السيب يقطع مشوارا جيدا في بطولة الكأس بفوزه على السويق 1/‏ صفر

كـتب ــ عـبدالله الـوهيبي –

قطع فريق السيب لكرة القدم شوطا جيدا للوصول لمنافسات دور الاربعة في مسابقة بطولة الكأس الغالية بعد أن نجح في الفوز على حامل اللقب فريق السويق بنتيجة 1 /‏ صفر في المباراة التي جمعت الفريقين مساء أمس على ملعب استاد السيب الرياضي في اطار لقاء الذهاب لمنافسات دور الثمانية في بطولة الكأس الغالية للموسم الحالي ، في مواجهة شهدت حضورا جماهيريا كبيرا من مشجعي الفريقين ، خاصة من جانب مشجعي فريق السيب .
وينتظر لاعبو الفريقين لقاء الإياب الذي سيجمعهما على مجمع صحار الرياضي يوم 21 فبراير الحالي للكشف عن هوية الفريق المتأهل منهما لدور الأربعة القادم بالبطولة .
هدف اللقاء الوحيد والفوز عن جاء عن طريق البديل الناجح مروان تعيب في الدقيقة 68 .
الشوط الأول
البداية جاءت متكافئة من جانب لاعبي الفريقين من خلال أول خمس دقائق من انطلاقتها التي جاءت بالمستوى الفني الجيد ، ليرتفع معها الأداء للأعلى من خلال الوقت القادم للمواجهة المصيرية بينهما وارتفاع الاداء الفني بينهما ، وكانت أولى إهدار الفرص للمستضيف السيب من خلال التسديدة القوية التي سددها محترفه الاجنبي سالمون أنجي خارج الصندوق في الدقيقة الأولى لكن كرته نجح الحارس الدولي فايز الرشيدي في التصدي لها بنجاح ليمسكها على دفعتين ، ولكن رد السويق كان سريعا حيث سنحت فرصة جيدة للاعب بسام الصالحي توغل فيها داخل الصندوق مراوغا فيها اكثر من مدافع سيباوي ليسدد في الأخير قوية لكنها مرت بجانب القائم الأيمن لمرمى حارس السيب سعيد الفارسي في الدقيقة الثالثة ، بعدها انحصر اللعب في وسط الميدان مع عمل الفريقين على بناء هجمات عن طريق الظهيرين مستغلين سرعة انطلاقتهما ، لتسنح لخط المقدمة للسويق المكون من الدوليين عبدالعزيز المقبالي وخالد الهاجري وللسيب المكون من الثنائي ايميرسون والسوري أحمد العمير عدد من الفرص السهلة والخطرة ، لكنها لم تكن بتلك الخطورة الحقيقية على مرمى الحارسين سعيد الفارسي ( السيب ) وفايز الرشيدي ( السويق ) اللذين بدورهما نجحا في التصدي لتلك المحاولات الهجومية التي جاءت خلال ثلث الساعة الأول من عمر الشوط الأول الذي مرت دقائقه سريعة بعد ذلك على لاعبي الفريقين ، وكان كل منهما يهدف للخروج بنتيجة ايجابية من خلال الخمس والأربعين دقيقة من عمر الشوط الذي حملت معطياته اثارة وندية وحماسا ورغبة قوية من جانب اللاعبين لكن جميع تلك العوامل تركزت في وسط الميدان بشكل كبير ، مع ان هجمات فريق لاعبي السيب كانت قد شكلت خطورة حقيقية في بعض فتراتها على مرمى الحارس فايز الرشيدي الذي نجح في جانب منها في التصدي وجانب منها تكفل خط الدفاع المكون من علي البوسعيدي وأحمد الخميسي في التصدي لجانب منها بشكل جيد ، في المقابل كانت هجمات أصفر الباطنة هي الأقل على المرمى وهددت الحارس سعيد الفارسي في جانب منها ، لتمر الدقائق بعد ذلك سريعة على لاعبي الفريقين مع احتساب حكم اللقاء الدولي يعقوب عبدالباقي لدقيقتين كوقت محتسب بدل ضائع للشوط الأول لكنها لم تحمل أي جديد ليعلن بعدها عن صافرة النهاية بتعادل الفريقين بنتيجة التعادل السلبي بدون أهداف ، ليكون الشوط الثاني هو الشوط الفاصل لحسم نتيجة لقاء الذهاب الجماهيري بين الفريقين في منافسات دور الثمانية لبطولة الكأس .

