أكاديمية عمان للطيران توقع اتفاقيتين لتطوير البنية الأساسية والهوية التجارية

العمانية: وقعت أكاديمية عمان للطيران اتفاقيتين تتعلقان بإدارة مشروع تطوير البنية الأساسية والمرافق والهوية التجارية للأكاديمية وذلك في إطار الالتزام بالجدول الزمني لتنفيذ مشروع الأكاديمية.
وقع الاتفاقيتين عن الأكاديمية الشيخ راشد بن سيف السعدي رئيس مجلس إدارة أكاديمية عمان للطيران والدكتور ظافر بن عوض الشنفري نائب رئيس مجلس إدارة الأكاديمية، فيما وقعها عن شركة الخليج للاستشارات الهندسية الدكتور سالم بن ناصر الراسبي، ووقعها عن شركة بلورنس للعلامات التجارية مظفر بن محمود الصارمي المدير العام للشركة.
وقال الشيخ راشد بن سيف السعدي إن الاتفاقية الأولى تتعلق بتعيين مدير لمشروع تطوير البنية الأساسية لأكاديمية عمان للطيران وهي تعد بداية الخطوة الأولى بعد تأسيس الشركة للقيام بالأعمال الإنشائية من حيث إعداد التصاميم والتعاقدات والمساعدة في اختيار المقاول المنفذ لمشروع مبنى الأكاديمية الذي سيقام في مطار صحار بمحافظة شمال الباطنة.
وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء العمانية أن الاتفاقية الثانية تتعلق بأعداد الهوية التجارية للأكاديمية وخطتها التسويقية والتي ستقوم بتنفيذها إحدى المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
وأوضح أن التكلفة التقديرية لمبنى أكاديمية عمان للطيران تبلغ 5ر5 مليون ريال عماني الذي سيحتوي على مبنى للإدارة وقاعات التدريس والتجهيزات الفنية وسكن الطلبة وغيرها من المرافق الخدمية، مشيرا الى أن البرنامج التدريبي للأكاديمية سينطلق في شهر مارس القادم بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس والطيران العماني.
من جانبه قال الدكتور ظافر بن عوض الشنفري إن مشروع أكاديمية عمان للطيران يعد احد المشاريع التي سعت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية في أن يرى النور من خلال التزام شركة ايرباص مع الهيئة، موضحا أن المشروع قطع خطوات مهمة ابتداء بتوقيع اتفاقيات المساهمين في عام 2017 وتوقيع خدمات التدريب مع الطيران العماني لعدد المتدربين لسنوات عديدة في مقر الأكاديمية بمطار صحار وتوقيع اتفاقية تشغيل الأكاديمية مع شركة سي اي أي وبالشراكة مع أكاديمية سي أي اي اكسفورد للطيران، كما تم تأسيس الشركة وعقد الاجتماع الاول لمجلس الإدارة. وأضاف أن مشروع الأكاديمية يخطو خطوات ممتازة حسب الخطة المرسومة حيث تم وبالتنسيق مع الطيران العماني طرح الإعلان الأول للراغبين للالتحاق بالأكاديمية ونأمل ان تستمر هذه الإعلانات خلال الفترة المقبلة من خلال موقعها الإلكتروني.
وأشار الى أن وجود الأكاديمية بمطار صحار لا يخدم فقط الطيران العماني بل يخدم شركات الطيران العاملة في المنطقة، موضحا أن المساحة المتوفرة والمساحة الجوية كانت نقاطًا مهمة لتحديد الموقع.
واكد أن الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية تسعى من خلال توجيه مشاريعها التي تنبثق عنها لتشمل كافة محافظات السلطنة وبالتالي فإن مشروع الأكاديمية سيعمل على توفير فرص عمل جيدة لسكان ولاية صحار وتوفير حركة جيدة للاقتصاد المحلي من خلال الطلاب الأجانب الذين سيلتحقون بالأكاديمية ناهيك عن الفرص الأخرى من خلال التعاون مع الجامعات والمؤسسات التعليمية هناك في المستقبل.
وأوضح أن أكاديمية عمان للطيران تعد الأكاديمية الأولى التي توفر ترخيصًا معتمدًا من الاتحاد الأوروبي وهناك مركز للاختبارات المرتبطة بتحديد الرخص يعد الأول من نوعه، مؤكدا أن التكاليف الدراسية بالأكاديمية ستكون منافسة واقل من تكاليف معظم الأكاديميات في المنطقة.
وتعد “أكاديمية عمان للطيران” أحد مشاريع الهيئة العمانية للشراكة من اجل التنمية و أول مؤسسة متخصصة في مجال التدريب على الطيران في السلطنة تنفذ بالشراكة مع صندوق تقاعد وزارة الدفاع والشركة العمانية لتنمية الاستثمارات الوطنية “تنمية” وشركة الحصن للاستثمار وشركة ايرباص. وتختص الأكاديمية بتقديم التعليم والتدريب على الطيران المدني والعسكري للكوادر الوطنية والإقليمية بهدف تخريج كوادر متخصصة حاصلة على رخصة طيران النقل الجوي الصادرة عن وكالة سلامة الطيران الأوروبية.