في الشباك :تحقق الهدف

ناصــر درويش –
حقق منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم الهدف من مشاركته في خليجي 23 المقامة حاليا في الكويت وأثبت المنتخب الوطني جدارته في هذه البطولة الاستثنائية وكان محط إشادة وتقدير من الجميع خاصة وأن بعثة السلطنة هي الأكبر في الدورة من بقية المنتخبات المشاركة وهو ما يؤكد الحرص على إنجاح البطولة وكان التفاعل أكثر من رائع من الجميع بما فيهم الزملاء الإعلاميون الذين كانوا أهلا للمسؤولية وأخرج الإعلام العماني البطولة في أحسن صورها بعيدا عن الإسفاف أو الدخول في مهاترات إعلامية.

المنتخب الوطني الأول استطاع أن يلفت إليه الأنظار ليس بسب النتائج التي حققها إنما بالمستوى الفني الذي ظهر عليه وهو مخالف عما كنا نتوقعه من واقع مستوياته التي ظهر عليها قبل البطولة من خلال التصفيات الآسيوية اومن خلال المباريات الودية.
الأداء الفني الراقي والأسلوب الذي اعتمده الهولندي بيم فيربيك في مباريات البطولة يؤسس لمرحلة قادمة للكرة العمانية التي ينتظرها تحديات كبيرة تتمثل في نهائيات كأس آسيا في الإمارات وتصفيات كأس العالم 2022 وهو الهدف الذي يسعى له الاتحاد من خلال الاهتمام باللاعبين صغار السن وتوفير البيئة المناسبة لهم من خلال التدريب والتأهيل وفق خطة واضحة المعالم الهدف منها إيجاد منتخب قوي قادر أن يحقق طموحات الكرة العمانية.
عناصر المنتخب الأولمبي الذين يستعدون الآن لخوض نهائيات كأس آسيا الأولمبية التي ستبدأ بعد أيام في الصين نعول عليهم كثيرا في حمل راية الكرة العمانية وهم المستقبل القادم الذي نبني عليه طموحاتنا وآمالنا التي تكبر يوما بعد يوم.
كما أن مخرجات منتخبات المراحل السنية للناشئين والشباب يجب المحافظة عليها وفتح المجال لهم من أجل أن يكونوا متواجدين مع الأندية في منافسات الدوري حتى يكتسبون الخبرة الميدانية الكافية حتى لا نخسر جيلا جديدا من اللاعبين كما خسرناهم في السنوات السابقة.
ولا يمكن لاتحاد الكرة أن يعمل منفردا بدون مساعدة الأندية المنتسبة للاتحاد التي عليها دور كبير في الاهتمام بالمراحل السنية وإعطائها الاهتمام والرعاية الكاملة وفق المتوفر لها وإذا تكاملت الصورة بين الاتحاد والأندية فانه بكل تأكيد سنحقق النجاح المنشود.
الفرصة متاحه أن نؤسس لمرحلة جــــديدة للكــــرة العمانية وهذا لن يأتي إلا من خلال تكاتف الجميع واســــتثمار الفرص المتاحة وبالتوفيق إن شاء الله.