الشوط الثاني

بدايته جاءت سريعة جدا من الطرفين كعادة انطلاقة الشوط الأول والضغط القوي الذي شهدته الدقائق الأولى ، لتكون الإثارة والندية والحماس حاضرة من جانب لاعبي الفريقين مع وجود المساندة الجماهيرية من مشجعي الفريقين الذين تفاعلوا مع مجريات اللقاء ، خاصة من جانب المستضيف الذين تقدم لاعبوه لتهديد مرمى حارس السويق فايز الرشيدي في أكثر من مناسبة ولكن معظم تلك المحاولات لم تشكل تلك الخطورة الحقيقية على مرمى فريق أصفر الباطنة في لقاء أمس ، بعدها جاء دور المدربين في اجراء عدد من التبديلات في الصفوف ليقوم مدرب السويق الروماني بيلاتشي بالزج باللاعبين فهد الجلبوبي والعبد النوفلي ويخرج اللاعب خالد الهاجري الذي لم يكن موفقا في لقاء أمس ، كما أخرج زميله حسين الحضري ، في المقابل قام مدرب السيب الصربي دافور بالدفع باللاعبين مروان تعيب وهيثم المحرمي وإخراج المحترف الأجنبي سالمون انجي وأمجد الحارثي بهدف تنشيط خط المقدمة للفريق في محاولة للبحث عن هدف التقدم الأول والذي جاء عن طريق البديل الناجح مروان تعيب الذي استطاع أن يحرز الهدف الأول لفريقه في الدقيقة 68 بعد متابعته للكرة القوية المرتدة من الحارس فايز الرشيدي الذي تمكن من التصدي للتسديدة الأولى ، لكنه لم ينجح في التصدي للكرة الثانية التي سددها تعيب قوية على يمينه وسط غياب للتغطية الدفاعية لتعانق الشباك وسط فرحه عارمة من جانب زملائه اللاعبين والجهازين والفني والإداري وجماهيره الوفية التي ساندته بقوة في لقاء أمس .
بعد هدف التقدم الأول للسيب حاول لاعبو السويق العودة لمجريات اللقاء سريعا بهدف إدراك هدف التعادل الأول ليضغط لاعبوه بكل قوة على مرمى الحارس سعيد الفارسي الذي تحمل العبء الكبير مع خط دفاع الفريق السيباوي في انقاذ الفريق من عدة هجمات محققة لأصفر الباطنة وكانت عن طريق الدولي عبدالعزيز المقبالي وفهد الجلبوبي والبديل الثالث محسن الغساني لكن جميع تلك المحاولات الهجومية لم يكتب لها النجاح بسبب تألق الخط الخلفي لفريق السيب ومن خلفهم الحارس سعيد الفارسي لتمر الدقائق بعد ذلك سريعة على لاعبي السويق وبطيئة على السيب مع احتساب حكم اللقاء لأربع دقائق كوقت محتسب بدل ضائع حملت معها عنوانين الضغط القوي من لاعبي السويق واستبسال دفاعي من جانب لاعبي السيب مع الاعتماد على بناء الهجمات السريعة التي تألق فائز الرشيدي في التصدي لها ،
ليعلن معها الحكم عن نهاية المباراة المثيرة بفوز فريق السيب على السويق بنتيجة 1/‏ صفر ، في انتظار لقاء الإياب بينهما يوم الأربعاء القادم في مجمع صحار الرياضي .
أدار اللقاء الدولي يعقوب عبدالباقي (حكم ساحة) وساعده على الخطوط ناصر امبوسعيدي واسحاق الصبحي وهيثم العامري (حكما رابعا) وعبدالله الحراصي (مقيما للحكام) وسعيد الجرداني (مراقبا للمباراة) وسعيد السليمي (منسقاً عاما للمباراة) وعلي بن سليم الحبسي (منسقا اعلاميا للمباراة) .