المجلس بعبري يبحث أهمية التواصل بين المدرسة والأسرة

عبري – سعد الشندودي –
نظم مجلس الآباء والأمهات بولاية عبري حلقة عمل عن أهمية التواصل ما بين المدرسة والأسرة بحضور الشيخ علي بن حمد البوسعيدي نائب والي عبري ورؤساء ومديري المؤسسات والدوائر الحكومية بعبري وشيوخ وأعيان الولاية وجمع من الأهالي.

وألقى خالد بن محمد الجابري نائب رئيس مجلس الآباء والأمهات بعبري كلمة قال فيها: «إننا ندرك أهمية التعليم باعتباره ركيزة مهمة وأساسية في بناء الفرد وتقدم المجتمع، كما يعد جسر العبور لمستقبل زاهر ومشرق مفعم بالعمل والأمل بعون الله تعالى، وإن العملية التربوية قضية وطنية ذات عناصر متفاعلة تتقاسم أدوارها أطراف عدة أهمها المدرسة والأسرة والمجتمع، ويتوقف نجاح المؤسسات التعليمية على مدى التفاعل بين هذه الأطراف في تحقيق رؤية وأهداف العمل التربوي».
وأضاف الجابري أن عملية التواصل بين الأسرة والمدرسة والمجتمع تلعب دورا مهما وفاعلا في تحسين العملية التعليمية وتطويرها وفي إنجار ما تصبو إليه مدارسنا من غرس القيم والاتجاهات والسلوكيات الإيجابية وتحقيق الأهداف التعليمية بناء على رؤيتها ورسالتها.
وبعد ذلك قدم سالم بن حميد الجساسي الخبير الإداري بتعليمية محافظة الظاهرة ورقة عمل عن أهمية التواصل بين المدرسة والأسرة، موضحا أن المدرسة والأسرة والمجتمع المحلي يشتركون جمعيا في تربية النشء، وأشارت الكثير من البحوث والدراسات التربوية إلى وجود علاقة إيجابية بين مشاركة أولياء الأمور مع المدرسة وارتفاع المستوى التحصيلي للطلبة وتحسين سلوكياتهم واتجاهاتهم الإيجابية.
وعقب ذلك قدمت موزة بنت عبدالله العبرية مديرة مدرسة العارض للتعليم الأساسي ورقة عمل عن التواصل المجتمعي أوضحت من خلالها أن التواصل ما بين المدرسة والمجتمع يهدف إلى زيادة المستوى التحصيلي للطلبة وغرس القيم والمبادئ في نفوس الناشئة، وقد كان لمدرسة العارض تواصل مع أفراد المجتمع المحلي ومع شركات القطاع الخاص.
وفي الختام تم الرد على تساؤلات واستفسارات الحضور حول كل ما يتعلق بأهمية التواصل ما بين المدرسة والأسرة.