستقبلية 2040 صممت من أجل ابناء المحافظات لضمان وصول صوتهم وتطلعاتهم لعمان المستقبل مؤكدا بأن لقاءنا اليوم هو تنفيذ عملي للتوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ لترسيخ النهج التشاركي والذي يسعى في أبسط مبادئه إلى تفعيل المشاركة المجتمعية وانمائها في صياغة الخطة الوطنية المستقبلية للسلطنة بهدف تحقيق التنمية المستدامة في كافة المجالات وتحسين أنظمة العمل في جميع القطاعات .
وأوضح سعادته في كلمته أن مبادرة كل عمان تأتي لتجسيد دور المجتمعات المحلية في صياغة هذه الخطة الوطنية والمساهمة بالأفكار والمقترحات والتطلعات لمستقبل واعد لعمان وأبنائها وتوثيق الصلة بين القطاعات المختلفة وتعزيز تكاملها وتعاونها للوصول إلى الهدف الأسمى حيث إن عمان 2040 هو مشروع وطني طموح يهدف لإعداد رؤية مستقبلية واضحة المعالم محددة الخطوات تضع بلادنا في مصاف الدول المتقدمة .
وأكد سعادته بأن رؤية عمان 2040 تضم ثلاثة محاور أساسية هي محور الإنسان والمجتمع ومحور الاقتصاد والتنمية ومحور الحوكمة والأداء المؤسسي ومن أهم مرتكزات محور الاقتصاد والتنمية هو تحقيق تنمية متوازنة للمحافظات والتي تهدف إلى وضع رؤية تكاملية لتحقيق التنمية المتوازنة والمستدامة بين محافظات السلطنة المختلفة والاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية المتاحة وتعظيمها ومن هذا المنطلق علينا أن نسهم اليوم بما يحقق أهداف التنمية الاقتصادية الشاملة لمحافظتنا نصون فيها تراث أجدادنا وعاداتنا وتقاليدنا وبيئتنا الغنية بالمقومات الطبيعية المتعددة ونواكب ركب التقدم في شتى المجالات .
فيما قدم خالد بن علي بن سالم السنيدي رئيس مكتب رؤية عمان 2040 عرضا مرئيا عن الرؤية أوضح فيه لماذا الرؤية لعشرين سنة مؤكدا أن الرؤية جاءت وفق استراتيجية واضحة ومنها وجود مكتب مكلف لبلورة الرؤية ومتابعة تنفيذها، كما أكد على أن المشاركة المجتمعية جاءت وفق توجيهات جلالة السلطان قابوس بن سعيد – حفظة الله . وتطرق السنيدي إلى مواضيع المؤشرات والمرونة في الرؤية وان الرؤية تستعين بكافة الكفاءات وفق استشراف المستقبل والعمل بها في الخطط الخمسية المتلاحقة . وأفاد رئيس مكتب رؤية عمان أن اللجنة قامت بوضع أربعة سيناريوهات لمواجهة التحديات واستغلال الفرص الموجودة في العالم. وتطرق للحديث عن الاستراتيجيات وكيفية إعدادها والتعديل بها وفق الخطط والتطلعات .
واستعرض رؤية جلالة السلطان و الإطار التنظيمي لمشروع الرؤية وتشمل لجنة رئيسية واللجنة الفنية والفريق التنفيذي الذي يضم عدد من اللجان مثل لجنة الإنسان والمجتمع، كما أوضح المنطلقات الأساسية لإعداد الرؤية ومنها الأولويات الوطنية للسلطنة . أما المحاور والركائز الأربعة للرؤية منها الإنسان والمجتمع والاقتصاد والتنمية والحوكمة والأداء المؤسسي. وأوضح خالد السنيدي كذلك مراحل إعداد الرؤية والتي قسمت وفق مراحل زمنية محددة و تطرق إلى القضايا الرئيسية بعد التجميع لكل محور من محاور الرؤية كما تناول موضوعات الملتقى واعداد وقطاعات المشاركين في الملتقى منها 37%من القطاع العام و17%من المجتمع المدني و7%من الأكاديميين و6%من المجالس البلدية كما أوضح ورش عمل الرؤية التي شارك بها 200 مشارك ومشاركة ، موضحا المبادرات الاتصالية ومنها إعلام المستقبل إضافة إلى المشاركات الاستطلاعية المختلفة. وأكد ضرورة التفاعل في الموقع الإلكتروني الخاص بالرؤية من خلال النوافذ المحددة لذلك .
ثم عقدت جلسة حوارية حول رؤية عمان 2040 شارك فيها كل من سعادة الشيخ يحيى بن حمود المعمري محافظ شمال الشرقية وسعادة الشيخ عبدالله بن سالم السالمي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لسوق المال ورئيس لجنة الاقتصاد والتنمية وسعادة الدكتور سعيد بن حمد الربيعي الأمين العام لمجلس التعليم ورئيس لجنة الانسان والمجتمع وسليم بن علي الحكماني عضو لجنة الاقتصاد والتنمية والسيدة الدكتورة أمل بنت عبدالله البوسعيدية عضوة لجنة الاقتصاد والتنمية ، فيما أدار الجلسة عبدالله بن حمد الحارثي مدير دائرة الشؤون الرياضية بشما الشرقية فقدم المشاركون في الجلسة كلمات أوضحت توجهات رؤية عمان 2040 كلا حسب موقعه في الرؤية ثم فتح المجال للمداخلات وتقديم المقترحات والاستفسارات التي أجاب عنها المشاركون في الجلسة .
بعدها بدأت حلقات العمل التي ناقشت مواضيع التنمية المستدامة في مختلف مجالات الحياة حيث تم تقسيم المشاركين إلى ثلاث مجموعات حسب محاور الرؤية الثلاثة حيث ركز المحور الأول الإنسان والمجتمع على قضايا التعلم والتعليم والبحث العلمي والابتكار والصحة والقدرات الوطنية والرفاة والحماية الاجتماعية والمواطنة والهوية والتراث الوطني والثقافة بينما تركز المحور الثاني الاقتصاد والتنمية على قضايا القيادة والإدارة الاقتصادية والتنويع الاقتصادي والاستدامة المالية وسوق العمل والتشغيل والقطاع الخاص والاستثمار والتعاون الدولي والتنمية المتوازنة للمحافظات واقتصاد المعرفة والثورات الصناعية والموارد الطبيعية والاستدامة البيئية بينما ركز المحور الثالث الحوكمة والأداء المؤسسية على قضايا منظومة التشريع والقضاء والرقابة ومنظومة الخصخصة والشراكة وحوكمة الأجهزة الحكومية والموارد والمشاريع وتخلل ذلك جلسة خاصة شبابية تم إدارتها من قبل مؤسسة رؤية الشباب .