دورة تدريبية في مجال السلامة الدوائية الآمنة

اختتمت أمس بمركز عمان الدولي للمؤتمرات والمعارض فعاليات الدورة التدريبية في مجال الممارسات الدوائية الآمنة للصيادلة العاملين بالوحدات الصحية الحكومية التي نظمتها لعدة أيام وزارة الصحة ممثلة في المديرية العامة للتموين الطبي. وقد خرجت الدورة بالعديد من التوصيات منها: اعتماد وظيفة مسؤول السلامة الدوائية ضمن الهيكل الوظيفي على المستوى المركزي والوحدات الصحية، اعتماد قسم السلامة الدوائية ضمن هيكل دائرة الرعاية الصيدلانية، تفعيل نظام اعتماد ساعات التعليم المهني المستمر، ضرورة وجود مسؤول السلامة الدوائية ضمن لجان الجودة، توحيد نماذج تقارير الحوادث الدوائية على كافة الوحدات الصحية على المستوى الوطني، توحيد آليات وسياسات العمل المعتمدة لرصد وتحليل الأخطاء الدوائية وتطبيق برامج السلامة الدوائية.
تم خلال الدورة تدريب (50) صيدليا من العاملين بمستشفيات وزارة الصحة وبكل من مستشفى جامعة السلطان قابوس ومستشفى القوات المسلحة ومستشفى شرطة عمان السلطانية والخدمات الصحية بديوان البلاط السلطاني وبمشاركة المديرية العامة لمركز ضمان الجودة بالوزارة.
وقد ركزت الدورة على تقديم المعارف والمهارات الأساسية المهمة لممارسة صيدلانية آمنة بالمستشفيات، وذلك ضمن برنامج التعليم المهني المستمر للكوادر الصيدلانية.
جاءت هذه الدورة كإحدى الخطوات الموجهة لتدريب الصيادلة العاملين بالوحدات الصحية، ضمن سلسلة من البرامج والدورات التدريبية والتأهيلية، المخصصة لصقل الكوادر الصيدلانية، في مجال السلامة الدوائية وذلك تنفيذا لقرار اللجنة الوطنية للسلامة الدوائية البدء باتخاذ إجراءات لتفعيل التزام السلطنة في تنفيذ برامج السلامة الدوائية بكافة القطاعات للوصول إلى تخفيض (50%) من الأخطاء الدوائية خلال السنوات الخمس القادمة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط ضمن برنامج التحدي العالمي الثالث بشأن سلامة المرضى (التطبيب من دون أضرار).
وتتمثل الفوائد المتوقعة من الدورة في تنمية مهارات الصيادلة على أفضل الممارسات في مجال السلامة الدوائية والتي سوف تساعد على رصد وتقليل الأخطاء الدوائية والحفاظ على جودة الخدمات الصيدلانية كما أنها سوف تنعكس إيجابيا على الخدمات الصحية بصورة عامة. وفي لقاء مع المشاركين أوضح سالم المعشني رئيس قسم الرعاية الصيدلانية بمستشفى السلطان قابوس بصلالة بأن الحلقة كانت مهمة جدا للصيادلة، وذلك للتعرف على الأخطاء الدوائية، والطرق العلمية الحديثة في اكتشاف هذه الأخطاء والتقليل منها مستقبلا. مؤكدا أن الحلقة أضافت لهم الكثير من المعلومات القيمة لتحسين مستوى الخدمة المقدمة في مجال الرعاية الصيدلانية.
وقالت بثينة بنت سعيد الحمدانية صيدلانية بمستشفى جامعة السلطان قابوس ان سلامة المريض تعد من أولى أولويات كل عامل في القطاع الصحي، كما أنها مرتبطة مباشرة بالسلامة الدوائية.
وأضافت ان الصيدلي يعتبر هو الخبير الأول في الأدوية، والمصدر الموثوق لمعلومات الدوائية بالنسبة للكوادر الطبية وللفئات التمريض وللمرضى، لذلك من المهم أن تكون بنية معرفته بالسلامة الدوائية وأساسياتها قوية، وملمة بكل حـديث داخل وخارج السلطنة. مشيرة الى أن ذلك يحدث من خـلال الدورات والمؤتمرات التي يتم تبادل الخبرات فيها ليستطيع لاحقا تطبيق وتحسين ما يلزم، وأن الصيادلة يطمحون لسلامة دوائية تنافس العالمية، لتقدم بها أفـضل الخدمات للمرضى، ولتوعية أفراد المجتمع في القطاع الصحي.
وفي الحلقة تم عرض نماذج لكيفية تحليل الأخطاء الدوائية والعمليات المستخدمة في تحضير الأدوية للحد من هذه الأخطاء قبل حدوثها وأيضا تحسين وتسهيل عمليات تحضير الدواء وتوفيره للمريض.

جريدة عمان

مجانى
عرض