مهرجان البستان للموسيقى الكلاسيكية في لبنان يحتفي بالألماني باخ

بيروت «رويترز»: – أعلن مهرجان البستان للموسيقى الكلاسيكية الذي يعقد شتاء في لبنان أمس الأول الجمعة برنامج دورته الخامسة والعشرين التي تنطلق في فبراير ويحتفي خلالها بالموسيقي الألماني الراحل يوهان سباستيان باخ.
وقالت رئيسة المهرجان ميرنا البستاني في مؤتمر صحفي في بيت مري بمحافظة جبل لبنان إن دورة هذا العام «ستكون استثنائية لأننا نحتفل باليوبيل الفضي للمهرجان».
وأضافت «هذا النجاح المتواصل يستحق دورة استثنائية وفنانا استثنائيا لذا اخترنا أن نخصص حفلات الفعالية لأهم المؤلفين الموسيقيين في العالم يوهان سباستيان باخ».
يقام المهرجان في الفترة من 13 إلى 21 فبراير، ويشمل 25 حفلة موسيقية متنوعة تُقدم خلالها مقطوعات ألفها باخ أو أعمال مستوحاة من مؤلفاته بمشاركة فرق موسيقية محلية وعالمية.
كما تشمل أنشطة المهرجان تنظيم دورات مجانية يقدمها موسيقيون متخصصون، مثل عازف البوق سيمون مانداي وعازف التشيللو ستيفن إسيرليس، لطلاب الموسيقى الموهوبين في لبنان بين يومي 17 و25 فبراير.
وقال المدير الفني للمهرجان المايسترو الإيطالي جيانلوكا مارسيانو لرويترز: «باخ أحد أهم عباقرة الموسيقى الكلاسيكية في التاريخ الغربي، إن لم يكن أهمهم، فهو ألف قرابة الألف عمل في جميع أنواع الصيغ الموسيقية المعروفة في زمنه، عدا الأوبرا».
وأضاف «كان مذهبه الديني البروتستانتي الألماني أساسا لمعظم أعماله الموسيقية، ونتاجه الفني زاخر بعشرات المئات من القطع الموسيقية المختلفة الصيغة، كما كتب نحو خمسين مغناة دنيوية».
وأكد مارسيانو أن هذا الكم من التنوع سيظهر في حفلات المهرجان التي تتضمن حفلات جاز وبريك دانس وكلاسيك وموسيقى عربية مستوحاة من موسيقى باخ إضافة إلى حفلات مخصصة لمقطوعات كتبها باخ خصيصا للبيانو، وحفلات كونشرتو، وسويت تشيللو، وحفلات أوركسترالية ضخمة. وتتوزع الحفلات على مسارح وكنائس في مختلف المناطق اللبنانية، منها مسرح فندق البستان في بيت مري، وقصر الصنوبر في بيروت حيث مقر السفير الفرنسي في لبنان، وكنيسة مارالياس في القنطاري بوسط بيروت، وكنيسة الكبوشية في شارع الحمرا بغرب بيروت، وكنيسة القديس يوسف-جزويت في الأشرفية بشرق بيروت، والمتحف الوطني. وقال مارسيانو «أردنا أن نوسع مروحة الأمكنة لأن باخ لديه جمهور واسع وأردنا أن نكون في مختلف المناطق ليتسنى لكل اللبنانيين حضور الحفلات الموسيقية». أما أهم العازفين المشاركين في المهرجان فهم الفرنسي جواشيم سون فورجيت، وإدوارد فيرليت وفيولان كوشار وسيرجي كريلوف ولانا تروتوفشيك من الأوركسترا اللتوانية. وأسست ميرنا البستاني المهرجان في 1994 بهدف إحياء الثقافة في لبنان بعد انتهاء الحرب الأهلية، وجذب المهرجان على مدى السنين أبرز الفرق الموسيقية الكلاسيكية ومغنّي الأوبرا في العالم.