في الشباك: لخبطة

ناصــر درويش –
seeb244@hotmail.com –

يبدو أن الموسم الكروي 2018/‏‏2019 لن يكون أفضل حالا عن الموسم الحالي الذي تدفع الأندية ثمن اخطاء ارتكبتها وسوف يتكرر المشهد وربما يكون أسوأ من الموسم الحالي في ظل عدم وجود وضوح إلى الآن حول روزنامة الموسم والتي سمعنا عنها الكثير بانها جاهزة وعندما تذهب لمجلس إدارة الاتحاد تعاد من حيث أتت بسبب كثرة الملاحظات.
ما يهمني في الأمر بان الموسم الحالي ينتهي 31 مايو المقبل وشجع فريقك ينطلق في الأول من يونيو ويستمر حتى 11 أغسطس وبطولة قوات السلطان المسلحة في شهر يوليو المقبل والمقترح المقدم لانطلاق الدوري في الموسم الجديد يوم 17 أغسطس. وفي الفترة من 16 أغسطس و3 سبتمبر سيكون المنتخب الأولمبي في دورة الألعاب الآسيوية في جاكرتا.
ومن خلال هذه الزحمة في المسابقات فان اللاعب لن يجد راحة سلبية بعد نهاية الدوري الحالي وعليه أن يواصل والأندية ليس لديها الوقت أن تستعد للدوري وسيتجمع لاعبوها قبل انطلاقة الدوري بأيام معدودة.
اعتقد بانه من المهم بان يكون هناك قرار حاسم من قبل رابطة الدوري بمنع جميع اللاعبين المسجلين في سجلات الأندية في الاتحاد بعدم السماح لهم بالمشاركة مع الفرق الأهلية في دوري شجع فريقك ولابد أن يكون هناك قرار حاسم حول هذا الأمر مهما كانت الأسباب حماية للاعب نفسه فهو في حاجة لهذه الراحة بعد نهاية مشوار الدوري كما يحدث في دوريات العالم.
لابد ان يكون هناك وضوح من الآن حول الموسم المقبل وان لا تكون الخطوات متأخرة بعد ان تقع الفأس في الرأس خاصة وأن مشاركة الأولمبي في الألعاب الآسيوي سوف يكون لها تبعات كما حدث عندما شارك في النهائيات الآسيوية وعلى أثرها توقف الدوري.
من المهم ان يكون هناك تفاهم واضح مع الأندية من الآن والاتفاق على جميع الخطوات التي تسهم في انسيابه إقامة الدوري وعدم التوقف لفترات طويلة كما حدث هذا الموسم وان تضع الرابطة والأندية روزنامة واضحة وان لا يكون هناك ضرر او ضرار لجميع الأطراف ولابد أيضا أن تضع الرابطة في الاعتبار برنامج إعداد المنتخب الوطني الأول الذي يستعد لنهائيات كاس آسيا وحسب هذه الزحمة في فترة الصيف فإن المنتخب الوطني لن يستطيع أن ينفذ أي برنامج تدريبي او معسكر داخلي او خارجي وعليه ان ينتظر حتى شهر ديسمبر لتنفيذ برنامج الإعداد وقبل شهر من انطلاقة النهائيات الآسيوية.
من وجهة نظري أرى ان بدء انطلاقة الدوري في بداية سبتمبر سيكون الأنسب لجميع الأندية وكذلك للمنتخب الوطني ويمنح الجميع فرصة من اجل الاستعداد بدلا من أن تدخل الأندية في إشكاليات والوقت كاف لإقامة مباريات الدور الأول للدوري من خلال وجود 14 أسبوعا في حالة إقامة مباريات الدوري يومي الجمعة والسبت وبذلك ستحل مشاكل كثيرة عالقة وأتمنى أن يكون الموسم القادم أفضل من الحالي .