إقامة هبطات الأعياد بالساحة المجاورة لمسلخ العامرات وتنظيم البيع العشوائي

العامرات – عيسى بن عبدالله القصابي –

عقد سعادة الدكتور الشيخ يحيى بن سليمان الندابي والي العامرات اجتماعا بشيوخ ورشداء الولاية بحضور نائب الوالي ومدير عام المديرية العامة لبلدية مسقط بالعامرات وتم خلاله مناقشة عدد من المواضيع الخدمية ذات الصلة بالمواطن من أهمها طلب الأهالي إقامة هبطات للعيدين (عيد الفطر والعيد الأضحى) وتخصيص مواعيد لبيع المواشي والتي تقام خلال العيدين.
وتم الاتفاق على إقامة هبطة الأعياد بالساحة المجاورة لمسلخ العامرات وتحديد يوم الرابع والعشرين من رمضان لهبطة عيد الفطر المبارك ويوم الرابع من ذي الحجة هبطة عيد الأضحى حيث جاء اختيار تلك المواعيد كي لا تتعارض مع مواعيد الهبطات بولايات محافظة مسقط وقد رحب المشايخ بهذا القرار الذي يصب في صالح المستهلك والبائع وكونه يشكل رافدا قويا لتنشيط الجانب الاقتصادي بالولاية ويشجع ملاك المواشي على إيجاد منافذ تسويقية بولايتهم.
من جانبه أوضح مدير عام البلدية بالعامرات استعداد البلدية لتهيئة المكان الذي ستقام عليه الهبطات بالقرب من مسلخ العامرات الحالي حيث تقوم البلدية بتحسين جودة المكان من حيث توفر بعض الخدمات وتهيئة المواقف مع إضافة مواقف أخرى ومن بعدها نقيم الوضع مستقبلا في تعزيز المكان بمزيد من الخدمات المختلفة مشيرا أن هذا التوجه بدوره يشكل قيمة مضافة لسكان ولاية العامرات فأصبحت بحاجة ماسة لنوعية هذه الأسواق خاصة أيام الأعياد فضلا عمّا توفره لهم من سلع مختلفة قريبة من مقار سكناهم .
ووجه سعادة الدكتور والي العامرات شكره لمساعي البلدية كشريك أساسي في مد الخدمات وتسهيل كافة الإجراءات في إقامة أسواق تخصصية وبشكل خاص أيام الأعياد، والهبطات كأحد المواسم المهمة التي ينتظرها الجميع في مناسبة احتفالية وفي نفس الوقت خدمة تسويقية فالعامرات كانت تخلو من إقامة هبطات ولكن خلال هذه الأعياد نبشر الجميع ستكون تلك الهبطات في موعدها وفق التواريخ الذي أقره المشايخ والرشداء.
وتدارس الحضور خلال الاجتماع ظاهرة مزاولة البيع العشوائية للسيارات المتنقلة في عدد من المواقع وأثرها السلبي على بعض المحلات التجارية والبحث عن مواقع لهؤلاء الباعة بحيث يكون متكامل الخدمات،وفي نهاية الاجتماع فتح المجال للنقاش والاستماع لمقترحات المشايخ والرشداء لمطالبهم لتعزيز بعض الخدمات المختلفة في ظل التوسع العمراني والنمو السكاني الذي تشهده الولاية .