حشود للجيش السوري جنوب دمشق تمهيدا لهجوم ضد داعش

البيت الأبيض: الانسحاب رهين بالقضاء على التنظيم –
بيروت – واشنطن – (أ ف ب): تحشد قوات الجيش السوري منذ أيام قرب الأحياء التي يوجد فيها تنظيم داعش في جنوب دمشق تمهيداً لعملية عسكرية تمكنها من بسط سيطرتها على كامل العاصمة، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويسيطر تنظيم داعش منذ عام 2015 على الجزء الأكبر من مخيم اليرموك الفلسطيني، فضلاً عن أجزاء من حيي الحجر الأسود والتضامن قربه.
كما تمكن الشهر الماضي من السيطرة على حي القدم المحاذي، مستغلاً انشغال قوات النظام بمعارك الغوطة الشرقية.
ومن شأن طرد تنظيم داعش من تلك الأحياء أن يتيح للجيش السوري بسط سيطرته على كامل العاصمة للمرة الأولى منذ عام 2012.
ونقلت صحيفة «الوطن» السورية المقربة من الحكومة عن مصادر وصفتها بـ«المطلعة» أن «المؤشرات الحالية تدل على أن التعامل مع ملف إنهاء داعش في المناطق التي يسيطر عليها، سيتم من خلال الحسم العسكري».
وقال البيت الأبيض إن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا رهن بالقضاء نهائيا على التنظيم المتشدد في سوريا، وكذلك أيضا بـ«نقل» المسؤوليات التي تتولاها القوات الأمريكية حاليا الى «القوات السورية»، التي ستواصل الولايات المتحدة تدريبها، لضمان أن داعش «لن يعود للظهور مجددا».