أداء متذبذب لمؤشر سوق مسقط ينهي الأسبوع على تراجع 0.57%

تقرير “أوبار كابيتال” الأسبوعي نظرة على السوق والتوقعات:

عمان : أنهى المؤشر العام لسوق مسقط للأوراق المالية تداولات الأسبوع المنصرم على تراجع أسبوعي نسبته 0.57% عند مستوى 5006.62 نقطة بضغط من مضاربات وبيع مؤسسي محلي -بحسب ما أشار إليه تقرير “أوبار كابيتال” الأسبوعي نظرة على السوق والتوقعات- إلا أن الأسبوع شهد أيضا تذبذبا في الأداء متأثرا بإعلانات التوزيعات وإفصاحات عدد من الشركات التي شكلت نقطة دعم في تلك اللحظة.
وكان المؤشر المالي الفرعي الخاسر الوحيد منخفضا بنسبة 1.21% على أساس أسبوعي عند مستوى 7404.87 نقطة في حين سجل كل من مؤشر الخدمات ومؤشر الصناعة ارتفاعا بنسبة 0.9% و0.22% على التوالي. وسجل مؤشر سوق مسقط المتوافق مع الشريعة تراجعا بنسبة 0.36%.
وأوضح تقرير مجلس إدارة شركة شل العمانية لتسويق النفط لعام 2017 أن ارتفاع أسعار الوقود والحالة الاقتصادية بشكل عام قد أديا الى تراجع الطلب على الوقود إضافة الى تزايد الضغط على تكاليف التشغيل. كذلك أشار التقرير الى أن الحكومة قد ألزمت شركات تسويق الوقود في البلاد والتي تستلم الوقود حاليا من مستودعات ميناء الفحل بالتحول الى استلامه من مستودعات (أوربك) الجديدة بالجفنين قرب مسقط. التحول الذي بدأ في الربع الأخير من عام 2017 والذي من المتوقع أن ينتهي في الربع الأول من العام الحالي سيؤثر على سعر الشراء وبالتالي على هوامش الربحية إلا أن الشركة تقوم حاليا بدراسة خيارات بديلة لاستخدام ميناء الفحل. وفي سياق آخر، أوضح التقرير بأنه تم خلال عام 2017 تدشين 5 محطات خدمة جديدة في قطاع التجزئة ليصل إجمالي المحطات لدى الشركة الى 185 محطة. وفي قطاع الطيران، تمكنت الشركة من الحصول على ترخيص تشغيل مستودع وقود مطار مسقط الدولي الجديد لخمس سنوات قادمة إضافة الى أن الشركة هي المشغل الوحيد في مطار صلالة ودعم مطارات حقول شركة تنمية نفط عمان. تجدر الإشارة الى أن صافي ربح الشركة قد سجل تراجعا لعام 2017 بنسبة 19.5% على أساس سنوي الى 12.9 مليون ر.ع.
نبقى مع أخبار الشركات، حيث أشار الرئيس التنفيذي لشركة الأسماك العمانية أن مبيعات الشركة خلال عامي 2016 و2017 تجاوزت 23.5 مليون ر.ع. بإنتاج تجاوز 40 ألف طن من المنتجات السمكية وبأنه قد تم تصدير هذه المبيعات الى حوالي 55 بلدًا حول العالم. وأضاف بأنه الشركة تملك أربعة مصانع في السلطنة وموقعين للإنزال السمكي وبأنها تطمح الى فتح أسواق عالمية جديدة لمنتجاتها السمكية.
أعلنت شركة عمان كلورين بأنه قد تم منحها عقد توريد مواد كيميائية بقيمة تقدر بمبلغ 1.5 مليون ر.ع. لمدة 3 سنوات وتوقعت الشركة ان يكون له مردود إيجابي عليها.
وفي التحليل الفني الأسبوعي، قال تقرير “أوبار كابيتال” الأسبوعي: اقترب مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية من المستوى الذي أشرنا إليه في تقريرنا السابق وهو عند 4.960 نقطة (وهو مستوى دعم قوي) كسر هذا المستوى سيؤدي الى اتجاه المؤشر نحو مستوى 4.930 نقطة. في حين بقاء المؤشر وإغلاقه فوق 5.000 نقطة سيدعم المؤشر لبلوغ مستوى 5.060 نقطة.
