السيسي يقدم أوراق ترشحه للانتخابات الرئاسية

القاهرة – (رويترز): قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قدم امس أوراق ترشحه لإعادة انتخابه لفترة رئاسية ثانية.
وأضافت الوكالة أن ممثلا قانونيا للسيسي قدم أوراق الترشح للهيئة الوطنية للانتخابات ليصبح قائد الجيش السابق هو أول مرشح يقدم أوراقه منذ فتح باب الترشح يوم السبت الماضي. وتنتهي فترة تقديم طلبات الترشح يوم الاثنين المقبل.
وكان السيسي أجرى أمس الاول الفحص الطبي اللازم للترشح. وأعلنت صفحته الرسمية على فيسبوك صباح امس اختيار منسق لحملته وممثل قانوني له.
وأمس الاول، احتجزت السلطات المصرية الفريق سامي عنان رئيس أركان الجيش الأسبق بعد إعلان القيادة العامة للقوات المسلحة استدعاءه للتحقيق في مخالفات تتعلق بإعلانه الترشح للانتخابات الرئاسية.
وأعلن السيسي يوم الجمعة الماضي ترشحه لفترة رئاسية ثانية خلال الانتخابات المقررة على مدى ثلاثة أيام من 26 إلى 28 مارس. وقد تجري جولة إعادة فيما بين 24 و26 أبريل في حالة عدم حصول مرشح على أكثر من 50% من الأصوات في الجولة الأولى.
واكتسح السيسي انتخابات 2014 والتي أٌجريت بعد عام من إعلانه حين كان وزيرا للدفاع وقائدا عاما للجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين إثر احتجاجات على حكمه.
وكان الفريق أحمد شفيق قائد القوات الجوية ورئيس الوزراء الأسبق أعلن في وقت سابق من يناير الجاري تراجعه عن فكرة الترشح للرئاسة قائلا إن إقامته نحو خمس سنوات في الإمارات ربما أبعدته عن المتابعة الدقيقة لما يجري في مصر.
وقال محمد أنور عصمت السادات ابن شقيق الرئيس السابق أنور السادات إنه لن يترشح لانتخابات الرئاسة مستشهدا بمناخ الخوف الذي يحيط بالانتخابات.
وتعقد حملة المحامي والحقوقي البارز خالد علي مؤتمرا صحفيا وفي وقت لاحق لإعلان موقفها من الاستمرار في مساعي الترشح للانتخابات في أعقاب احتجاز عنان.
وقد يُحرم علي من الترشح إذا أيدت محكمة استئناف حكما أصدرته محكمة للجنح في سبتمبر بحبسه ثلاثة أشهر بتهمة ارتكاب فعل خادش للحياء العام. وينفي علي الاتهام ويقول إنه واثق من البراءة.
وينص قانون تنظيم الانتخابات الرئاسية الذي أقر عام 2014 على ضرورة أن يحصل الراغب في الترشح على تزكية 20 عضوا على الأقل من أعضاء مجلس النواب حتى تقبل أوراق ترشحه، أو أن يؤيده ما لا يقل عن 25 ألف مواطن ممن لهم حق الانتخاب في 15 محافظة على الأقل وبحد أدنى ألف مؤيد من كل محافظة منها. ووقع غالبية أعضاء البرلمان على استمارات تزكية للسيسي.