«الإحصاء الخليجي» يتوقع نمو اقتصادات المجلس 3.2 ٪ في 2018

الرياض/ ٣١ ديسمبر ٢٠١٧/ توقع تقرير إحصائي حديث، تحسن النمو في الناتج المحلي الإجمالي لدول مجلس التعاون الخليجي بالأسعار الثابتة في 2018، إلى 3.2 بالمائة.
وبحسب تقرير صادر عن مركز الإحصاء الخليجي، اليوم، يأتي ذلك بعد تنفيذ دول المجلس لخطط إصلاح المالية العامة لتحسين الإنفاق العام، وتطبيق ضريبة القيمة المضافة، وبرامج تحفيز النمو في القطاعات غير النفطية.
وواجهت اقتصادات الخليج ضغوطاً متزايدة في الآونة الأخيرة، بفعل تناقص الإيرادات النفطية، وهو ما أسفر عن زيادة كبيرة في عجز الموازنات العامة وتباطؤ في معدلات النمو.
وتطبق السعودية والإمارات ضريبة القيمة المضافة مطلع 2018 بواقع 5 ٪، في الوقت الذي اعلنت فيه السلطنة والكويت التأجيل، بينما لم تعلن قطر عن موقفها حتى الآن.
وتوقع المركز الخليجي، تباطؤ نمو الاقتصاد الخليجي إلى 2.1 بالمائة خلال 2017، مقارنة بـ 2.4 بالمائة في 2016، نتيجة لتراجع الإنفاق العام وتخفيضات إنتاج النفط.
كذلك، توقع المركز ارتفاع معدل التضخم في دول مجلس التعاون الخليجي (بإستثناء مجموعة السكن)، إلى 5.2 ٪ في 2018، مقابل 2.2 بالمائة متوقعة لعام 2017، و1.6 بالمائة في 2016.
وأرجع ارتفاع معدل التضخم خليجيا، إلى إجراءات تخفيض الدعم الحكومي عن المشتقات النفطية، وتطبيق ضريبة القيمة المضافة، وارتفاع أسعار الفائدة لدى البنوك المحلية في دول مجلس التعاون.
وتنوي دول الخليج خفض الدعم عن المشتقات النفطية في ظل معاناة ميزانياتها جراء تراجع أسعار الخام منذ عام 2014.
« الأناضول»