تقرير لـ «كوفاس» يؤكد ارتفاع معدل النمو الاقتصادي بالسلطنة بنسبة 3.8% في 2018

كشف تقرير صادر من مؤسسة “كوفاس”، المتخصصة في إدارة تأمين الائتمان التجاري وخدمات معلومات المخاطر عن ارتفاع معدل النمو الاقتصادي في السلطنة لعام 2018 بنسبة 3.8%. وتوقعت “كوفاس” أن يؤدي ارتفاع أسعار النفط وتحسن الظروف الاقتصادية العالمية إلى دعم زخم النمو في بلدان مجلس التعاون الخليجي في عام 2018.
جاء ذلك خلال العرض التقديمي الذي قدمته سيلتيم إييغون، الخبير الاقتصادي لمنطقه الشرق الأوسط وتركيا في كوفاس” حول “توقعات الاقتصاد الخليجي” خلال حدث لكبار الوسطاء نظمته كوفاس لتأمين الائتمان التجاري بدبي.
وقالت إييغون: من المتوقع أن ترتفع معدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي الفعلي في دول مجلس التعاون الخليجي إلى حوالي 2.3٪ مقارنة مع 0.6٪ في عام 2017. ومع ذلك، سيبقى النمو دون مستويات ما قبل 2014 بسبب تقلب أسعار الطاقة وعدم استقرار الأوضاع الجيوسياسية في المنطقة.
وأضافت: نشهد انتعاشا طفيفا في زخم النمو في الناتج المحلي الإجمالي لدول مجلس التعاون الخليجي بسبب ارتفاع أسعار النفط. إن التوجه الأخير في خفض إنتاج النفط يعد مؤشرا إيجابيا على النظرة المستقبلية لأسعار النفط على المدى القريب، لكن الأسعار لا تزال متقلبة. وارتفع متوسط ​​أسعار النفط إلى 54 دولارا أمريكيا للبرميل في عام 2017، مقارنة بـ 46 دولارا أمريكيا في عام 2016، ومن المتوقع أن يصل إلى 57 دولارا أمريكيا في عام 2018.
وافقت 12 دولة من منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) في ديسمبر 2016 على أول قيود على الإنتاج خلال عقد من الزمن. وفي وقت لاحق، انضمت إلى القرار 11 دولة منتجة للنفط من خارج أوبك بقيادة روسيا. وفي نوفمبر الماضي، تقرر تمديد فترة الاتفاق الخاص بخفض إنتاج النفط حتى نهاية عام 2018. وتنتج أوبك ثلث نفط العالم وقد تعهدت بخفض 1.8 مليون برميل يوميا من إنتاج النفط العالمي.
ومن المتوقع أن تقوم دول مجلس التعاون الخليجي بتحسين أدائها المالي أو العجز في ميزانيتها هذا العام. وتظهر البيانات من تقرير مؤسسة كوفاس، حول “النظرة المستقبلية لاقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي” أن نمو الناتج المحلي الإجمالي الفعلي غير النفطي لمعظم دول الخليج سوف يتحسن في 2018 مقارنة بعام 2017 .