شهروند: نوروز.. عيد المحبة والجمال

تحت هذا العنوان أوردت صحيفة «شهروند» مقالاً نقتطف منه ما يلي: يحتفل الإيرانيون في بداية كل عام من السنة الهجرية الشمسية بعيد الطبيعة المعروف باسم «عيد النوروز» والذي تشارك فيه الكثير من شعوب المنطقة لاسيّما في أفغانستان وتركيا وشمال العراق والعديد من دول القوقاز وآسيا الوسطى.
ووصفت الصحيفة هذا العيد بأنه يمثل فرصة مناسبة لتعزيز المحبة بين الشعوب فضلاً عن أنه يرمز إلى الجمال باعتباره يتزامن مع حلول فصل الربيع حيث تتفتح الأزهار وتورق الأشجار ويعتدل الطقس في الكثير من دول المنطقة والعالم.
ولفتت الصحيفة إلى أن «عيد النوروز» هو أحد الأعياد التاريخية المدرجة في «قائمة اليونيسكو للتراث العالمي» التابعة للأمم المتحدة وتعود الاحتفالات بهذا العيد إلى أكثر من 2000 سنة.
وبيّنت الصحيفة إن الاحتفال بالنوروز لدى الإيرانيين يتضمن مجموعة من الرسوم والتقاليد الاجتماعية من بينها إعداد مائدة خاصة تسمى «سفره هفت سين» أي سفرة السينات السبع حيث توضع عليها سبعة أشياء تبدأ بحرف السين هي «سبزه» أي الخضرة و«سركة» أي الخل و«سنجد» وهو ثمرة تشبه التمر و«سمنو» وهو نوع من الحلوى الإيرانية و«سيب» أي التفاح و«سير» وهو الثوم، و«سمّاق» وهو نوع خاص من البهارات.
وألمحت الصحيفة إلى أن الإيرانيين يقومون في هذا العيد بتغيير أثاث منازلهم وشراء ملابس وحلي جديدة، وشراء المكسرات واللحوم والحلويات الخاصة بالمناسبة التي تكثر فيها الزيارات بين الأقرباء وتجتمع العوائل حول «سفرة السينات السبع» في نفس اللحظات التي يتم فيها إكمال السنة الهجرية الشمسية السابقة ودخول السنة الجديدة.