اليوم .. آخر موعد للتقديم في مناقصة أول محطة للطاقة الشمسية بالسلطنة

تنظيم الكهرباء تصدر خطابات لـ 20 من مقدمي العروض المحتملين –
كتب – زكريا فكري –

أصدرت هيئة تنظيم الكهرباء رسائل تأكيد الالتزام بمعايير الشخص المناسب لمقدمي العروض لمشروع إنشاء محطة عبري للطاقة الشمسية. وتعدّ هذه الرسائل متطلباً قانونياً لحاملي الرخص الصادرة عن الهيئة، كما أنها متطلباً إلزامياً لمقدمي العروض من أجل تقديم طلب التأهيل لدى الشركة العُمانية لشراء الطاقة والمياه. تم تحديد اليوم 22 فبراير كموعد نهائي للتقديم، حيث قامت الهيئة بإصدار رسائل إلى عشرين من مقدمي العروض المحتملين.
أشاد قيس بن سعود الزكواني، المدير التنفيذي لهيئة تنظيم الكهرباء وعضو مجلس الإدارة بمستوى الاهتمام الكبير من قبل مطوري الطاقة الشمسية من ذوي الخبرة الدولية بشكل عام ومنهم المتقدمين للمرة الأولى في السلطنة، والحرص الكبير من المجموعات المشتركة المحلية على وجه الخصوص. وقد أجابت الهيئة على أسئلة واستفسارات المطورين حول هذا المشروع. وأضاف الزكواني أن الهيئة على ثقة من أن المنافسة على هذا المشروع سوف تسفر عن نتائج اقتصادية مثمرة، حيث يقع على عاتقها ضمان إجراء المنافسة بطريقة عادلة وشفافة، كما تُولي كافة جهودها للحفاظ على مصداقية عملية سير المناقصات. ويعدّ مشروع عبري للطاقة الشمسية الأول من نوعه ضمن سلسلة مشاريع الطاقة المتجددة بسعة إنتاجية تبلغ 500 ميجا واط والتي ستعمل السلطنة على تطويره في المستقبل القريب، وقد حرصت الهيئة في هذا المشروع على إبقاء الركائز الأساسية لبرنامج عُمان الناجح في مجال مشروعات الطاقة المستقلة.
وكانت الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه قد عقدت مؤتمرا صحفيا في ديسمبر الماضي أعلنت خلاله عن أول مشروع لإنشاء محطة كهرباء مستقلة بالطاقة الشمسية بسعة 500 ميجاوات وموقعها بولاية عبري ، لتلبية الاحتياجات المتزايدة على الطاقة الكهربائية في السلطنة وتماشياً مع رؤية السلطنة لتنويع مصادر الطاقة من خلال استخدام الطاقة النظيفة لإنتاج الكهرباء.
وأوضح المهندس يعقوب بن سيف الكيومي الرئيس التنفيذي للشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه أن التكلفة التقديرية للمشروع تبلغ 500 مليون دولار أميركي سيتم إنشاؤه من قبل القطاع الخاص ويتضمن نطاق عمل المشروع إنشاء وتملك وتشغيل محطة لتوليد الكهرباء .يساهم هذا المشروع في تزويد 33 ألف منزل بالكهرباء والتقليل من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بحوالي 340 ألف طن سنوياً ووفقاً للمخطط الزمني للمشروع سيتم ترسية أعمال المشروع في الربع الرابع من عام 2018م وتشغيل المشروع تجارياً مع بداية عام 2021م.
وسيتم تطوير المشروع وفقاً لآلية التناقص الناجحة والمعمول بها في السلطنة في مشاريع إنتاج الكهرباء المستقلة والتي تضمن إجراء عملية تنافسية اقتصادية وشفافة تؤدي إلى إسناد أعمال المشروع إلى شركات عالمية ذات كفاءة عالية تقدم حلولا فنية متطورة.