روسيا تحذر واشنطن من تدخل عسكري في سوريا

ترامب يتوعد دمشق بدفع «ثمن الكيماوي باهظا»

موسكو – أ ف ب : حذرت موسكو أمس واشنطن من أي “تدخل عسكري بذرائع مختلقة” في سوريا قد تكون له تبعات جسيمة، نافية استخدام القوات السورية أسلحة كيماوية في مدينة دوما، آخر جيب للفصائل المعارضة قرب دمشق، بعدما حملت الولايات المتحدة روسيا المسؤولية عن أي هجوم من هذا النوع. وأكدت وزارة الخارجية الروسية في بيان أنه “علينا مرة أخرى التحذير من أن التدخل العسكري بذرائع مختلقة ومفبركة في سوريا حيث ينتشر جنود روس بطلب من الحكومة الشرعية السورية، هو أمر غير مقبول بتاتا، ويمكن أن تنجم عنه أوخم العواقب”. ووصفت الوزارة الاتهامات الموجهة إلى القوات السورية بشن هجوم كيماوي في دوما بالغوطة الشرقية بأنها “استفزازات”.
ونشر البيان قبل تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي توعد النظام السوري بدفع “ثمن باهظ” مقابل ما وصفه بأنه “هجوم كيماوي متهور”. واعتبر مصدر في وزارة الخارجية السورية أمس أن الاتهامات التي توجهها دول غربية ومعارضون لدمشق بشن هجوم كيماوي في مدينة دوما “أسطوانة مملة غير مقنعة”، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).
من جهة ثانية، أعلن مصدر سوري رسمي أمس التوصل إلى اتفاق لإجلاء مقاتلي جيش الإسلام من مدينة دوما، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السورية (سانا).