حتى لحظة إعداد التقرير أعلنت 22 شركة عن توزيعات نقدية بإجمالي 234.3 مليون ر.ع. بارتفاع نسبته 5.5% على أساس سنوي وقد بلغت نسبة التوزيعات النقدية الى الأرباح لهذه الشركات 53.3% مقارنة مع نسبة 46% للعام الذي سبقه. وطبقا لقاعدة سوق مسقط للأوراق المالية وأوبار كابيتال فيما يتعلق بالتوزيعات السهمية فقد بلغ عدد الشركات المعلنة لها 7 شركات وبلغت قيمة هذه التوزيعات 64.6 مليون ر.ع. مقارنة مع 50.2 مليون ر.ع. بارتفاع نسبته 28.9% لذات العدد من الشركات لعام 2016 حيث أعلنت 5 شركات حينها عن توزيعات سهمية من هذه الشركات.
وأشار تقرير “أوبار كابيتال” إلى إصدار “أوبار كابيتال” تقريرا يتعلق بالتوزيعات النقدية والسهمية المتوقعة لعام 2017، وقالت فيه بأنه مع افتراض ثبات نسبة التوزيعات النقدية التي تمت لعام 2016 والأخذ بعين الاعتبار إعلانات التوزيعات الفعلية لعام 2017 حتى اللحظة، فإن إجمالي التوزيعات النقدية المتوقعة لعام 2017 سيكون بحدود 366.5 مليون ر.ع. وبالتالي تصبح نسبة التوزيع للأرباح عند 53.2% مقارنة مع 50.8% لعام 2016 (الأرباح هنا تتعلق بالشركات التي قامت بالتوزيعات فقط والمنتهية سنتها المالية في ديسمبر). وفيما يتعلق بالتوزيعات السهمية، توقع التقرير بأن تبلغ التوزيعات السهمية لعام 2017 والتي ستتم خلال عام 2018 عند 776.3 مليون سهم بقيمة 77.8 مليون ر.ع. أي بزيادة 12% على أساس سنوي.
محليا، تمكنت صحار ألمنيوم من استعادة عملياتها التشغيلية الكاملة في خط الإنتاج وذلك بعد التوقف غير المتوقع الذي حدث في الرابع من أغسطس 2017، والذي أدى إلى توقف العمليات الاعتيادية في المصنع مما أثر أيضا على الشركات المستوردة لمنتجات الشركة مثل الشركة العمانية لصناعات الألمنيوم التحويلية ش.م.م. التابعة لشركة صناعة الكابلات العمانية ش.م.ع.ع.
خليجياً، تراجعت جميع الأسواق تصدرها بورصة قطر بتراجع أسبوعي نسبته 3.41% ومن ثم السوق المالية السعودية (3.30%)
وأصدرت شركة “أوبار كابيتال” خلال الأسبوع المنصرم تقريرا يتعلق بموازنات دول الخليج لعام 2018 أشارت فيه الى أن هذه الدول قد أعلنت عن أكبر إنفاق لها في موازناتها العامة لسنة 2018 بغض النظر عن بقاء أسعار النفط عند مستويات بعيدة عن متوسطاتها التاريخية في سنوات الازدهار. وأضاف التقرير بأن الحكومات قد حولت استراتيجيتها نحو الموازنات التوسعية بعد فترة من التقشف والتشديد خلال العامين السابقين. كذلك تمت الإشارة الى أنه مع إعلان جميع الدول الخليجية (باستثناء البحرين) عن موازناتها، فإن الإنفاق الكلي قد بلغ 430 مليار دولار أمريكي مقارنة بـ411 مليار دولار أمريكي في عام 2017، أي بنسبة نمو قدرها 7% على أساس سنوي. وبلغ إجمالي الإيراد 345 مليار دولار أمريكي مقارنة مع 311 مليار دولار أمريكي لعام 2017، بارتفاع قدره 11%. وجاءت الزيادة في الإيرادات بشكل رئيسي من ارتفاع أسعار النفط مقارنة مع عام 2017. وفي عام 2018، بلغ سعر النفط المعتمد في موازنات معظم دول المنطقة 50 دولارا للبرميل ما عدا قطر التي اعتمدت سعر 45 دولارا للبرميل في حين لم تعلن الإمارات عن أسعار النفط المعتمدة في موازنتها الفيدرالية. وعلى الرغم من الموازنات التوسعية، توقع التقرير أن ينخفض العجز بنسبة 6.6٪ ليبلغ 84 مليار دولار أمريكي وأن تسجل نسبة العجز الى الناتج المحلي الإجمالي الاسمي لدول مجلس التعاون الخليجي مستوى 5.6٪ مقابل 6.4٪ في عام 2017.
