European Flag Ruffled Beautifully Waving Macro Close-Up Shot

الاتحاد الأوروبي يعرب عن انفتاحه على إمكانية دراسة بريطانيا التراجع عن الخروج من التكتل

ستراسبورج/ 16 يناير2018/- أكد دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي اليوم أن الاتحاد الأوروبي منفتح على إمكانية تغيير بريطانيا لقرارها بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي.
وقال أمام نواب المجلس اليوم الثلاثاء :”إذا ما تمسكت حكومة المملكة المتحدة بقرار الخروج (من الاتحاد)، فإن هذا الخروج سيصبح حقيقة مع كل ما يحمله من تبعات سلبية” في مارس من عام 2019 .
واستدرك :”إذا لم يغير أصدقاؤنا البريطانيون رأيهم … فإننا، هنا في القارة، لم نغير رأينا- وستبقى قلوبنا مفتوحة لكم”.
وأعرب رئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر عن أمله في أن تلقى رسالة توسك “آذانا صاغية في لندن”.
تأتي التصريحات بعد تزايد الجدل في بريطانيا بشأن احتمال إجراء استفتاء ثان حول خروج بريطانيا من الاتحاد.
كان الزعيم السابق لحزب استقلال المملكة المتحدة نايجل فاراج، الذي كان من أقوى داعمي الخروج من الاتحاد، أثار جدلا بتصريحه بأنه يقترب من دعم الدعوات المطالبة بإجراء استفتاء ثان.
في غضون ذلك، حذر رئيس أكبر مجموعة سياسية في البرلمان الأوروبي لندن من الركون إلى موافقة قادة دول الاتحاد في ديسمبر الماضي على الجدول الزمني للفترة الانتقالية. وقال مانفريد فيبر زعيم حزب الشعب الأوروبي إن الفجوة بين الجانبين لا تزال كبيرة.
ووفقا لمسودة توجيهات أوروبية جديدة، فإن التكتل يدفع من أجل مراقبة أوروبية صارمة والتزام بريطاني شديد بقواعد الاتحاد الأوروبي خلال الفترة الانتقالية.
وتقترح المسودة إبقاء التحرك الحر لمواطني دول الاتحاد الأوروبي في بريطانيا حتى نهاية الفترة الانتقالية وليس لموعد انسحاب بريطانيا من التكتل، كما كان متفقا عليه بين المفاوضين الأوروبيين والبريطانيين في ديسمبر.
وتشير المسودة ببساطة إلى أن الموعد المشار إليه في التقرير الأوروبي-البريطاني المشترك الذي نشر في ديسمبر “ينبغي بالتالي تحديده بنهاية الفترة الانتقالية”.
(د ب أ