وفي سياق آخر تخطط السعودية لإنفاق 120 مليار ر.س. (32 مليار دولار) على القروض المنزلية المدعومة للمقترضين وذلك في محاولة لتهيئة الظروف اللازمة لتوسيع دور القطاع الخاص في سوق الرهن العقاري. برنامج الإسكان الجديد يتضمن برنامج ضمان القروض بقيمة 18 مليار ر.س. لتعزيز فرص الحصول على التمويل إضافة الى 12.5 مليار ر.س. لدعم مدفوعات المنازل التي سيتم إنفاقها من الآن وحتى عام 2030. وتنظر الحكومة في توسيع سوق الرهن العقاري بأكثر من 70% ليصل إلى 502 مليار ر.س. إضافة الى دعم ملكية المواطنين للمنازل من 50% الى 60% بحلول عام 2020 وذلك من خلال زيادة مشاركة القطاع الخاص. وتوفر الحكومة حالياً 65% من القروض السكنية. هذا وترغب المملكة ببناء 125 ألف وحدة سكنية في عام 2018 مقارنة بـ 110 آلاف وحدة في العام الماضي. وطبقا للتصريحات فإن معظم الوحدات الجديدة ستتكلف ما بين 250 ألف ر.س. إلى 750 ألف ر.س.
عالمياً، ، اتسع العجز التجاري في الولايات المتحدة أكثر مما كان متوقعا في ديسمبر إلى أعلى مستوى له منذ عام 2008، حيث دفع الطلب المحلي القوي الواردات إلى مستوى قياسي. وسجلت الولايات المتحدة عجزا تجاريا بمبلغ 53.1 مليار دولار أمريكي في ديسمبر من عام 2017 مقارنة بتوقعات عند 52 مليار دولار أمريكي. يعتبر هذا العجز الأكبر منذ أكتوبر 2008 حيث ارتفعت الواردات بنسبة 2.5٪ إلى مستوى قياسي جديد بلغ 256.5 مليار دولار أمريكي وارتفعت الصادرات بنسبة 1.8٪ لتصل إلى مستوى قياسي جديد أيضا بلغ 203.4 مليار دولار أمريكي. إن القفزة في ما يسمى العجز التجاري الحقيقي في نهاية العام يضع الميزان التجاري في وضع قد يشكل عائقا لنمو الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول من عام 2018. وبالنظر إلى كامل عام 2017، اتسع العجز التجاري الأمريكي بنسبة 12.1٪ ليصل إلى 566 مليار دولار أمريكي، الأعلى منذ عام 2008. ويمثل العجز نسبة 2.9٪ من الناتج المحلي الإجمالي، مقابل 2.7٪ في عام 2016.

التوصيات:

من المتوقع أن تعلن شركة مورغان ستانلي للمؤشرات عن التغييرات في مراجعتها ربع السنوية الأسبوع الحالي وستصبح التغييرات نافذة المفعول اعتباراً من 1 مارس 2018. أية إضافة أو حذف للشركات من المؤشرات سوف تؤدي إلى تدفقات للسيولة سواء داخلة أو خارجة من أسهم تلك الشركات.
أعلنت 68 شركة عن توزيعات أرباح في العام الماضي طبقا للبيانات المتاحة، بينما أعلنت 22 شركة حتى اللحظة عن توزيعات عن عام 2017 مما يعني أن السوق ستبقى نشطة خلال الأسابيع القادمة، الأمر الذي رأيناه في الأسبوعين السابقين مع بدء الإعلان عن التوزيعات.
ونصح التقرير المستثمرين بمتابعة إعلانات الشركات عن قرب وقراءة التقارير المالية المفصلة المعلنة التي يتم إصدارها بعناية كونها تحدد مسار عمل تلك الشركات في المستقبل.